بسبب عدم حصولهم على ترخيص … معارضو بوتفليقة يلغون ندوتهم الوطنية

الجزائرـ  “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

أعلن معارضو ترشح الرئيس بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة, عن إلغاء ندوة وطنية كانت مقررة غدا السبت بمدينة زرالدة.

وجاء في بيان لحركة “مواطنة” التي تضم شخصيات وأحزاب معارضة لترشح الرئيس بوتفليقة, إن وزارة الداخلية لم ترد على طلب تقدم به حزب جيل جديد في 13 سبتمبر / أيلول الفارط  لتنظيم ” المؤتمر الوطني للمواطنة”.

ونددت مواطنة بعدم تجاوب الوزارة الوصية بالرفض أو القبول، ووصفت ذلك بأنه وضع أحزاب المعارضة تحت الإقامة الجبرية.

وكانت حركة مواطنة قد نقلت في الأسابيع الأخيرة مسلسلها الاحتجاجي من الداخل إلى كبرى العواصم الكبرى لفك الحصار المفروض عليها, ونظمت مؤخرا تجمعا في باريس الفرنسية, بعد إجهاض لقاءاتها الشعبية في كل من العاصمة وقسنطينة وبجاية من طرف مصالح الأمن الجزائري.

وتتهم الحركة السلطات العليا بتوريط البلاد في أزمة متعقدة, واستدلت باتساع رقعة الغضب الاجتماعي نظرا لفشلها في توظيف عوامل البناء والنجاح، في إرساء قواعد نظام سياسي يؤمن بالتداول والديمقراطية والحريات والتكفل بالانشغالات اليومية وتحسين خدمات الإطار المعيشي للمواطنين الجزائريين, وحملت السلطة القائمة جزء من الوضعية الأخيرة التي آلت إليها البلاد في مختلف الأصعدة.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

1 تعليق

  1. شيئ مؤسف ولا يشرف ابدا ،، كيف اصبحت الجزائر في عهد من يسيرون البلاد باسم بوتفليقة !!! ،، عندما كان الرئيس واقفا على رجليه لم نكن نسمع بهذه الممارسات اابدا ،، ولكن عندما اقعده المرض اصبحت تصرفات الذين يسيرون البلاد باسمه تثير الشفقة والرثاء ، هل يعقل ان الجيلالي سفيان ونبيلة عسول يخيفون النظام الحاكم الى هذا الحد حتى يضايقهم اينما حلوا وارتحلوا ؟؟؟ ،، والله نخشى ان تكون الجزائر في خطر تحت مظلة تسيير هؤلاء ،، الجزائر كبيرة بتااريخها ومبادءها ومواقفها ولا تستحق ان يسيرها من هم ليسوا في مستوى عظمتها ،، اذهبوا الى بيوتكم واتركوا الجزائر من فضلكم ، ان كنتم تعتقدون ان المواطن الجزائري لايقيم تصرفاتكم فانتم واهمون !!!.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here