بتوصيّةٍ من نتنياهو: ترامب وافق على أنْ يكون السيسي وليس بن سلمان عرّاب “صفقة القرن” لإقناع العرب بقبولها ومصر ستحصل على مُساعداتٍ أمريكيّةٍ كبيرةٍ لقاء دورها

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

كشفت مصادر سياسية في تل أبيب، وُصِفت بأنّها رفيعة المُستوى، كشفت اليوم الاثنين النقاب، عن أنّه بتوصيةٍ من رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، انتقلت مُهّمة تسويق خطّة السلام الأمريكيّة، التي باتت تُعرَف إعلاميًا بـ”صفقة القرن”، انتقلت من المملكة العربيّة السعوديّة إلى الصديق الصدوق، الرئيس المصريّ، المُشير عبد الفتّاح السيسي، مُشدّدّةً في الوقت عينه على أنّ الرئيس دونالد ترامب، وافق أنْ يكون السيسي عرّاب تسويق الصفقة في الدول العربيّة التي يتّم تصنيفها وفق المُعجم الأمريكيّ-الإسرائيليّ بالدول العربيّة السُنيّة المٌعتدِلة، كما أكّدت المصادر لصحيفة (يديعوت أحرونوت) العبريّة، التي اختارت نشر الخبر على صدر صفحتها الأولى وبالبُنط العريض.

وتابعت المصادر قائلةً إنّ سبب التغيير المفاجئ في القرار الأمريكيّ مرّده تورّط وليّ العهد السعوديّ، الأمير محمد بن سلمان، في قضية مقتل الصحافيّ السعوديّ جمال خاشقجي، في قنصلية بلاده بإسطنبول، في تشرين الأوّل من العام الماضي، إضافةً إلى قيامه بقمع الحُريّات في بلاده، الأمر الذي أثار ويُثير معارضةً شديدةً له في الدولة العميقة في أمريكا، وفي المُقابِل، أضافت المصادر، فإنّ السيسي أيضًا يقوم بأعمالٍ مُنافيّةٍ لأدنى حقوق الإنسان في مصر، ولكنّ نتنياهو، أكّدت المصادر تجنّد من أجل نقل المُبادرة لصديقه السيسي، مُفضلاً بذلك الرئيس المصريّ على الأمير السعوديّ الشّاب، طبقًا للمصادر الإسرائيليّ نفسها.

ولفتت المصادر أيضًا إلى أنّ السيسي تعهّد وأوفى بتعهده بحماية عشرات آلاف الإسرائيليين، الذي يقومون على مدار السنّة بزياراتٍ إلى بلاده، وبشكلٍ خاصٍّ إلى شبه جزيرة سيناء، لافتةً إلى أنّ السيسي أصدر الأوامر المُشدّدّة لقوّات الأمن المصريّة على مُختلف أذرعها بحماية السيّاح الإسرائيليين، وعدم السماح لكائنٍ مَنْ كان “أنْ يُسقِط شعرةً واحدةً من رؤوسهم”، كما قالت المصادر في تل أبيب للصحيفة العبريّة.

عُلاوةً على ما ذُكر آنفًا، أوضحت المصادر الرفيعة في تل أبيب أنّ الرئيس الأمريكيّ، دونالد ترامب، تنازل عن قضيةٍ أساسيّةٍ للرئيس المصريّ: عندما صرحّ السيسي بأنّه لا يرغب في مُواجهة إيران، لا في اليمن ولا عن طريق العقوبات التي فرضتها الولايات المُتحدّة على الجمهوريّة الإسلاميّة، عقب انسحاب واشنطن من الاتفاق النوويّ في العام الماضي، وهذا التنازل من قبل ترامب للسيسي يُعتبر إنجازًا ليس للسيسي وحده، بل لرئيس الوزراء نتنياهو، الذي أقنع ترامب بذلك، على حدّ قول المصادر.

وبحسب المصادر الرفيعة في كيان الاحتلال، فإنّ الوظيفة المفصليّة والجوهريّة التي يتحتّم على الرئيس المصريّ تنفيذها، وعلى الرغم من أنّه لا يعلم ماذا تشمل “صفقة القرن”، تتمثّل في تجنيد العالم العربيّ المُعتدِل للمُوافقة على خطّة السلام الأمريكيّة، التي يقودها ترامب، ورأت المصادر أنّ الرئيس المصريّ باشر بخطواته الأولى في هذا المجال، عندما أعلن عن دعمه لحلّ الدولتين لشعبين، واحدةً للإسرائيليين والثانية للفلسطينيين.

