بريطانيا تعتقد أن المصور المحتجز لدى تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا لا يزال على قيد الحياة دون تقديم أي أدلة

لندن- (أ ف ب): نقلت تقارير الإعلام الثلاثاء عن وزير الأمن البريطاني بن والاس قوله إن المصور البريطاني الذي خطفه تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” قبل أكثر من ست سنوات قد يكون على قيد الحياة ومحتجز.

وذكرت شبكة “سي ان ان” أن والاس قال للصحافيين في لندن إن الحكومة البريطانية تعتقد أن (جون) كانتلي لا يزال محتجزا لدى داعش”.

إلا أن التقارير ذكرت أن الوزير لم يقدم أدلة. وجاء في تغريدة على صفحة عائلة كانتلي على تويتر “نحن على علم بالأنباء الحالية المنتشرة والتي تقول إن جون كانتلي على قيد الحياة، ورغم أن هذا أمر غير مُثبت حاليا، فإننا لا نزال نأمل وندعو أن تكون تلك هي الحقيقة”.

ولدى اتصال وكالة فرانس برس بالمتحدثة باسم وزارة الداخلية البريطانية قالت “نحن لا نناقش حالات خطف منفردة، والتكهنات لا تفيد”.

وكان كانتلي احتجز أول مرة في تموز/ يوليو 2012 إلا أنه فر بمساعدة ما كان يسمى بالجيش السوري الحر. ولكنه خُطف مرة ثانية في سوريا مع المراسل الأميركي جيمس فولي في تشرين الثاني/ نوفمبر 2012.

واصبح فولي الأول بين عدة رهائن أجانب تم ذبحهم وتصويرهم في تسجيلات فيديو استغلها التنظيم المتطرف للدعاية.

إلا أن كانتلي ظهر في العديد من تسجيلات الفيديو اللاحقة التي نشرها التنظيم وقدم خلالها الدعاية للجهاديين أمام الكاميرا على شكل تقارير صحافية.

وكان آخر ظهور له في تسجيل فيديو تم تسجيله خلال معركة في الموصل عام 2016 بدا فيها واهنا ومتعبا.

وكانتلي هو آخر رهينة بريطاني متبقي لدى تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. “…ما كان يسمى بالجيش السوري الحر…” الحمد لله الشعب والجيش العربي السوري انتصر على شذاذ الافاق والمرتزقة رغم التضحيات الجسام.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here