بدعة حسنة أم سيئة… احتدام الجدل حول الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

مع اقتراب ذكرى “المولد النبوي الشريف” الذي يُوافق السبت، عاد الجدل حول “مشروعية” الاحتفال بهذه المناسبة الدينية، التي يُحييها المسلمون في اليوم الـ 12 من شهر “ربيع الأول من كل عام بحسب التقويم الهجري”.

واحتدم الجدل، على المنصات الاجتماعية في الأيام الماضية، وبين مؤيد ومعارض انقسم النشطاء، فبعضهم اعتبروا أن “الإحتفال بهذه المناسبة الدينية تقليد ديني راسخ” لدى العائلات الجزائرية التي تفضل صناعة الأطباق والحلويات التقليدية، فيما يُفضل الشباب والأطفال الاحتفال بالألعاب النارية والمفرقعات، بينما يعترض البعض الآخر على هذا الرأي ويعتبرون أن “الاحتفال بالمولد النبوي الشريف غير جائز شرعا بحكم أن “الاحتفال لم يفعله السلف والصالح”.

وكتب أحد المعلقين على صفحته الرسمية على الفايسبوك: “الاحتفال بالمولد النبوي الشريف جائز لا حرج فيه حتى وإن أقمت وليمة بين أهل بيتك”.

وقال ناشط آخر: “الذين يفتون بعدم جواز الاحتفال بمولد قدوتنا يريدون جيلا هجينا لا معالم له “.

وتفجر جدل كبير العام الماضي في الجزائر، بعد إعلان رئيس هيئة الإفتاء في جمعية العلماء المسلمين الجزائري، الشيخ بن حنيفة العابدين، أن الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف غير جائز شرعا.

وقال الشيخ العابدين، في كلمة مطولة، نشرتها إحدى الصحف المحلية، إن “الاحتفال بالمولد لم يفعله السلف والصالح، ولو كان ذلك مما يعظم به النبي صلى الله عليه وسلم، أو ما يبرهن به على محبته، كيف لا يهتدون إليه؟ لا الصحابة، ولا من بعدهم من التابعين، وتابعيهم، ولا فعله من جاء من بعدهم “.

وتحدث الشيخ صاحب كتاب “العجالة في شرح الرسالة” عن الاحتفال بهذه المناسبة الدينية ” لم يقل بهذا الاحتفال مجتهد من المجتهدين، لا من أئمة المذاهب المعروفة، ولا من غيرهم ممن عرفوا بالعلم والتقوى خلال الخمسمائة عام الأولى، غير أن عجبك أيها المؤمن يزداد، حين تعلم أن الذين أحدثوا هذا الأمر ليسوا من عوام المسلمين، الذين قد يحملهم الجهل على فعل ما يحسبونه خيرا، فمقاصدهم حسنة مع أنهم ضلوا السبيل “.

واستدل الشيخ في رسالته بفتاوي كبار العلماء على رأسهم تاج الدين عمر بن علي اللخمي المالكي، المشهور بالفاكهاني رحمه الله وقد نقل السيوطي كلامه برمته في الحاوي ومنه قوله… بل هو بدعة أحدثها البطالون وشهوة نفس اعتنى بها الأكالون “.

Print Friendly, PDF & Email

16 تعليقات

  1. وحتى لو كانت بدعه فهي بدعه حسنه…ومن اسن سنه حسنه فله أجرها وأجر من عمل بها إلا يوم الدين …

  2. في دولنا نبحث عن المشاكل وحينما لا توجد نختلقها وكأن الدول العربية حلت جميع مشاكلها التي تغرق فيه من رأسها حتى قدميها ولم يبق لها الا أن نحتفل أو لا نحتفل بالمولد النبوي سبحان الله ولماذا لا نقول من أراد أن يحتفل فليحتفل ولم لم يرد فلا حرج عليه والسلام. أن نبحث عن المبررات المرضية من المرض لنزكي بها أنفسنا ولنقول للآخرين نحن على صواب وأنتم على ضلال نحن مُوانا الجنة وأنتم مأواكم النار لا حول ولا قوة الا بالله ما أغبانا وما أجهلنا بالدين الحنيف وبأخلاقه الانسانية الراقية نحن لا نزال نفكر تفكير قيس وعبس في عصر اللة والعزى ومناة ولا حول ولا قوة الا بالله