بالإضافة إلى ذلك، أوضحت المصادر أنّ الرئيس السيسي، الذي التقى أمس الأحد في القاهرة رئيس السلطة الفلسطينيّة، محمود عبّاس، بات لا يُطيقه بالمرّة، لأنّ المشاكل الداخليّة التي تُعاني منها بلاد الكنانة أهّم بكثيرٍ بالنسبة للسيسي من القضيّة الفلسطينيّة، طبقًا لأقوال المصادر.

ووفقًا لتقديرات الإسرائيليّة، كما قالت المصادر للصحيفة العبريّة، فإنّه بمقدور السيسي أنْ يُقنِع المملكة الأردنيّة الهاشميّة، المملكة المغربيّة، ودول الخليج، بما في ذلك قطر، المنبوذة بالنسبة للسعوديّة، زاعمةً أنّ قطر تُحافِظ على علاقاتٍ على نارٍ هادئةٍ مع مصر، على الرغم من أنّ السعوديّة تُعارِض ذلك.

عمليًا، أوضحت المصادر في تل أبيب، فإنّه تتّم في هذه الأيام عقد صفقةٍ جديدةٍ من وراء الكواليس وعلى نارٍ هادئةٍ: نتنياهو أوصى، ترامب وافق، والسيسي سيتلقّى مُقابلاً، حيث سيُسمح للمصريين بالاطلاع على الخطّة الأمريكيّة، والإدلاء بملاحظاتهم حولها، وذلك قبل أنْ تقوم واشنطن بنشرها مع تفاصيلها الكاملة، كما أكّدت المصادر في كيان الاحتلال.

كما تشمل الصفقة الجديدة، بحسب المصادر ذاتها، حصول مصر على مُساعداتٍ ماليّةٍ كبيرةٍ جدًا من الولايات المُتحدّة، مُشدّدّةً على أنّه الآن بدأت الإدارة الأمريكيّة بالتلميح الجديّ إلى أنّها قريبًا جدًا ستقوم بتقديم المُساعدات الماليّة لمصر السيسي، بحسب تعبيرها.

كما شدّدّت المصادر على أنّ أصابع نتنياهو موجودة عميقًا في كلّ بندٍ من بنود “صفقة القرن”، حتى يضطر المرء إلى السؤال: مَنْ قام عمليًا بصياغة الخطّة الأمريكيّة، أوْ على الأقّل أقسامًا منها؟ مُختتمةً أنّ كلّ ما يتعلّق بمُوافقة العالم العربيّ على الخطّة أوْ رفضها، وإلى أيّ حدٍّ سيكون دور مصر مركزيًا في إقناع العرب بقبولها، يتّم تزويد البيت الأبيض به مُباشرةً من تل أبيب، على حدّ قول المصادر الإسرائيليّة الرفيعة.

Print Friendly, PDF & Email

31 تعليقات

  1. كل واحد يقول اى كلام فى اى حاجة طالما بيلاقى العقول الفارغة و العقول التافهة و العقول الحقودة و اتباع عبيط ناسا اللى بتصدق اى كلام تقرأه

  2. متى يفهم البعض ان الاْردن ومصر خرجا من الصراع العربي الاسرائيلي نهائيا ،
    نعم يقدمون الدعم ويؤيدون الشعب الفلسطيني في نيل حقوقه وهذا لا ينكره احد ،
    لا يوجد صفقة قرن ، وهذا كله للبحث عن بطولات ، غدا عندما يتضح لا وجود لها
    فسينبري ما يسمى محور المقاومه ويدعي إنها سقطت بسبب مقاومته ،
    السيسي برئ من كل اتهام والرجل جالس يشتغل في مصر اتركوه في حاله ،
    الكلام عن صفقة القرن اهانه للشعب الفلسطيني وكانه غير موجود ،،
    لا سلام ولا امن في المنطقه دون إقامة الدوله الفلسطينيه وعاصمتها القدس الشرقيه ،
    تحياتي ،،

