بسبب “الإباحية المفرطة”.. فيلم لمخرج تونسي الأصل يثير جدلا في “كان”

القاهرة – جدل كواسع تسبب فيه آخر أفلام المخرج التونسي الأصل، عبداللطيف كشيش، والذي عُرض مؤخرًا في مهرجان كان السينمائي، بعد أن أصدرت جمعية “أوقفوا الإباحية” الفرنسية، بيانًا نددت فيه بالمشاهد المخلة بالحياء التي احتواها العمل.

وبسبب احتوائه على مشاهد مخلة بالآداب، يستمر بعضها لـ 13 دقيقة، اشترطت الجمعية تصنيف فيلم “مكتوب ماي لوف إنترمتزو” في فئة أفلام ما فوق سن 18 سنة، مع تحذير المشاهدين مسبقًا، بحسب “رويترز”.

وصرحت مسؤولة في الجمعية، بأنها تتفهم عرض بعض المقاطع الإباحية في الفيلم لقيمتها الفنية، إلا أن بعض المشاهد كانت مقززة، كما أكدت استعداد جمعيتها لاتخاذ إجراءات قانونية “في حال لم يقم المخرج بإجراء تعديلات محتشمة”على فيلمه.

وعرض فيلم “مكتوب ماي لوف إنترمتزو” في 23 مايو المنصرم، بمهرجان كان السينمائي، غير أنه لم يلق استحسانًا كبيرًا لدى النقاد، فيما قال المخرج إن فيلمه بمثابة “احتفال بالحب، والرغبة، والجسد”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here