بشكل مفاجيء.. قناة مغربية رسمية تلغي حلقة من برنامج حول الاحتجاجات في الجزائر تزامنا مع اعلان المغرب موقفه الرسمي من الأحداث

 الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

فاجأت القناة الرسمية المغربية الثانية متابعيها بسحب اعلان حلقة من البرنامج الحواري المعروف في المغرب “مباشرة معكم” ، وهي الحلقة التي كانت مخصصة لنقاش الحراك الاحتجاجي الذي تشهده الجزائر، والمتواصل منذ اعلان ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة.

القناة ألغت مساء أمس الأربعاء حلقة برنامج “مباشرة معكم” الأسبوعي، دون إخبار سابق، وقد كان ينتظر أن يناقش فيها عدد من الضيوف المغاربة موضوع الاحتجاجات التي يهشدها الشارع الجزائري.

وحسب الاعلان الترويجي للحلقة، فقد كان المقرر أن يطرح مقدم البرنامج، جامع كلحسن، ثلاثة محاور رئيسية، تتمحور حول:

– لماذا تتواصل احتجاجات الشارع الجزائري وتكبر أسبوعا بعد آخر رغم مقترحات النظام للخروج من الأزمة؟

– ماذا يمكن أن يقدمه الحاكمون في الجزائر من تنازلات للاستجابة لمطالب المحتجين؟

 – ما هي السيناريوهات المحتملة لتطور الأوضاع عند الجار الشرقي بين اللعب على الوقت لامتصاص حماس الشارع أو استعمال العنف أو تنحي النظام أو استمرار الاحتجاج؟

وان كانت القناة قد امتنعت عن اعلان سبب الغاء الحلقة، والتي كان من الوارد أن يثير بثها ردودا سلبية من الجانب الجزائري، فان الالغاء يأتي تزامنا مع الاعلان الرسمي للمغرب، لموقفه من الوضع السياسي والاحتجاجي في الجارة الشرقية الجزائر.

كما نفت الرباط ما تردد حول ما قيل انه تنسيق بين المغرب وبلدان أخرى، خاصة فرنسا، حول الأحداث الأخيرة في هذا البلد .

وفي تصريح اعلامي، قال وزير الخارجية، ناصر بوريطة، إن المغرب اتخذ قرارا بعدم التدخل أو التعليق على الأحداث بالجزائر.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. اتمنا من الله ان تمر الاحتجاجات في صالح الشعب الجزائري ،وان تكون مفتاح فتح الحدود بين الشعبين

  2. ما يقع بالشقيقة الجزائر شان داخلي. ونحن لا ننظر اليه بحال ا لتشفي.

  3. المغاربة يحبون الشعب الجزائري ويتمنون أن يقرر مصيره ويختار من يحكمه بدون تدخل من جثم على صدره وصدر المغاربيين وعطل تقدمهم قرابة ستين سنة فالشعب الجزائري الشقيق في حراكه أظهر تحضرا وثقافة وتميزا وسلما نال اعجاب العالم أجمع فنرجو من الله أن بوفق الشعب الجزائري على الانعتاق من حكم العسكر الجاثم على صدره بقوة الحديد والنار فما ينفع الجزائر ينفع المغاربيين جميعا وما يضرهم يضر الجميع ونرجو أن يترك العسكر هذا الحراك سلميا وألا يصطنعوا الشغب لتبرير عنفهم ونرجو من العلي القدير ان يعينكم على تقرير مصيركم فالعسكر سيستفزونكم للنيل من حراككم السلمي فهم متشبثون بمنهوباتهم من خيرات السعب الجزائري ولن يكون تخليهم سهلا والله الموفق لكم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here