بروفيسور ماهر الجعبري: وأخيرا القمر يسبح في الغلاف الجوي للأرض!

بروفيسور ماهر الجعبري

نتابع المسار المعرفي الذي طرحنا فيه أسئلة وجودية حول أصل الكون والحياة، مع خبر علمي صاعق ولكنه مر بهدوء خلال الأيام الماضية، يعدينا إلى تعزيز الشك العلمي بتصور الحد الفاصل بين الغلاف الجوي والفراغ الكوني، وبما يؤكد بطلان رواية أمريكا حول غزوة القمر، كما بينا في مقالين سابقين (الشك العلمي 9 و10)، وهو خبر صادر عن وكالات الفضاء الدولية يجب أن يفتح العقول نحو تعزيز مبدأ الشك العلمي بما تطرحه المؤسسات الفضائية الدولية.

قد يكون القارئ لم يسمع بذلك الخبر العلمي المفاجئ حتى ساعة قراءة هذا المقال، لأن مثل تلك الأخبار التي تحدث تصادمًا مع التصورات العلمية للوجود تعبر الإعلام بومضة قلّما تلفت الانتباه، وقلما يمارس القرّاء التفكير الناقد فيها، وقلما يدفعهم لملاحظة تأثير ذلك على تصور العلم للوجود.

إذ تناقلت وسائل إعلام عربية وغربية ومنها الجزيرة نت (1) أن دراسة حديثة نشرتها مجلة للبحوث الفيزيائية لفريق علمي، برئاسة الفيزيائي الروسي إيغور باليوكين، من معهد أبحاث الفضاء الروسي، كشفت عن أن الغلاف الجوي للأرض أكثر تعقيدًا مما نظن، وأنه يمتد إلى مسافة أبعد من القمر، وذلك التعقيد في تصور الغلاف الجوي هو ما كنا قد علّقنا عليه ضمن مقال هل يمكن أن يكون الفراغ الكوني وهما؟

وجاء هذا الكشف الصاعق بعد تحليل بيانات المرصد «سوهو» التابع لوكالة الفضاء الأوروبية ووكالة ناسا، والتي جمعت على مدار 20 عامًا، وقد عنونته بعض وسائل الإعلام بعنوان (اكتشاف مفاجئ) (2).

وفي التفصيل أن تحليل المنطقة المسماة جيوكورونا – وهي الحد الخارجي المتوهج من الغلاف الخارجي للأرض- بينت أن سحابة من ذرات الهيدروجين التي تشكل الجزء الأبعد من الغلاف الجوي للأرض تمتد على مسافة كبيرة بما يكفي لتغلف القمر أيضًا، وفي التصور العلمي الجديد أن هذه المنطقة هي سحابة رقيقة من الهيدروجين المحايد المتوهج تمتد حتى مسافة 630 ألف كم، أي لضعفي المسافة من الأرض إلى القمر، وهو ما يناقض التصور النظري السائد سابقًا حول منطقة الجيوكورونا، بأنها تمتد فقط حتى 200 ألف كيلومتر تقريبًا عن الأرض، وكان العلماء قد افترضوا وجود خط خيالي سمي «خط كارمان» يبعد 100 كيلومتر عن الأرض، كحد فاصل بين مجال الملاحة الجوية ومجال الملاحة الفضائية.

صحيح أن العلماء يرون أن هذه المنطقة ذات كثافة قليلة جدًا، بما يشبه وصف الفراغ على الأرض لدى العلماء، إلا أن الحديث عن وجود ذرات الهيدروجين حتى تلك المسافات البعيدة، يعني بشكل صارخ أن كل الرؤى العلمية السابقة حول وجود الفراغ الكوني بعد خط كارمان كانت خاطئة تمامًا، وأن ما بني عليها من تصورات علمية خاطئة أيضًا، فما هو حال ذلك اليقين العلمي الموهوم لدى البعض حول تصور الأرض والسماء؟

وفي سياق متصل كانت وكالة ناسا قد بدأت تتحدث عن وجود غلاف جوي للقمر ذي كثافة متناهية في الصغر خلال السنوات الأخيرة، منها مثلًا ما جاء في إجابة على موقعها الرسمي عام 2013 على سؤال هل للقمر غلاف جوي؟(3).

