بريطانيا تحذر إيران من “تزايد عزلتها” السياسية والاقتصادية على خلفية توقيف سفيرها لساعات قبل الإفراج عنه.. والخارجية الايرانية تعلن: أي خطا جديد لبريطانيا سيواجه برد شديد

لندن- طهران- وكالات: حذر وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، النظام الإيراني من الانزلاق إلى “مزيد من العزلة” السياسية والاقتصادية”، على خلفية توقيف سفير بلاده لدى طهران روب ماكير لساعات قبل الإفراج عنه.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها الوزير أمام مجلس العموم البريطاني (البرلمان)، الإثنين، حسب قناة “آي تي في” البريطانية (مستقلة).

وقال راب ردًا على سؤال طرح عليه في المجلس: “التوقيف انتهاك صارخ للقانون الدولي”.

وأضاف وزير الخارجية: “النظام في طهران يقف عند مفترق طرق. يمكنه أن ينزلق أكثر وأكثر في العزلة السياسية والاقتصادية”.

واستدرك بالقول: “لكن هناك بديل والنظام أمامه خيار: يبقى الباب الدبلوماسي مفتوحًا، لقد حان الوقت لإيران للمشاركة في الدبلوماسية، ورسم طريق سلمي للمضي قدما”.

ونفى ماكير، الأحد، اتهامات بالمشاركة في احتجاجات بطهران السبت، وذلك تعليقًا على احتجازه ثم إطلاق سراحه لاحقًا من قبل السلطات الإيرانية.

وأفادت وسائل إعلام بريطانية بأن طهران أوقفت السفير البريطاني، السبت، ثم أفرجت عنه، على خلفية قيامه بتصوير التظاهرات التي تشهدها العاصمة الإيرانية.

وفي اليوم ذاته، تحول تجمع في طهران، خلال فعالية لتأبين ضحايا الطائرة الأوكرانية التي سقطت قبل أيام في إيران، إلى مظاهرة مناهضة للنظام الحاكم في البلاد.

والأربعاء، سقطت طائرة ركاب أوكرانية من طراز “بوينغ 737″، ما أسفر عن مصرع 176 شخصا، هم 82 إيرانيا و57 كنديا و11 أوكرانيا و10 سويديين و4 أفغان و3 ألمان و3 بريطانيين.

ووقع الحادث بالتزامن مع استهداف طهران قواعد أمريكية في العراق بعدد من الصواريخ.

والسبت، أعلنت هيئة الأركان الإيرانية، في بيان، أن منظومة دفاع جوي تابعة لها أسقطت طائرة الركاب الأوكرانية، إثر “خطأ بشري” لحظة مرورها فوق “منطقة عسكرية حساسة”.

وفي السياق، حذرت الخارجية الإيرانية في بيان ردا على الإجراءات البريطانية والتصريحات غير المناسبة، من أن أي خطا جديد لبريطانيا سيواجه برد شديد ومتناسب وإذا ما استمرت مثل هذه التصرفات فلن يجري الاكتفاء باستدعاء السفير.

وأدانت الخارجية الإيرانية في بيان بشدة الخطوة غير القانونية وغير المهنية للسفير البريطاني لدى طهران وتواجده المشبوه في تجمع داخلي وكذلك التصريحات غير المناسبة لمسؤولين اخرين في بريطانيا،بحسب وكالة أنباء فارس الإيرانية.

ونددت الخارجية الايرانية بشدة في هذا البيان من جديد بالتصريحات غير المقبولة لرئيس وزراء النظام البريطاني ووزيرا خارجية ودفاع هذا النظام فيما يتعلق بالعمل الارهابي لترامب في اغتيال القائد الفريق قاسم سليماني وابومهدي المهندس ورفاقهما والذي يعد بمثابة تماشي ومشاركة الكيان البريطاني مع الاجراء الارهابي الاميركي”.

وأكد البيان أن تواجد السفير البريطاني في تجمع داخلي يعد تدخلا صارخا في الشؤون الداخلية للبلاد ويتعارض مع المبادئ السائدة على صعيد العلاقات الدبلوماسية وتعزز شبهة مشاركة هذا البلد في سياسة الصغوط القصوى الفاشلة للادارة الاميركية.

