برلين تلغي مؤتمرا بولاية تورينجن الألمانية على خلفية انتخاب رئيس وزراء الولاية

برلين- (د ب أ)-ألغت الحكومة الاتحادية في برلين مؤتمرا كان مقررا اليوم الخميس بولاية تورينجن الألمانية، وذلك على خلفية انتخاب توماس كِمريش، العضو بالحزب الديمقراطي الحر/ليبرالي/ رئيسا لحكومة الولاية، بدعم من أصوات حزب البديل من أجل ألمانيا، المتطرف يمينيا.

وكان من المقرر أن يكون هناك قبل ظهر اليوم نقاش مع بودو راميلوف، الذي كان رئيس وزراء الولاية حتى يوم أمس، وذلك ضمن فعاليات “مؤتمر استراتيجية الاستدامة الألمانية”.

وبعد أن فشل راميلوف في الحصول على أغلبية أصوات نواب برلمان ولاية تورينجن، أراد رئيس الوزراء الجديد، كمريش، حضور المؤتمر، بصفته رئيس الوزراء الجديد.

غير أن مكتب الصحافة الاتحادي في برلين أوضح مساء أمس الأربعاء أن المؤتمر لن يتم، وذلك بسبب الأحداث التي شهدتها ولاية تورينجن فيما يتعلق بانتخاب نائب ليبرالي في الولاية بدعم من أصوات حزب البديل.

وأكد المكتب أن “الأحداث السياسية كانت ستغطي كثيرا على مسعى تبادل الأفكار مع الرأي العام بشأن سياسة الاستدامة على المستوى الاتحادي ومستوى الولايات”.

وكان من المقرر أن يشارك في المؤتمر وزير الاقتصاد الاتحادي، ببِتر ألتماير، العضو في الحزب المسيحي الديمقراطي، الذي تنتمي إليه المستشارة أنجيلا ميركل.

وانتقد ألتماير الحزب الديمقراطي الحر، وذلك عقب الإعلان عن فوز أحد أعضائه في الولاية في الانتخابات، وقال إن الليبراليين قبلوا أن ينتخب كمريش بدعم من حزب البديل، وإن كمريش لم يكن يحظى بفرصة للفوز بدون دعم حزب البديل، “وبذلك نشأ ضرر سياسي واجتماعي هائل”، حسبما قال الوزير الألماني على حسابه بموقع تويتر.

كما أكد ألتماير أنه هو الآخر، يدعم مطالبة قيادات حزبه المسيحي الديمقراطي بإجراء انتخابات جديدة في الولاية.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here