وهذا «الكشف المفاجئ» عام 2019، يعيدنا إلى سؤال جوهري: كيف استطاع الأمريكان في الستينات من القرن الماضي تصميم وضبط رحلتهم المزعومة إلى القمر على أساس فرضية الفراغ بين الأرض والقمر، بينما تبين اليوم أن الفراغ ليس فراغًا، بل هو امتداد للغلاف الجوي؟

والسؤال الأهم، كيف استطاعت كل وكالات الفضاء النفاذ من حد الغلاف الجوي المتصور على مسافة أقل بكثير مما يتحدثون عنه الآن، بينما كانت مركباتهم «الفضائية» وأقمارهم الصناعية تسبح ضمن الغلاف الجوي حسب ما يكتشفون الآن؟ ثم كيف صمّموا المحركات وأجهزة الاحتراق في تلك البيئة المجهولة «التي كانت فارغة ثم صار فيها ذرات هيدروجين»، ثم نجحوا في اختراق أقطار السماوات؟

ولذلك وببساطة شديدة، فإن هذا الكشف يعيدنا إلى تعزيز الشك العلمي بإمكانية الرحلات في الفضاء مما ذكرناه في المقال السابق (هل يجوز الشك في المعراج الصاروخي للسماء؟).

وقد خلص تقرير الجزيرة إلى أن الأمر يستوجب ضرورة إعادة النظر في تحديد الحد الفاصل بين الغلاف الجوي الأرضي والفضاء الخارجي، ولكن الأدق أن نقول إن الأمر يستوجب إعادة النظر في جل الأطروحات «الفضائية» للمشهد الكوني، وخصوصًا تلك التي قد لا تنسجم مع التصوير القرآني للوجود، مما نطرحه ضمن هذا المسار المعرفي.

وعلى أقل تقدير فإن هذا الخبر العلمي الصاعق يجب أن يفتح عقول الناس إلى ممارسة الشك العلمي في الأطروحات العلمية حول الأرض والوجود، إذ قبل صدور هذه الدراسة كان دوران القمر ضمن الفراغ المطلق تصورًا علميًّا يشبه العقيدة عند البعض، بينما هي اليوم في مهب الريح.

إن هذا الكشف يؤكد الصفة المؤقتة للطرح العلمي وينفي عنه الحقيقة، ويجسد مثالًا عمليًّا حيًّا وحديثًا مما طرحناه ضمن هذه السلسلة المعرفية من أن النظريات العلمية قابلة للدحض (falsifiable)، كما بينا في مقال سابق تحت عنوان هل النظرية المثبتة هي حقيقة علمية؟

وإذا كان هذا الخطأ الفادح، وبهذا الحجم، وبما وُصف بأنه اكتشاف مفاجئ، ومع أنه يتعلق بفهم العلم للغلاف الجوي والقمر القريب من الأرض وبما نحسّه اليوم، فكيف يمكن أن يكون الحال فيما يتعلق بتصور أو تكهّن العلماء لما يبعد مليارات السنين الضوئية، ولما حدث قبل مليارات السنين الزمنية «كما يتصور العلماء»، وبالثقوب السوداء وبالانفجار الكوني؟! إذن آن الأوان لأن نستيقظ من غفلة العلم بأنه قادر على الإجابة عن الأسئلة المصيرية حول أصل الحياة والوجود بديلًا عن العقيدة.

(1) خبر “دراسة تكشف أبعادا جديدة للغلاف الجوي”، الجزيرة نت، بتاريخ 23/3/2019

(2) خبر “كتشاف مفاجئ.. “الغلاف الجوي” للأرض يغلف القمر”، روسيا اليوم، بتاريخ 21/2/2019

(3) وكالة ناسا “Is There an Atmosphere on the Moon?” بتاريخ 12/4/2013.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. اخي نبيل الحبشي

    أنا لم اقل أن البخاري فسرالكسوف والخسوف والرياح والمطر والجدري واللقاحات والهندسه التكعيبيه والتحليليه والنسبيه ولم يشعل مصباح اديسون
    ولم يخترع راديو ماركوني ولا رشاش كلاشنكوف ولا سيارة كارل بنز ..أنا لم اقل هذا .

