بسبب أفعال “صادمة”.. حفل بمطعم في الأردن يفجر جدلا واسعا واتهامات بـ”تقصير” أمني

عمان / ليث الجنيدي / الأناضول – تتواصل ردود الفعل المستنكرة والرافضة للأردنيين، عقب تداول فيديوهات وصور تضمنت أفعالا وصفت بأنها خادشة للحياء، خلال حفل أقيم بأحد مطاعم العاصمة عمان قبل أيام، وسط اتهامات بوجود تقصير أمني.

ومنذ أيام، تتداول مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات وصور لحفل أقيم، الجمعة الماضي، تحت اسم قلق، أثارت صدمة عارمة لدى الرأي العام الأردني، ودفعت لتدخل رسمي.

ووفق ما أوردته وكالة الأنباء الأردنية الرسمية بترا، الأحد الماضي، أوعز وزير الداخلية، سمير مبيضين، لمحافظ العاصمة بتوقيف الأشخاص القائمين على الحفل، وهو ما تم بالفعل حيث جرى توقيف 4 أشخاص بينهم صاحب المطعم.

غير أن توقيف هؤلاء الأشخاص لم يستمر كثيرا حيث جرى الإفراج عنهم بكفالة عدلية، وهو ما اعتبره البعض تقصيراً أمنياً تجاه الحادثة.

ومن وجهة نظر مختصة، قال نقيب المحامين الأردنيين، مازن ارشيدات، إن الأصل أن يقوم رجال الشرطة بالتحقيق وتحويل المتورطين إلى المدعي العام.

واعتبر ارشيدات، في حديث للأناضول، أن ما تم هو إجراء إداري، وهو دافع لتكرار مثل تلك الحادثة.

وتابع البالغ يتحمل مسؤولية نفسه، لكن الخطورة تكمن في وجود قاصرين، والشرطة بحسب علمي كانت موجودة في مكان الحفل، وكأنها كانت تحرسهم .

ودعا إلى ضرورة أن يكون هناك إجراء قضائي، مشيرا إلى أنه  كان على الداخلية تحويلهم للمحكمة، وكان يجب محاكمة القائمين على الحفل .

وأردف السلطات الأردنية لم تقم بواجبها القانوني كما يجب، وكان لا بد من تحويل القائمين على الحفل وأصحاب المطعم والمشاركين إلى المحكمة لاتخاذ الإجراء القانوني المناسب .

كما رأى أن المدعي العام كان من المفروض أن يتحرك للمكان من تلقاء نفسه، طالما أن القانون يجيز له الاكتفاء بلإخطار أو العلم للتحرك والقيام بواجبه، ووضع يده على القضية .

ولم يتسن للأناضول الحصول على تعليق من الناطق الرسمي في مديرية الأمن العام، المقدم عامر السرطاوي، للرد أو التعليق على ما ورد في تصريحات ارشيدات، رغم المحاولات المتكررة لذلك.

أما من وجهة نظر نفسية واجتماعية، لفت محمد صوالحة، أستاذ علم النفس في جامعة اليرموك (حكومية)، إلى أن المجتمع الأردني يضم مجموعات مختلفة تنتمي لثقافات مختلفة، وهذه الممارسات موجودة بحكم التباين الثقافي ووجود قابلية لمثل هذه الممارسات .

وتابع للأناضول ما نعاني منه هو أن أبناءنا لم يتشربوا الالتزام بالقانون مع الرضاعة، وما لاحظته أن هناك توجهات من مجموعات من الشباب وغيرهم لها أهداف تعمل على هدم منظومة القيم التي نعتز بها .

واستطرد يبدو أن هناك تغاضي عن مثل هذه الأمور، وما حدث نتيجته دوافع نفسية واجتماعية وجسمية وعقلية معرفية، وما حدث خارج عن المألوف .

ووفق الداخلية الأردنية، فإن المطعم (الذي أقيم فيه الحفل) سبق أن تقدم بطلب إلى محافظ العاصمة، من أجل إقامة مهرجان ألعاب ومسابقات يوم الجمعة الماضي .

