بطاقة 60 مليون مسافر سنوياً.. تدشين قطار الحرمين “السريع”

جدة/ الأناضول- دشنت السعودية، اليوم الثلاثاء، قطار الحرمين السريع لنقل الحجاج والمعتمرين الذي يعد من أكبر مشروعات النقل بالشرق الأوسط.

ووفق ما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية، دشن الملك سلمان بن عبد العزيز، في جدة (غرب) اليوم قطار الحرمين السريع.

واستقل العاهل السعودي القطار متوجهاً إلى منطقة المدينة المنورة، معلنًا بدء رحلات قطار الحرمين السريع قائلاً توكلنا على الله، ونسأل الله التوفيق.

من جانبه، قال وزير النقل السعودي، نبيل بن محمد العامودي أتشرف بإعلان جاهزية انطلاق وتشغيل قطار الحرمين السريع، حيث نفخر ونتشرف جميعاً بنقل ضيوف الرحمن والمواطنين والمقيمين على هذه الأرض الطاهرة.

وأضاف تم تنفيذ مشروع قطار الحرمين السريع ليشمل خمس محطات، محطتان في مكة المكرمة والمدينة المنورة، ومحطة في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية برابغ، ومحطة في مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، ومحطة في قلب محافظة جدة.

وتابع هذا القطار على خط بطول 450 كيلو متراً وبطاقة استيعابية تصل إلى 60 مليون مسافر سنوياً، يتنقلون بين مكة المكرمة والمدينة المنورة عبر قطار الحرمين السريع بكل راحة وأمان وسرعة وكفاءة .

ونقلت الوكالة السعودية الرسمية، الخميس عن الرئيس العام المكلّف للمؤسسة العامة للخطوط الحديدية، رميح الرميح، القول إنه اعتبارًا من مطلع شهر أكتوبر/ تشرين أول المقبل حتى نهاية شهر ديسمبر/ كانون أول سيكون هناك رحلات منتظمة لقطار الحرمين.

ويهدف مشروع قطار الحرمين السريع الذي يعمل بالكهرباء إلى تسهيل وتسريع حركة الحجاج والمعتمرين، وتخفيف الضغط والازدحام بين مكة المكرمة والمدينة المنورة وجدة.

ويعد المشروع من أكبر مشاريع النقل في الشرق الأوسط، والمحطتان النهائيتان للقطار ستكونان مكة والمدينة، وبتكلفة للمشروع كله تصل ملياري دولار.

ويرتفع أعداد المسافرين عبر مطار جدة (غرب)، نظرا لقدوم الحجاج والمعتمرين إلى المطار القريب من الأماكن المقدسة في مكة المكرمة.

وبلغ عدد الحجاج العام الماضي 2.37 مليون حاج، فيما عدد المعتمرين نحو 7 ملايين معتمر، وفق إحصاءات رسمية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here