    انا اقول أنه حينما كان الدين في الاربعين كان العلم لايزال جنينا في بطن أمه .
    ألم يقل العلم ممثلا بالمنجمين في حينه أن الكسوف والخسوف والرياح والمطر على انها تجليات لصراع الالهة في السماء فأوحى الى العامة بعبادة البشر
    والحجر والبقر والنحاس ..فكان زيوس وعشتار ونفرتيتي ..و..و..والقائمة تطول
    (( قل لو كان فيهما الهة الا الله لفسدتا فسبحان الله رب العرش عما يصفون )) الانبياء ( 22)
    (( مااتخذ الله من ولد وما كان معه من اله اذا لذهب كل اله بما خلق ولعلا بعض على بعض سبحان الله عما يصفون )) المؤمنون (91)
    عندما عجز العلم عن توصيف الجدري والطاعون والكوليرا نسبها في ايامه الاولى عندما كان يحبو ( في القرون الوسطى) الى الارواح الشريرة
    التي تتملك المريض
    الم يقل العلم ممثلا في ( كوبرنيكوس) أن الارض هي مركز الكون وان كل العوالم تدورحول الارض ،ثم جاء العلم ممثلا في (جاليليو جاليلي)
    وأبطل هذه المقولة وقال أن الشمس هي مركز الكون وان كل العوالم تدور حول الشمس ثم جاء العلم ممثلا في ( اينشتاين ) وأبطل هذه المقولة
    ثم قال بل أن الشمس والمجموعة الشمسية هي من تدور حول محور المجرة (درب التبانة ) وان الكون يحوي ملايير ملاييرالمجرات تتباعد
    على مسافات هائلة تم التعبيرعن ابعادها بالسنوات الضوئية .
    عمر البشرية على مايقول علماء التاريخ الكبير يمتد على نحو 02 مليون عاما!!
    اين كان العلم قبل راديو ماركوني وقبل سيارة كارل بنز ..وقبل اكتشاف النفط ، في الواقع كان لايزال جنينا في بطن امه .
    البخاري والقرآن يجيبنا (( وما أوتيتم من العلم الا قليلا)) (( وقل رب زدني علما ))
    منذ سبعين عاما خلت كان العلم ممثلا في ( اينشتاين ) يتحدث على أن الموجات الكهرومغناطسية والراديوية ومنها (راديو ماركوني) تنتقل في الفضاء الكوني
    عبر مادة سماها اينشتاين الاثير
    والى وقت قريب كنا نسمع المذيعة على راديو ماركوني وهي تقول)): ننقل لكم عبر الاثير ))
    لياتي العلم بعد ذلك ويقول أن الفراغ الكوني لايملؤه الاثير بل تملاه مادة اخرى عجز العلماء عن تسميتها فاطلقوا عليها تسمية (( المادة السوداء )).
    الان لايسعهم الا القول ننقل لكم عبر المادة السوداء !!
    ..الى وقت طويل طويل جدا ظل العلم يعتقد اننا نعيش في بعدين ثم جاء العلم مع بدايات القرن العشرين ليقول اننا نعيش في ثلاثة ابعاد ثم جاءالعلم ليقول اننا نعيش
    في اربعة ابعاد بعد ان اضاف اينشتاين البعد الرابع وهو الزمن
    اليوم يقول بعض العلماء اننا نعيش في 11 بعدا.. دون أن يسموها .
    الاصل في الاشياء انها موجودة .. هي موجودة فعلا منذ أن خلق الله الكون بما فيها الابعاد
    عندما ياتي العلماء ويرفعون عنها الغطاء ..هل هذا يعني انهم اوجدوها
    ما ذا اضاف العلماء للسحاب والمطر والرياح والموجات الراديوية والهندسة ..باستثناء تفسيرها
