بدء تدريب أول دفعة من عشائر الأنبار العراقية استعدادا لــ”تحريرها” من “الدولة الاسلامية”

iraq-demsy.jpg88

 

 

 

بغداد/ إبراهيم صالح /الأناضول:

أعلن قائد عسكري عراقي عن بدء تدريب أول دفعة من مقاتلي العشائر في محافظة الأنبار غربي العراق استعدادا لمعركة “تحرير” المحافظة من تنظيم الدولة الاسلامية”.
وفي تصريح صحفي مكتوب، قال قائد عمليات “الجزيرة والبادية” بالجيش العراقي، اللواء الركن ضياء كاظم، اليوم الأحد، إن قيادة عمليات الجزيرة والبادية باشرت اليوم تدريب 260 من أصل 3 آلاف مقاتل من أبناء عشائر حديثة وناحية البغدادي (بالأنبار) في قاعدة عين الأسد الواقعة على بعد 90 كم غرب الرمادي (عاصمة المحافظة) لزجهم في عمليات تحرير مناطق الأنبار من سيطرة عناصر الدولة الاسلامية”.
وأضاف كاظم، إن “المقاتلين سيتلقون تدريبات حديثة على استخدام السلاح وحرب المدن والعمليات الهجومية على مواقع الدولة الاسلامية وفق أساليب متطورة”.
وكانت قيادة عمليات الأنبار العسكرية أعلنت، الشهر الماضي، عن فتح باب التطوع لأبناء عشائر المحافظة ضمن قوات الجيش لتدريبها في قاعدتي الحبانية وعين الأسد، شرق وغرب الرمادي، ودعت عشائر الأنبار إلى الاستعداد لحمل السلاح للوقوف مع القوات الأمنية لتحرير مدن المحافظة من سيطرة الدولة الاسلامية.
وعلى صعيد ذي صلة، أعلن رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح كرحوت، أن ممثلي الحكومة المحلية والقيادات الأمنية في المحافظة اتفقوا مع شيوخ عشائرها على انخراط أبنائها في الحشد الشعبي لمساندة القوات الأمنية في تحرير المحافظة، وفق رؤية موحدة.
وقال كرحوت للأناضول، إن “اتفاقا تم مع جميع العشائر في المحافظة على توحيد الرؤية باتجاه تحرير مناطق المحافظة وزج الشباب في معركة مصيرية لإخراج الدولة الاسلامية منها”، مبينا أن الحكومة المحلية “طالبت العشائر في محافظات الوسط والجنوب بأن يقفوا معنا لصد الاعتداء الغاشم على المحافظة”.
وأضاف كرحوت، إن “الاتفاق جاء بعد المذابح التي يتعرض لها أبناء عشيرة البو نمر (السنية) منذ شهرين تقريبا”.
وكان كرحوت أعلن الأسبوع الماضي عن موافقة الحكومة المركزية على ضم 3 الآف مقاتل من أبناء عشائر الأنبار إلى قوات الحشد الشعبي، مؤكدا أنه سيتم تخصيص رواتب شهرية لهم.
ويسيطر مقاتلو “الدولة الاسلامية”، على العديد من مناطق محافظة الأنبار غربي العراقي، مع إعدامهم للكثير من أبناء العشائر في المحافظة وفي مقدمتهم أبناء عشيرة البو نمر التي بلغ عدد ضحاياها أكثر من 630 قتيلا وفقا لشيوخ العشيرة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. هؤلااء سيقاتلون ابناء العشائر السنة الاشراف وليس داعش الارهابية وهؤلاء المتدربين هم من الصحوات الغادرة وستنقاتل امريكا السنة بحجة داعش الارهابية التي ساهمت في ظهورها وتدعمها.
    وستهزم امريكا بفعل رجولة ابطال رجال وابناء الشائر السنية الابرار.
    ويا محرر هذه الصحيفة اين دوركم لانصاف ابناء العشائر السنية ولبيان الظلم الذي لحق بهم ولا زال.
    ولماذا تنسون ان امريكا تحارب وتقسف اهل السنة بالطائرات والمدافع بحجة انها تقاتل داعش الارهابية التي هم من قانت بانشائها .
    وسوالنا؟ لماذا لا توجد داعش في اسرائيل لتحارب الدولة الغاصبة لارض فلسطين.
    اتقوا الله وانصفوا ابناء العشائر السنية التي تطالب بحقوقها في العراق.
    وهل نسيتم حكام بغداد القتلى امثال المالكي الذي قتل عشرات الالاف من السنة ونهب الثروات.
    اهل السنة هم المستهدفون يا عرب يا عرب يا عرب يا عرب افهموا هذا وغير ذلك تظليل اعلامي مفبرك تديره امريكا الشيطانية والجواسيس الخونة في العراق وغيره.

  2. *** ” بدء التدريب “….
    هذا ما يفعله العراق منذ شنق صدام حسين..

  3. Are the trainers Israelis ???? Are they going to train them to give their weapons to ISIS very fast and escape or to give it and join ISIS ????? Let us hope Iraq will not lose more children to Americans and the 40 countries who are fighting there

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here