بحضور خامنئي وروحاني.. تشييع حاشد لجثمان قاسم سليماني في العاصمة طهران ودعوات للانتقام بهتافات “الموت لأميركا”.. وخليفته يتوعّد بطرد أميركا من المنطقة

 

طهران ـ (أ ف ب) – تتصاعد الهتافات المعادية للولايات المتحدة من الحشود الإيرانية الغاضبة التي تجمعت الإثنين في طهران لتشييع “البطل” الجنرال قاسم سليماني، داعية إلى الانتقام و”الرد المدمر” ومؤكدة أن “رسالتنا لأميركا واضحة: سنضربكم”.

وامتلأت طرقات طهران بحشود من الشباب والعجزة ونساء بعباءات سوداء وأخريات بحجاب، جاؤوا للمشاركة في الوداع الأخير لقائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، وشلوا الحركة في وسط العاصمة الإيرانية.

ويقول مهدي قرباني الموظف الذي حضر مع زوجته وابنه من كرج الواقعة على بعد 40 كلم من طهران “هذه رسالتنا إلى الولايات المتحدة: سنضربكم، سنجعلكم تدفعون ثمن الدم الذي سفك بسبب خطئكم”.

ويضيف قرباني لوكالة فرانس برس “على الولايات المتحدة أن تعلم أنها هي من بدأت بهذا، لكننا نحن الذين سننهيه”.

وتتوعد إيران “بانتقام قاس” رداً على اغتيال أحد أبرز قادتها بضربة طائرة مسيرة أميركية الجمعة في مطار بغداد الدولي، أودت كذلك بحياة القيادي العراقي في الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس وثمانية أشخاص آخرين.

“كان بطلاً، انتصر على داعش”، أي تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق، كما تقول لفرانس برس امرأة ثلاثينية من بين الحشود. تضيف المرأة التي قدمت نفسها باسم السيدة محمدي “ما قامت به الولايات المتحدة جريمة”.

وتؤكد محمدي “أنا هنا لأبكي شهيدنا. يجب الرد، لكننا لا نريد الحرب، لا أحد يريد الحرب”.

ويشارك الملايين بتشييع سليماني في طهران وفق التلفزيون الحكومي.

وبدا على المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي، الذي توعد منذ الجمعة “برد قاس”، التأثر والحزن حين أدّى صلاةً قصيرةً باللغة العربية أمام نعوش سليماني والمهندس وأربعة إيرانيين آخرين قتلوا في الضربة الأميركية.

وبسبب العدد الكبير للمشاركين في التشييع، لم يتمكن الكثير من الإيرانيين من الخروج من محطات المترو، وفق وكالة الأنباء الطلابية (ايسنا). كثر آخرون علقوا في طرقات ثانوية محيطة بجادة الثورة حيث موكب التشييع الرئيسي في العاصمة.

– “ضرب قواعد أميركية” –

يتسلق طفل شجرة في أحد الشوارع الجانبية ليتمكن من رؤية ما إذا كان الطريق مفتوحاً، ويهتف “الموت لأميركا” قبل أن يتبعه آخرون بترداد هذا الشعار.

هتف الإيرانيون أيضاً “الموت لمثيري الفتن” و”الموت للكفار” و”الموت لآل سعود”، أي العائلة الحاكمة في السعودية حليفة الولايات المتحدة، وخصم إيران الإقليمي.

ورفعت مجموعة من الشبان لافتة كتب عليها “حذاء قاسم سليماني يساوي أكثر من رأس ترامب”، بينما طالب آخرون بطرد القوات الأميركية من الشرق الأوسط.

“على ردنا أن يكون مدمراً”، يقول رجل أعمال يبلغ من العمر 61 عاماً قدم نفسه باسم أفخمي. ويضيف “علينا أن نضرب أي قاعدة أميركية في المنطقة. علينا أن نستهدف كل ما يقع في مجال صواريخنا”.

ويعتبر الرجل أن “طرد الأميركيين من (العراق) فقط لا يكفي”.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here