    كأن نقول للتفاحة هذه تفاحة في الواقع لم يضيفو شيئا باستثناء تفسير الية عملها
    وهم محل احترام وتقدير ولهم أجر المجتهد .
    (( وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس وليعلم الله من ينصره ورسله بالغيب ان الله قوي عزيز )) من الاية 25 من سورة الحديد … ومنافع للناس .
    من العلم ..احترام اهل العلم الشرعي منه والدنيوي .. والا ماذا يعني العلم عندما لا يجيب عن الاسئلة المصيرية. المرتبطة بالخالق والانسان والكون
    (( أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم الينا لاترجعون )) المؤمنون 115
    ماذا يفيدنا كبشر أن نركب الرولس رايس او الكاديلاك او الكارل بنزونسمع الراديو وعندما نعود الى البيت نسجد للبقرة او لقطعة خشب معلقة
    على الجدار أوقبر أحدهم أو قطعة نحاس وجميعها اقل شأنا منا كبشر.تعالى الله عن ذلك علو كبيرا . انظر حولك الى الشرق والغرب .
    ماذا يفيدنا كبشر أن نشتري الرولس رايس و الراديو والكاميرا والهاتف الجوال ونبيع انفسنا
    لدي اعتقاد جازم بان البشرية كانت اكثر سعادة قبل أن تمتلك السيارة والدبابة والراديو والغواصة والديناميت والهاتف الجوال انا اجزم انها كانت كذلك .
    (برنتون تارانت) كان يملك سيارة وهاتف جوال وكاميرا وراديو ماركوني ورشاش كلاشينكوف بل انواع متعددة من الاسلحة في صندوق سيارته الفخمة
    هل كان يشعر بالسعادة قبل ارتكابه مجزرة المسجدين في نيوزيلندا ؟! انا اجزم بانها لم تزره يوما .
    اديسون وماري كوري واينشتاين وماركوني وميخائيل كلاشينكوف وتوماس اديسون لايجيبوننا عن تلك الاسئلة الجوهرية المتعلقة بالخالق والكون والانسان ولكن كتب البخاري تفعل ذلك .
    لماذا تعتقد أن البشرية بامتلاكها سيارة فورد ومصباح اديسون وراديوماركوني ورشاش ميخائيل تشعر بالسعادة في حياتها
    اذا لماذا تطالعنا وسائل الاعلام يوميا بصور القتل والحروب والانتحار والهروب الى المخدرات للهرب من الواقع التعيس والسرقة والاجرام وانتهاك الحقوق والحريات والشعور بالضياع.
    التكنولوجيا تاكلنا .. هكذا يقول احد فلاسفة الغرب .انها تقضم يوميا من انسانية الانسان
    وتحوله الى كائن غريب انعزالي ،عبد لنزواته يتحول الى وحش بشري يقتل اخاه الانسان لمجرد انه يخالفه في المعتقد أو الراي .
    الشرق الاوسط كان جنة من سلام قبل أن يأتيه الصهاينة شذاذ الافاق من روسيا واوربا وامريكا كان جنة من سلام قبل أن يأتيه الامريكي عام 1991 وقد كان يملك السيارة والراديو والهاتف الجوال ..والكاميرا
    انظرماذا فعت الكاميرا في ابوغريب وماذا فعت الطائرات والطائرات بدون طيار في العراق وفي الصومال وفي افغانستان وفي ليبيا ..هناك يتجلى السقوط الانساني .
    .. التكنولوجيا تأكلنا انها لاتقتات الا على انسانية الانسان .