وأضافت الوزارة في بيان سابق تضمن الطلب إقامة مهرجان عائلي وبدون تقديم أي مشروبات روحية، إلا أن المطعم المذكور ارتكب مخالفة، وذلك لقيامه بتنظيم حفل تخلله تقديم مشروبات روحية وممارسات لا أخلاقية تخدش الحياء العام، وتتنافى مع مضمون الطلب المقدم للمحافظ .

Print Friendly, PDF & Email

15 تعليقات

  1. يبدو ان معظم المعلقين على هذا الموضوع هم من جمهورومؤيدي حفلة ( قلق) اياها فهم غيرشاعرين وغير مكترثين بالهموم اليومية التي يعانيها المواطن الأردني ابتداء من هم الفساد الى هم مقاومة قانون الضريبة الى الهم المحدق بهم من تبعات مشروع صفقة القرن المطروحة و الخطرالصهيوني الذي يستهدف ويهدد كل مقوماته .
    والمعلقين يتحدثون فقط عن الصور المنشورة اعلاه فقط ….وماذا عن فلم الدبكة في الجفلة المذكورة الذي يشترك فيه مجموعة من النساء بالألبسة الداخلية المثيرة (lingerie) هل هذه صدفة ام مقصودة وتستهدف قيم المجتمع …اما المقارنة بين المساجد والمواخير فهي مقارنة غير موفقة ومكشوفة

  2. حريتك تنتهي عند حرية الآخرين وأي مجتمع له ضوابط وقيود لفرض النظام وأستتباب الأمن العام….
    أما أن أترك الوضع لمجموعة منفلته من المراهقين والمنحلين أخلاقيا أن يعبثوا بأمن البلد وآداب المجتمع بحجه أقبح من ذنب وهي أن مجتمعي متحضر ومنفتح ومعادي لداعش…..! انكم بتصرفاتكم هذه لا فرق بينكم وبين داعش والجهتان تمثلون
    التطرف وتهدمون المجتمع السلمي…! وأما مقارنة المسجد بالنادي الليلي وتشبيهه به إلا لعب بأمن الأردن وشعبه فالنار العظيمه تندلع بعود ثقاب….! وأما حديثكم عن جهاد النكاح فأنتم تعلمون بأنه ليس من الإسلام بشيئ ومرفوض من عامة الأئمة والشعوب…. ثم هل إحتجاجكم عليه هل هو غيره على الإسلام الصحيح أم على حقوق المرأه وما الفرق بينه وبين ممارسةالمراهقين والمنحلين أخلاقيا ام انهم ذهبوا بعد ما مارسوا من المجون والرقص والخلاعه لبيوتهم وخلدوا الى أسرتهم الفارهه…
    انكم يا ساده تلعبون بالنار وتصبون عليها الكاز… فأنتبهوا….!!

  3. مما يؤسف له هذا التطاول الواضح على دين ، وعلى مساجد الله، ليثبتوا انهم ما لجأوا الى هذه السلوكات المشينة والمخزية ، الا لكي يهربوا من داعش ، وما علاقة داعش في انخرافكم ، تتهجمون على دين الله وبيوته لتبرروا قباحة افعالكم ، ورداءة سلوككم ، وتحاولون كذلك ان تزجوا بكل فساد موحود لتبرئة انفسكم ، الفساد هو الفساد، سواء منكم او من غيركم ، فكله مرفوض ، وعلى القائمين مسؤولية محاسبة كل من يعمل على افساد الناس وغشهم .

  4. ما في داعي مقارنة الحفلات بالذهاب الى المساجد ، هذا لا يجوز ، يا اخوان يجب علينا ان لا نهاجم ديننا ومبادءنا ، كل شخص يتصرف على هواه ويجب ان لا نعمم السلوكيات السلبية على الجميع ، نعلم ابناءنا على الصلاة والذهاب الى المساجد وليس ان يغيب اولادنا عن اعيننا لساعات في اماكن لا نعلمها ، التربية تأتي من المنزل والوالدين ، ويجب ان نفتخر بديننا ومساجدنا .