وفي إشارة إلى تهديدات وزير الخارجية البريطانية الاثنين بفرض مزيد من الحظر على إيران، قال البيان إنه من الواضح أن النظام البريطاني مازال يتشبث بأوهامه المعادية لإيران على أساس خطأ خطير في الحسابات والسعي إلى زيادة التوترات في البلاد وفي علاقاته مع ايران”.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. بريطانيا متعجرفة كل نضامها السياسي . يعيشون بمخيلتهم زمن امبراطوريتهم التي هلكت من مئات السنين .
    ايران دولة محترمة تتعامل بحزم وندية ولو كانت باحلك الضروف لان بها رجال لا يخافون بالحق لومة لائم ويعرفون كيف يتعاملون مع من يرفع انفه ويتكلم بعجرفة معهم .
    بريطانيا . انسيتم منضر جنودكم معصوبي العينين مكبلين يمشون بالصف بعد اسرهم من قبل الحرس الثوري الايراني . بريطانيا انسيتك كيف اذلتكم جمهورية ايران الاسلامية . جمهورية الملالي عندما احتجزت ناقلة نفطكم من الخليج رغم تواجد سفنكم العسكرية حولها ?
    الان تجربون مع جمهورية الحق التهديد بتصريحات هجومية لعلها ترتجف منكم ? يعني الي عمل عمايل ايران بيكم قبلا ما اعتقد راح ينفع معه تخرصات خارجيتكم وسياسييكم .
    خلوكم ب … امريكا نشوف اخرتها وين تاخذكم

  2. سفير بريطانيا وقح لدرجة انه يستحق الطرد بإهانه
    لقد تصرف تصرف مرتزق او جاسوس او عميل او مدسوس فكان يجب على الحكومه الايرانيه معاملته بما يتناسب مع طبيعة تصرفه
    مندس وقح وكان يجب على الشرطه صفعه حتى يصل الى مكتب التحقيق لانه هو الذي اختار ان يكون صعلوك مندس لا يحترم المواثيق الدبلوماسيه واحترام البلد الذي يستظيفه
    لماذا كل هذا العواء من حكومة بريطانيا
    كان الاولى بها استدعاء سفيرها الوقح واستبداله باخر بدل هذا العواء والصراخ
    او يجب على الحكومة الايرانيه طرده والطلب من حكومة بريطانيا بتعين اخر محترم مكانه على الفور
    فأن رفضوا يجب على السفارة البريطانيه ان تبقى بدون سفير حتى يجدوا الانجليز رجل محترما يصلح لان يكون سفير
    نحن نعلم انه صعب ايجاده وسوف يستغرق وقت لقلة المحترمين في بريطانيا في الفلك السياسي
    ولكن هذه مشكلتهم

  3. من يعتقد أيها الساده الكرام بأن كندا سوف تصمت على قتل مجموعه من البشر بحجه خطأ بشري فهذا ما يسمى

    ( متلازمة الزر البشري )

    هناك مجموعه من البشر تمتلك الضغط على زر نووي بالخطأ ليدخل البشر في غيمه نوويه ويبرر خطأ بشري

    هناك من يعبث بارواح الشعوب عن طريق تغذيه الفكر بأخطاء البشر الكثيرة وتعويض الأرواح بأثمان زهيده

    وأن منطق التعويضات حسب الجنسيه هو اكبر استهتار بالبشر

    التعويضات هو عباره عن مقامره محفوفة بالمخاطر فمن يعرف لا يعرف ديه القتيل لا يقتل والي بتعرف ديتوا اقتلوا على قوله المثل إذا عربي

  4. العزلة عن الوحوش الراسمالية افضل حتى ولو ادى ذلك الى الموت. العالم اللذي يتحكم فيه وحوش الراسمالية ليس جديرا بان يعاش فيه ولا حسرة عليه . عندما يتسلط وحوش هذا العالم بالخداع على عقول الناس كذبا ونفاقا فلا اسف على عالم كهذا. اتذكر عندما اسقطت امريكا المتحضرة طاءرة مدنية ايرانية سقطوخلالها عشرات الابرياء لم يستطع احد في هذا العالم انكار الجريمة بما فيه انكلترا اللتي تنافق اليوم. هم يحتقرون حتى شعوبهم عندما تنهض ضد راسماليتهم فيقمعونها اشد القمع وقد حدث ذلك في لندن نفسها قبل سنوات وفي نيويورك لكن تغلب الوحش على الجميع بحيله ومكره .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here