    ولذا اقول ان كتب البخاري تقدم وصفة مجانية لسعادة البشر.. لايقدمها راديو اديسون ولاسيارة بانز ولا ديناميت ماري كوري ولارشاش ميخائيل
    ولا كاميرا ماكسويل.
    الا تعتقد معي ان كاميرا ماكسويل وراديو اديسون وسيارة بانز ورشاش كلاشينكوف جميعهم بلا استثناء كانو شركاء برينتون في الجريمته البشعة .

    بالمناسبة ميخائيل كلاشينكوف كان حدادا صانع خردة ولم يكن عالما .

    تحياتي لك والى كل اهل صنعاء . عبر المادة السوداء..لاعبر الاثير

  2. هذا الكشف يؤكد حقيقة العِلم وخرافة الدين.
    بالنسبة لتقية الدكتور الكاتب … نترك الاستنتاج للقراء

  3. اخي ابو انس
    البخاري في زمنه وليس في زمني
    وضوءه وركعاته ال14000 ليست حجة عليا
    هو لم يلتقي رسول الله لكنه جاء في زمن البلابل والحروب والمسلمين مقسومين سنة وشيعه
    والمسلمين فريقين فاختار الانحياز لمعسكر دون غيره
    ولو انه لزم الحياد لكان كتابه مرجع للامه كلها
    البخاري لم يفسر الكسوف والخسوف والرياح والمطر والجدري واللقاحات والهندسه التكعيبيه والتحليليه والنسبيه ولم يشعل مصباح اديسون ولم يخترع راديو ماركوني ولا رشاش كلاشنكوف ولا سيارة كارل بنز
    لذلك اخي الكريم هو لزمنه وليس لزمني ولا يمكن العودة بالامه كلها الي زمن قريش كي تنطبق علينا الاحاديث
    انا ضد حشر الاسلام والقران في زاويه وتحميلهم اكثر مما يحتملوا
    القران كتاب هدايه وليس روشته او وصفه طبيه
    هو لاخراج الناس من الظلمات الى النور وليس لاخراج حصوات الكلى والمثانه
    نعم العلم لم يقدم التفسير العلمي لكل شي لكن مقارنة بالاديان لم تقدم التفسير العلمي لاي شي باستثنا زغلوليات النجار ومعاجز الزنداني
    مجرد هذا التواصل الذي يحدث حاليا بيني وبينك انت في الحزائر وانا في صنعا وراي اليوم في لندن هذه لوحدها معجزة
    هذا هو العلم وذاك هو الدين
    تحياتي

  4. الى نبيل الحبشي

    الكاتب با عبقري زمانك لم يطلب منك ان تتجاهل النظريات العلميه ولم يطلب منك العوده الى هذا او ذاك وانما يدعوا الى تناول النظريات العلميه واعادة التدقيق فيها لما فيها من تناقضات احيانا واحيانا اخرى غموض مريب في تحليلها واحيانا اخرى تجاوز موازين الدقه في البحث العلمي
    ولم يطلب منك العوده الى شيئ وانما طلب ان تنتج شيئ وان تخرج من الحياة وقد قدمت شيئ وان تمتلك شيئا من بنات افكارك وصنع يديك
    انا حزين على حالك يا اخي

  5. ..الى نبيل الحبشي

    يكفي البخاري شرفا اننا لانزال نذكره انا وانت وهو الذي عاش في القرن التاسع للميلاد ..من يذكرنا انا وانت بعد مرور هذه اللحظات
    يكفي البخاري شرفا ان نصف البشرية تذكره الان بعد مرور 1150عاما على وفاته
    يكفي البخاري شرفا انه امام المحدثين وسيد الفقهاء
    البخاري في عمر 18 سنة كان يحفظ 15000 حديثا عن ظهرقلب بمتونها واسانيدها ، كان حجة في الحفظ .
    يكفي البخاري شرفا انه ما وضع حديثا في صحيحه الا اغتسل وصلى ركعتين لله
    بالمناسبة صحيح البخاري يضم اكثر من 7390حديثا بمعنى انه صلى اكثر من 14000 ركعة قبل ان يتم صحيحه
    يكفي البخاري شرفا انه الف 21 مصنفا كلها مجلدات (مكتبة البخاري)
    يكفي البخاري شرفا انه قد الفت في فضله المجلدات
    يكفي البخاري شرفا ان عاش في قلوب ملايير ملاييرملاييرالمسلمين خلال 1200 عاما التي مضت
    يكفي البخاري شرفا ان هذه الامة ستبقى تذكره الى قيام الساعة .انظر كم من البشر سيذكرون البخاري
    انا وانت قد لايذكرنا ابناؤنا .
    كلما تقدم العلم يعود بنا الى الدين هذا ما تستشفه من كلام ستيفن هوكينغ في كتابه (( الكون في قشرة جوز ))
    وفي كتابه (( تاريخ موجز للزمن )) لان العلم لايستطيع تفسير كل شئ فالعلم يقود الى الايمان ، ووكالة ناسا تخفي الكثيرالكثير .
    تحياتي

  6. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هنالك عِلمان .. العِلم المُؤمِن والعلم المُلحِد
    وهنالك العلماء الصالحين والعلماء الطالحين ..
    ولكل واحد منهم أتباعه ومُسْتَأنِسيه !
    والنظريات لم توضع إلا لكي تُبَرهَن ..
    والبراهين تكون إما مُقْنِعَة أو مُقَنَعَة !
    وكل شيء في الحياة نسبي إلا الموت
    * والله خير العالمين *

  7. كل هذا اللف والدوران عشان تترك لنا خبر مفاده ان نتجاهل النظريات العلميه ونعود لكتاب البهبهاني والبخاري ومرق الدين بن ماجي
    عشان نفهم الكون صح ?

    مافيش فايده مكتوب على العرب والعربان ان يستمر فيهم التخلف

  8. إن هذا الكشف يؤكد الصفة المؤقتة للطرح العلمي وينفي عنه الحقيقة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here