  5. يعني صار الاسلاموفوبيا ما شاء الله عند اغلب المعلقين المسلمين المفروض اكثر من غير المسلمين ، يعني اي حد بروح عالجامع اصبح ارهابي بنظركم لو اي حد منكم لا سمح الله اغتصبت بنته بهذه الحفلة الغير منظمة شو رح يكون موقفه؟؟؟

  6. تعليقات تافهة جدا و تصل مرحلة الاعاقة !!! ولا يبدو من سخافتها انها لقاريء حقيقي لرأي اليوم ههههه .. يبدو انها لشخص ساخط لربما لأن الحفل انتهى بالمشاكل المتوقعة في هكذا مستوى من الحفلات … ويبدو ان كل التعليقات لنفس الشخص لانه وسبحان الله كل التعليقات تحمل ذات المعنى بالضبط !!

  7. .
    — حفله واحده قامت قيامه رافعي لواء العفه ، طيب ، صار بالاردن “اللهم لا حسد ” مآت الكاباريهات والنوادي الليليه الهابطه ( المرخصه ) التي ترتكب بها ليليا موبقات اضعاف ما جرى في تلك الحفله ، أيهما اخطر على القيم والمجتمع والفضيلة .
    .
    — فهمونا ليش لا صوت ولا حس على موبقات الكباريهات من نفس رافعي لواء العفه على حفله .!!
    .
    .

  8. ليش بالقوة بدكم تخترعوا رأي عام؟ انا ساكنة في عمان، وكل الاميات اللي بعرفهم قالوا لي نفس الحكي انهم بيفضلو انه ولادهم تروح على حفلة رقص من انه تروح على جامع الشيخ فيه يلعب بعقلهم ويبعثهم على سوريا.

  9. كم ضحية ادى تفجير الاولاد لموهبة الرقص التي يتمتعون بها في المطعم تحولت الى اشلاء؟ كم فتاة بريئة سبوها واغتصبوها وتناوبوا عليها بيعا في اسواق النخاسة بعد فراغهم من الرقص؟ كم فتاة من اللاتي رقصن في المطعم توجهت بعد خروجها منه فورا الى سورية والعراق لممارسة جهاد النكاح؟
    انقعوا قيمكم واشربوا مائها يا اكثر امة نفاقا اخرجت للناس.

  10. ما هي منظومة القيم التي تخشون عليها من الهدم؟
    الفساد؟
    استغلال السلطة؟
    الرشوة؟
    تسلط طبقة مترفة على أبسط مقومات حياة باقي المجتمع؟
    غسل ادمغة اليافعيين في المساجد ليقتلوا انفسهم انتحارا، او ليمارسوا جهاد النكاح مقابل ضمان الحصول على مقعد على طاولة الفطور في الجنة؟
    الستم بحاجة الى ان تكون لديكم منظومة قيم، قبل ان تخشوا عليها من الهدم؟

  11. ما الضير في ان يفرح الاولاد ويرقصون، نحنا كمان كنا نرقص ونغني تحت القصف في المخيمات لما كنا بعمرهم، ليش بدكم تقمعوهم؟ ما همه لاحقين على الهم والشقاء عندما يكبرون.

  12. هل تفضلون ان يرتاد اولادكم مثل هذه الحفلات تحت اشراف مدير مطعم؟
    ام تفضلون ان يرتاد اولادكم مساجد تبشر بالجنة مقابل نحر وسبي واغتصاب الجار، تحت اشراف رجال دين اخونجيين سلفيين؟

  13. وما الخادش للحياء في الصور المرفقة؟
    الا نشاهد نفس الرقصات على جميع المحطات التلفزيونية العربية السعودية والقطرية والاماراتية الخليجية المسلمة على مدار الساعة ونسمح جميعا لأولادنا بمشاهدتها؟
    ما الضير ان يرقص المراهقون في امان داخل مطعم؟
    اليس افضل من ان نبعث بهم الى مساجد التكفير حيث تغسل عقولهم ويزج بهم وقودا مجانيا في حروب الغرب على شعوبنا حيث يقتلون ويقتلون ويدمرون مجتمعات واوطانا؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here