برلماني أردني يعد نتنياهو وترامب بزيارتهما عندما يدخلان السجن

عمان- رأي اليوم- خاص

وعد عضو في البرلمان الاردني رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتنياهو بزيارته في السجن حال  توقيفه بتهمة الفساد.

 وقال رئيس لجنة فلسطين في البرلمان الاردني يحيى السعود والذي اشتهر بتحديه  اعضاء في الكنيست سابقا للمبارزة الجسدية ان نتنياهو متهم بالفساد وقد يسجن قريبا .

وقال السعود انه سيزور نتنياهو  عندما يسجن.

ووعد ايضا بزيارة  الرئيس دونالد ترامب الذي قد يسجن هو الاخر بعد اتمام التحقيق معه.

وطلب السعود من  الرئيس محمود عباس اعلان حل السلطة الفلسطينية والعودة لخيار المقاومة وترك الشعب يقاوم.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

5 تعليقات

  1. ،
    — هنالك جهه توزع الأدوار وتصغر المواقع وتعمل ضمن برنامج مخطط له بعنايه .
    .
    — لجنه فلسطين بالبرلمان الاردني لأهميتها البالغة تتطلب ان يكون رئيسها رجل قانون دولي يتحدث وبإتقان تام لغتين على الأقل ، لديه المام عميق بالتعامل الدولي وعلاقات ممتده بالمنظمات والبرلمانات الفاعله بالعالم .
    .
    — لكن جهه متنفذه رغبت بالتغاضي عن كل ما سبق وضمنت إيصال محامي تجار ومعلمي البسطات الذي لا يتقن سوى العربيه والعراك بالأيدي والحوارات البدائيه ونصبته أيضا رئيسا للجنه فلسطين البالغة الاهميه !!
    .
    — لذلك نرى رد فعله كلما حدثه مشكله متعلقة بالقضية الفلسطينيه بإطلاق تصريحات تصلح للعراك في حاره ، ولا يلام فهو يتعامل مع الأحداث حسب معرفته وقدرته وخبرته
    .
    — هل هذه صدفه ، قطعا لا ، هنالك من يرسم وينفذ والقوم نيام .
    .
    .
    .

  2. بشرط ألا تكون “زيارة تشفي” ؛ بل فقط “تذكير بمصير البلطجة والعنجهية والغرور” وتذكير بإراق فرعون وآل فرعون !

  3. بلا عنتريات
    يا خوفي اننا سنطل عليك في مخيمات الاجئين وانت حبيس فيها
    الوطن ليس بحاجه لهذه العنتريات الخاويه
    الوطن بحاجه لسواعد تبني وسواعد تدافع عنه وليس لالسنه تلعلع ردح
    اقل الناس عملا هم اكثر الناس جعجعه

  4. أكثر شخص يجيد التمثيل المسرحي بالكلام والحركه …… الوطن في حسرة مريره لوجود أشخاص كهذا يعملون في مؤسساته ويدعون أنفسهم برجالات الدوله…. ما ضاعت الدوله ومؤسساتها إلا بوجود هؤلاء

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here