  3. القائلون ببدعه الاحتفال بالمولد النبوي الشريف …هؤلاء أناس سطحيون لابعد الحدود …ولا يعرفون عن الحقيقه المحمديه قيد انمله …ولم يبحرو في محيطات العلم والمعرفه..وعار عليهم وعلى إيمانهم أن يقفوا هكذا ضد الاحتفال بالمولد النبوي الشريف وكأنهم الأعداء .. …وما الذي يضير…اذا ما كان يوم ميلاد رسول الله عليه الصلاه والسلام…يوم سعاده وتعبير عن الحب لسيدنا محمد عليه الصلاه والسلام ..الذي لا يؤمن أحد حتى أن يكون أحب إلينا من مالنا وولدنا وانفسنا ..يوم لنحدث اطفالنا عنه ..وأحياء ذكراه في قلوبنا ….اين المشكله….في هذا الزمن الذي تتلبد في سمائه الاغبره ..وتصحرت القلوب …وأخذت تفاصيل الحياه الواحد فينا بعيدا عن نفسه وحقيقته ومغزى وجوده
    اين المشكله….نحتفل بميلاد سيد البشريه عليه الصلاه والسلام….أم أن المؤامرات الفكريه تريد انتزاع حبه من قلوبنا …وجعله مجرد حدث عابر…أو رسول كريم وانتهى ..
    كيف لهؤلاء الساذجون أن يتجرئو
    هؤلاء الذين يرون حتى في لفظ السياده لسيدنا محمد عليه الصلاه والسلام…غلو وربما شرك وخطيئه عظمى
    على العكس تماما … لو كانت الامه بخير …لكان هذا واحدا من ايام الامه الاسلاميه الكبرى…وتقام به الاحتفالات الضخمه والمهرجانات …وتعريف العالم بهذا النبي العظيم …نبي الرحمه الذي أرسل للعالمين …حبيب الله عز وجل وخليله وصفيه …..لتبقى روح سيدنا محمد عليه الصلاه والسلام تسكن الافئده
    كي لا ننساه وننسا أنفسنا …في هذا الزمان الذي يحتاج الكثير منا لمعجزه…ليخشع أو تتساقط من عينيه الدموع ..وتحتاج معجزه للحظه روحانيه وصفاء في زمن الظلمات والفتن …وقسوه القلوب …والإنهماك بالدنيا وتفاصيلها وتكاليفها
    والى اولائك الذين يبررون بأن الامه تحتفل بوفاته عليه الصلاه والسلام من حيث لا تدري
    فنقول لهم …إنما الاعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى…نحتفل بميلاده الشريف ولا نحتفل بوفاته….فما مات فيه إلى الجسد الطاهر ….أما روحه الطاهره فهي معنا …وهو يسمعنا ونحن نصلي ونسلم عليه ويرد السلام علينا في كل صلاه
    روحه معنا وكلماته وأحاديثه …وبطولاته وزمانه ومعجزته بحد ذاته…
    سيدنا محمد عليك الصلاه واتم السلام،: ميلادك اعظم حدث شهده هذا العالم…
    وسامح أمتنا على التقصير بحقك….فأننا نعيش عصر مظلما …ونخوض حروب وجوديه…وندفع ثمن زمن ..من الخطيئات

  4. الاحتفال بالمولد النبوي الشريف حب للرسول
    محمد (ص)
    لماذا يمنعوا الحب ….؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    قلوب صخرة تنظر في الاسلام ولا تعيش واقعه

  5. يحرمون الاحتفال بالمولد الشريف وهم اول من يحتفل باعياد ميلاد الملوك والثورات واعياد الغرب من كريسماس وراس السنة وهالويين الخ الخ مرورا بالطبع باحتفالات ارض الحرمين الترفيهية…عجبا لكم من امة.

  6. لا يحرم الاحتفال بالمولد النبوي الا الوهابيون لانهم يريدون في كل اعمالهم ان يتقردوا عن جميع المسلمين وهم يبحثون عن اتباع لهم في كل اصقاع الدنيا في الوقت الذي يحتفلون بمناسباتهم الخاصة والعامة
    اما هؤلاء الذين يحرمون الاحتفال في البلدان الاسلامية فانهم من اذناب الوهابيين الذين يفتون بحلال قتل كل معارض لهم دون استثناء حتى الاطفال والنساء واخبارهم نسمع عنها يوميا وتاريخهم يشهد عنهم منذ ان اسسوا دولتهم ان تاريخهم اسود هل لنا ان ننسى قيامهم بمحو كل اثار الرسول صلى الله عليه وسلم واثار صحابته رضوان الله عليهم انهم يريدون المسلمين ان يذكرونهم هم وفقط وذكر الرسول صلى الله عليه وسلم يزعجهم ويقلقهم لانهم يريدون ان يكونوا في الصدارة ولولا خوفهم من ردة فعل المسلمين لحرموا حتى ذكر الله
    كل الاحتفالات الدينية عندهم بدعة الا ما يخدم مصالحهم لنلاحظ كيف يتباهون بشعيرة الحج ومنهم على المسلمين وكأنهم يقدمون الخدمات بالمجان رغم ان السقاية والرفادة من واجبات اهل مكة وهي راسخة منذ العصر الجاهلي وكان اهل مكة يتسابقون اليها

  7. عدم جواز الاحتفال فتوى منافقة جاءت من منافقين لا يحرمون تقطيع اطراف بني ادمي بالمنشار داخل سفارة ولكنهم يخرمون الاحتفال بالمولد النبوي. قمة النفاق .

