برلمان تونس يفشل باستكمال انتخاب أعضاء المحكمة الدستورية

تونس/ يامنة سالمي/ الأناضول – أخفق البرلمان التونسي، الأربعاء، للمرّة السابعة على التوالي، في استكمال انتخاب الأعضاء الثلاثة المتبقين بالمحكمة الدستورية، من أصل 4، يعود إليه انتخابهم.
والمحكمة الدستورية؛ هيئة قضائية وقع إقرارها بموجب دستور 2014، وتضم 12 عضوا، 4 منهم ينتخبهم البرلمان، و4 يختارهم المجلس الأعلى للقضاء (مؤسسة دستورية مستقلة)، و4 يعينهم رئيس الجمهورية.

وفي ختام جلسة عامة تابعتها الأناضول، وخصصت لانتخاب الأعضاء المتبقين للمحكمة، أعلن رئيس البرلمان محمد الناصر، نتائج التصويت التي كشفت عدم فوز أي من المرشّحين لعضوية المحكمة الدستورية.
وقال الناصر، إن الأوراق المصرّح بها إثر العملية الانتخابية 172، وعدد الأوراق الملغاة 4، وعدد الأوراق البيضاء 9 (شارك في عملية التصويت 172 نائبا من أصل 217).
وبحسب النتائج التي أعلنها الناصر، لم يحصل أي مرشح على أغلبية الثلثين، أي ما لا يقل عن 145 صوتا، لحصوله على عضوية المحكمة.
ودعا رئيس البرلمان، إثر ذلك، رؤساء الكتل النيابية، إلى اجتماع مشترك، لبحث إمكانية عقد دورة انتخابية جديدة.
وقرّر البرلمان عقد اجتماع لمكتبه (أعلى هيئة بالمؤسسة التشريعية)، الخميس، لتحديد موعد جلسة انتخابية جديدة.
وفي اجتماع سابق الأربعاء، اتفقت الكتل البرلمانية على 3 مرشّحين يتم انتخابهم خلال الجلسة العامة، وهم كل من العياشي الهمامي، وعبد اللطيف البوعزيزي، وعادل كعنيش، باستثناء كتلة الحرة مشروع تونس  (15 مقعدا) التي تمسّكت برفضها التصويت للعياشي الهمامي.
وفي مارس/ آذار 2018، اتفقت الكتل على 4 أسماء مرشحين يتم انتخابهم في الجلسة العامة، وهم كل من الهمامي والبوعزيزي، بالإضافة إلى سناء بن عاشور (سحبت ترشحها في وقت سابق) وروضة الورسيغني، التي كانت الوحيدة التي تم انتخابها.
وعقد البرلمان إثر ذلك 6 جلسات انتخابية متتالية آخرها، الأربعاء، فشلت جميعها في استكمال انتخاب 3 أعضاء بالمحكمة الدستورية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here