بدء محاكمة رئيس بلدية سابق لطهران بتهمة قتل زوجته

طهران-(أ ف ب) – بدأت السبت محاكمة رئيس بلدية طهران السابق بتهمة قتل زوجته، بحسب وسائل إعلام إيرانية.

ومثل الإصلاحي البارز محمد علي نجفي أمام محكمة طهران الجنائية بتهمة إطلاق النار على زوجته الثانية ميترا أوستاد في منزلهما في العاصمة الإيرانية.

وتشمل لائحة الاتهام التي تليت في المحكمة القتل والاعتداء والضرب وحيازة سلاح غير مرخص.

وقرأ المدعي بيانا من رئيس البلدية السابق الذي قال إن زوجته هددته ذات مرة بسكين خلال شجاراتهما المتكررة.

وعثر على جثة أوستاد في مغطس الحمام بعد أن سلم نجفي نفسه واعترف بقتلها في 28 أيار/مايو، بحسب وسائل إعلام إيرانية.

وناشدت أسرتها تطبيق الشريعة في جرائم القتل، أي ما يعني في حالته الحكم عليه بالاعدام.

وأرجأت المحاكمة إلى 17 تموز/يوليو.

وغطت وسائل الإعلام الرسمية القضية بشكل واسع، وهو أمر نادر في هذا البلد حيث الفضائح التي تطال سياسيين لا تتم عادة الإضاءة عليها عبر الإعلام.

ونجفي سياسي مخضرم درس الرياضيات وعمل استاذا.

وعين في السابق مستشاراً اقتصادياً للرئيس حسن روحاني ووزيراً للتعليم.

وانتخب رئيساً لبلدية طهران في آب/اغسطس 2017، لكن استقال في نيسان/ابريل 2018 بعد تعرضه لانتقادات من محافظين لحضوره حفلاً راقصاً لطالبات مدرسة.

تزوج نجفي من أوستاد بدون أن يطلق زوجته الأولى وهو أمر غير معتاد في إيران حيث تعدد الزوجات مسموح قانوناً لكن غير محبذ اجتماعياً.

وبرزت دعوات من المحافظين المتشددين لمحاكمة نجفي من دون تحيّز من القضاء وقال البعض إن القضية تظهر “الافلاس الاخلاقي” للإصلاحيين.

وانتقد الإصلاحيون من جانبهم التلفزيونات التي يسيطر عليها المحافظون وانحيازها في التغطية وتسليط الضوء على القضية لأغراض سياسية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here