بعد أدائه اليمين الدستورية رئيسا لفنزويلا لولاية ثانية.. مادورو ينتقد “الإمبريالية” ويتعهد بأن يتحلى “بالتواضع” والحكم “كرئيس للعمال” ويتهم الولايات المتحدة بشن حملة تلاعب وتضليل لأكثر من 20 عاما لتشويه صورة ثورة بلاده

بوجوتا- (د ب ا): تعهد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، بأن يتحلى “بالتواضع” والحكم “كرئيس للعمال” بعد أن أدى اليمين الدستورية لفترة ولاية ثانية مثيرة للجدل الخميس.

واتهم مادورو الولايات المتحدة و”الحكومات التي تدور في فلكها” بشن “حملة تلاعب وتضليل لأكثر من 20 عاما” لتشويه صورة ثورة فنزويلا، وقال إن بلاده “في قلب حرب عالمية تشنها الإمبريالية”.

وقال مادورو- في كلمته- إن فنزويلا كانت ديمقراطية تتمتع بدرجة عالية من مشاركة المواطنين، منتقدا الرئيس البرازيلي الجديد جاير بولسونارو لكونه ممثل “فاشي” لـقوى “التطرف اليميني” التي تهاجم بلاده.

وقاطع معظم قادة دول أمريكا اللاتينية مراسم أداء اليمين الدستورية.

وكان رؤساء كوبا وبوليفيا والسلفادور ونيكاراجوا- حلفاء فنزويلا التقليديين- هم الوحيدون الذين حضروا المراسم.

وقالت المتحدثة باسم الاتحاد الأوروبي مايا كوسيانشيك في وقت سابق الخميس، إن الدول الأعضاء بالتكتل قررت عدم إرسال ممثلين لها.

وأضافت كوسيانشيك، إن الانتخابات الرئاسية في 20 أيار/ مايو لم تكن حرة ونزيهة، وإنه لم تجر أي انتخابات جديدة.

وبدلاً من أداء اليمين أمام الجمعية الوطنية (البرلمان) التي تسيطر عليها المعارضة، وفقا لما ينص عليه الدستور، أدى مادورو اليمين أمام مايك مورينو، رئيس المحكمة العليا.

ثم تم بعد ذلك تسليمه وشاح الرئاسة قبل عزف النشيد الوطني.

وانتخب مادورو رئيسا لفنزويلا في نيسان/ أبريل 2013 بعد وفاة سلفه هوجو تشافيز، وفاز بولاية ثانية مدتها 6 سنوات في الانتخابات التي أجريت في 20 أيار/ مايو، والتي قاطعها غالبية المعارضين وسط مزاعم بحدوث تلاعب.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here