برلمان مقدونيا يوافق على تغيير إسم البلاد إلى “جمهورية شمال مقدونيا”

سكوبيي- (أ ف ب): وافق النواب المقدونيون الجمعة على تغيير إسم بلادهم إلى “جمهورية شمال مقدونيا” في تصويت تاريخي بغالبية الثلثين يمهد لحل الخلاف مع اليونان.

وباتت الكرة الآن في ملعب اليونان لإن الإسم لن يتغير الا إذا صادق النواب اليونانيون على الاتفاق الذي توصل اليه رئيسا وزراء البلدين زوران زاييف واليكسيس تسيبراس الصيف الماضي.

وكانت اليونان تعهّدت في المقابل سحب اعتراضها على انضمام مقدونيا البالغ عدد سكانها 2,1 مليون نسمة إلى حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي.

وقال رئيس مجلس النواب المقدوني طلعت غفري إن “المجلس النيابي لجمهورية مقدونيا وافق وأقر بالتصويت القانون الدستوري الذي يضع التعديلات الدستورية موضع التنفيذ”.

وأوضح غفري أن القانون “أقر بأصوات 81 نائبا من أصل 81 حاضرين ولم يصوت أحد ضده”، أي بزيادة صوت واحد على الغالبية الموصوفة، أي ثلثي الأصوات (80 نائبا من أصل 120).

وقاطعت غالبية النواب اليمينيين المناقشات التي بدأت الأربعاء، لكن قسما منهم غير موقفه وصوّت لمصلحة تغيير اسم البلاد.

وقبيل التصويت قال رئيس الوزراء الاشتراكي الديموقراطي زوران زاييف “من دون اتفاق مع اليونان لن نتمكّن من الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي”.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here