بعد أزمة صامتة بين البلدين.. تقارير مغربية تكشف عن استجابة الرباط لدعوة العاهل السعودي لعقد قمتين في مكة في أيار وحزيران

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

كشفت تقارير إعلامية مغربية، عن استجابة الرباط لدعوة ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز، لحضور قمة عربية غير عادية، نهاية الشهر الجاري بمكة، ويأتي ذلك في خضم أزمة دبلوماسية غير معلنة بين المملكتين.

ونقل موقع الـ”360″ المغربي المقرب من مركز القرار، عن مصادر لم يكشف هويتها، تأكيدها عزم المغرب المشاركة في القمة السعودية المقررة في 31 أيار/ مايو الجاري بمكة المكرمة.

كما أكد ذات المصدر قرار المغرب المشاركة في قمة منظمة التعاون الإسلامي، المقرر عقدها بمكة في الأول من حزيران/ يونيو القادم.

وتصاعد التوتر بين المغرب والسعودية، على خلفية بث قناة “العربية” السعودية تقريرا حول الصحراء وجبهة البوليساريو، رأى فيه متتبعون في المغرب أنه رد هجومي من السعودية على تصريحات سابقة لوزير الخارجية المغربية ناصر بوريطة لقناة “الجزيرة”.

وتعود أسباب التوتر بين البلدين إلى التصويت المفاجئ للسعودية ضد ملف احتضان المغرب لبطولة كأس العالم لسنة 2026.

وتضاربت الأنباء، في شباط/ فبراير الماضي، بشأن استدعاء المغرب سفيرها لدى السعودية، وفي سياق مرتبط، أوردت مصادر صحفية، أنباء عن استدعاء السعودية بدورها، سفيرها بالرباط عبد الله بن سعد الغريري وطلبت منه الإلتحاق بالرياض.

ونقل موقع 360 عن مصدره، بشأن مشاركة المغرب في القمتين السعوديتين، قوله أن “المملكة قد انحازت دائما، وحيثما كان ذلك ممكنا، إلى الدول العربية التي تسعى لعقد قمة جامعة الدول العربية”، مشددا على أن “المغرب معروف بخبرته في مجال الوساطة والمساعي الحميدة ولن يدخر جهدا في الدفاع عن العرب والفلسطينيين والمسلمين”.

ودعت السعودية السبت الماضي إلى عقد قمة جامعة الدول العربية ومجلس التعاون الخليجي، غداة الهجمات التي تعرضت لها المملكة من لدن طائرات مُسيرة تابعة لجماعة أنصار الله باليمن.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. الكل يناقش قضية القرن وتباع القدي وتشترى القدس ورئس لجنة تحرير القدس لم يتكلم ولم يدافع ولم يشترى ولم يحرر ولم يبيع القدس واقدساه

  2. إذا كان الخبر صحيحا، فإن مستوى التمثيل المغربي في هذه القمة هو الذي سيحدد مدى انخراط المغرب كقيادة في “صفقة القرن”. لذلك يجب معرفة من سيمثل المغرب لنخرج باستنتاج متزن.

  3. كالعادة يتم إستدعاء المغرب لتوريطه في مغامرة جديدة من مغامرات بن سلمان و هذه المرة ضد إيران. اتمنى ان يكون المغرب قد تعلم الدرس من مشاركته في التحالف ضد اليمن و أن لا يكرر الغلطة السابقة فلا أمان و لا عهد للسعودية و الإمارات و المغرب إحدى أوائل الدول التي عانت منه بعد مشاركتها في قصف اليمن.

  4. يجب اهمال دعوة سلمان و تجاهلها فهو لا يستحق الإجابة .

  5. نتمنى ان يكون موقف المغرب في هاتين القمتين موقف دولة لها وزن يحسب لها حساب وان لاينجر نحو إصدار أي قرار مشؤول يعاكس موقف الشعب المغربي الذي يدعوا الى وحدة الامة الاسلامية ويندد باستعمال الدين وسيلة لإشعال الفتنة والتفرقة بين الاشقاء المسلمين ايران دولة اسلامية ويجب ان تكون حاضرة في القمة الاسلامية ولاقمة بدون ايران الشقيقة.

  6. اتمنى إلا ينضم المغرب مرة أخرى إلى التحالف المشؤوم

  7. الشر يتجمع من تلقاء نفسه، وأما الحق فيحتاج الى رجال.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here