برلماني أردني: عصابات تهريب من العراق وسورية ولبنان عوضت تحييد “عوني مطيع” في السجائر

عمان- راي اليوم

صرح عضوالبرلمان الاردني الذي تسبب أصلا بالكشف عن ملف فساد السجائر بان غياب المتهم الابرز عوني مطيع عن السوق المحلية بعد القبض عليه لم ينتهي بغياب التهريب لعدة مواد من بينها السجائر.

واعلن عضو مجلس النواب مصلح طراونة بان المهربات تباع في الاسواق والاكشاك وتعرض في المحلات بالرغم من كل الاجراءات التي قامت بها السلطات بخصوص ملف الدخان.

وتحدث طراونه عن هدر قد يصل إلى 380 مليون دينار على الخزينة بسبب اصرار شبكات تهريب على المضي قدما ملمحا لإن السجائر المهربة التي تتحايل على الرسوم والجمارك لا زالت متاحة في الاسواق وبقوة وتاتي من جهات محترفة بالتهريب في العراق وسورية ولبنان.

ووصف طراونة الوضع بانه كارثي ويتسبب بخسائر فادحة وقال بان عصابات التهريب لا تخشى العقوبات والبضائع تعرض في الاسواق

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. و الله ما احنا عارفين من وين نتلقاها خلص يا اخوان سكروا هالدكان و كل واحد يروح يدور له على شغله .

  2. ان دخول مهربين على سوق الاردن بدلا من مطيع واعوانه لامر هام جدا . اذ ان ارباح هذا التهريب ستكون لاطراف غير اردنبة . انا افضل احتكار التهريب للادنيين فقط مثل مطيع واعوانه لانهم سيوظفوا عاملين من السوق الاردني ويقوموا بصرف جزء كبير من ارباحهم في السوق الاردني – وهذا مفيد اما المهربين من دول اخرى فارباحها ستذهب للخارج دون اية فائدة لطرف اردني . وافضل مهرب بلدي على اي مهرب اخر. معظم فلوس المهرب المحلي تبقى في البلد ما عدا بضعة بلايين في بنوك خارجية . على قول مؤلف اغنية كاظم الساهر – فيها شي – لا ما فيها .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here