  8. افرح بميلاد الحبيب الأعظم
    واطرب بذكر المصطفى وترنّمِ
    وإذا سئلت عن الدليل فقل لهم
    ما في الترنم بالنبي من مأثمِ
    حبي له أملي وباب سعادتي
    ليس السرور بذِكرِه بمحرمِ
    فافرح وصلّ عليه واجعل حُبّه
    نبراس قلبك في الزمان المظلمِ
    أتظن من فرحوا به يشقوا به
    حاشا لربك ذي العطاءِ الأكرمِ

  9. الذين قالوا ببدعة الاحتفال بمولد الرسول الأكرم هم أتباع السلفية الوهابية ، وهم من أشاع روح الغلو والتطرف ببن بعض الناس و قادهم الى تكفير مخالفيهم واستباحة دمائهم ، فلا عجب أن تحمل جماعات الأرهاب ومنظماته هذا الفكر ، وتستن بسننه وتمنع بالقوة شعائر المسلمين وفرحتهم بمولد نبيهم تحديا لقوله تعالى ” قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا ” وهل هناك فرحة تضاهي الفرحة بمولد الرحمة المهداة عليه افضل الصلوات وأزكى التسليم .

  10. بسمه تعالى.
    الاحتفال بمولد خير الخلق و رسول رب العالمين يسمونها بدعة و يحتفلون بلكريسمس والهالوين مسموحة. الله اكبر على الجهل و الضلال.
    مبروك عليكم يا امة الاسلام ميلاد خير الخلق و رسول رب العالمين و تبا للجهلاء و اصحاب العقول الفاسدة.
    اللهم صل على محمد و ال محمد كما صليت على ابراهيم و ال ابراهيم انك حميد مجيد.

  11. أعياد الملوك لا يجرؤون أن يقولوا بدعه ..و ذكرى رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتون بكل أقوال السلف الطالح و الصالح ليطمسوا كل ما يذكرنا بخير الانام ….من أراد أن يحتفل فليحتفل و من لم يرد فلا يجهد نفسه في تبديع الامه …فقدرأت هذه الأمه الويلات من فكر التكفير و التبديع ولن ترى أكثر …بقي فقط ان نرى كيف يخزيهم الله بعد ما فعلوه بهذه الامه بفتاويهم .

  12. كثير من الاعمال و التصرفات العصرية لم يعمل بها و لم يمارسها السلف الصالح … كركوب السيارات ، لعب كرة القدم ، ركوب الطائرات ، الاحتفال بالعيد الوطني ، الاحتفال بعيد ميلاد الملك او الرئيس او بصورة عامة الاحتفال باعياد الميلاد و كثير كثير من الاعمال.
    القاعدة العامة كل شيء مباح ما لم تثبت حرمته من الايات القرانيه و الاحاديث النبوية الصحيحة .. والقاعدة لا تقول كل شيء مباح الا الاعمال التي لم يمارسها السلف الصالح
    لماذا يريدون حشر الدين و حصره في زوايا ليس بحاجة لها … الدين سهل ويجاري الفطرة الانسانية .. لا تعملوا على فرار الشباب من الدين … قل كل يعمل على شاكلته

  13. حقيقة استغرب من يركز على شرعية الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليع وسلم – الذي يحدث يوم او يومان في السنة – حرام او حلال ويحرم ويجاهر بذلك ويحتج بانه لم يكن يتم ذلك في حياته عليه افضل السلام ولم يحتفل الخلفاء من بعده بذلك وهذا الذي يعترض على ذلك يتقاضى عن كل المحرمات التي تحدث في بلده علنا الدعاره ، بيع الخمور ، المراقص ،الفساد والرشاوي وهذه تتم في العلن ويوميا وهي بنفس الوضع لم تكن في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم ولا في ايام الخلفاء رضى الله عنهم

  14. الاحتفال بالمولد النبوي السريف بذكر الله واقامه الشعائر وتوزيع الصدقات ليس فقط بدعه حسنه بل فرض على كل مؤمن موحد بالله وكفانا الله شر العلمانيين والوهابيين والحكام الظلمه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here