  3. كل الدول العربية تتهيأ بشكل حثيث ماعدا سوريا العروبة للموافقة على صفقة القرن وكل كلام غير هذا اما كذب متعمد او غباء . السيسي وابن سلمان اول البائعين والخانعين . والأخطر من ذلك كله ان الشعوب العربية بدات تتنكر لفلسطين ومن كان يقول ان الشعوب العربية تختلف عن حكامها هو مخطئ جداً راقبوا الواقع الشعبي في البلاد هل سمعتم ان هناك مظاهرة او تحركا جادا ينصر فلسطين مع ان الذي حصل خلال الأشهر السابقة يرقى الى ان يكون سببا كافيا لخروج مظاهرات مليونية نصرة لفلسطين لكن هل رأيتم حتى مظاهرة بالعشرات؟. الرهان على المقاومة . من لم يجعل من فلسطين قضيته الاولى سيفقد كرامته ولن يحصل على الخبز سجلوا هذا الشعار علي. أيها العرب لا كرامة لكم دون فلسطين ولا تنمية ولا حريات دون فلسطين أيها العرب تنازلتم عن كرامتكم مقابل مساعدات مالية ووعود بتحسن الوضع المعيشي. ولن تحصلوا شيئا لا هذا ولا ذاك… تحية من عراق الحشد الشعبي الى كل ام فلسطينية قادمون رغم هذا الذل العربي

  4. زهير اندروس هذا كتاب كذب وافتراء …. مصر لن تأمن لترامب ولا للنتن ياهو مطلقاً لاننا نعرف من هم وماذا يريدون لنا قبل الفلسطينيين .. ولكن غداً لناظره قريب .. مصر عربية وفلسطين عربية والقدس لنا .

  5. هذه خطط بني صهيون اطلاق بالونات اختبار وتقديم صورة قاتمة جدا جدا للفلسطينيين
    حتى اذا قدمت الصورة الحقيقة لصفعة القرن ستكون اقل قتامة
    ولكي يستطيع الفلسطيني أن يستجمع انهزامه الداخلي ويتنفس الصعداء الى حين برهة من الوقت وبعدها سيرفضها حتما مهما كانت
    اذا لم تحقق مطالب الفلسطيني صاحب أعدل قضية بالكرة الأرضية
    السيسي مهما كان متلهفا على الأموال فلن يستطيع التنازل عن جزء من سيناء التي ارتويت أرضها بشهداء الجيش المصري
    مازال بالجيش المصري من الشرفاء الذي سيرفض وبقوة هذا الأمر
    والا سينبعث خالد اسلامبولي آخر
    الى أحمد على مصر أفلست من الحروب ؟؟؟؟!!!
    متى سننتهي من هذه النغمة لقد انقضت الحروب بلا رجعة منذ ما يقارب نصف قرن وهبطت عليها اعانات وأموال واستثمارات لقاء تحجيم مصر ورفع يدها عن شيء اسمه فلسطين بحظيرة اسطبل دادوود
    ورغم ذلك من حقي أن أسأل أين ذهبت تلك الأموال لأن تم قبضها باسم فلسطين و نشاهد مصر كيف وصلت وما أليت اليه ؟؟؟!!!
    ثم يا أخي كل الحروب كانت فاشلة ومخزية جدا وعام 1967 أضاعت كل فلسطين بالكامل وفوقها سيناء بالكامل ولولا اسطبل داوود لما استردت لو أنه استرداد ناقص
    ولولا العمليات المسلحة بها ضد النظام لما استطاع الجيش المصري أن يضع بيادته بها مرة أخرى ,,,

  6. لهذا السبب انسحب من التحالف السني من بعد زيارته لترامب ،و جوهر صفقة القرن هي تصفية القضة الفلسطينية ، والسيسي هو الشخص المناسب ، بعد فضائح بن سلمان وخيبة النتن ياهو منه . وقبض السيسي الثمن مقدما وهي الحكم مدى الحياة .

  7. أمل الأمة العربية بشعب الجزائر العظيم والشعب الليبي المغوار والسوداني العتيد الذين سيغيروا معادلة صفقة القرن واخيرا شعب مصر البطل فإن هذه الصفقة مهما قبض من اثمان فإنها مأساة للأمة العربية جمعاء وان نجحت فهناك تمزيق قادم للأمة العربية ولن تسلم منها دولة عربية فامريكا وإسرائيل والغرب الصامت على هذه الصفقة لا يريدون للعرب اي خير انها مخططات منذ تفكيك الدولة العثمانية التي لا زالت آثارها ماثلة حتى اليوم وما وقع في مساجد نيوزيلاندا وما كتب على بندقية ذلك المجرم الا حقدا اعمى لانتقام للعرب والمسلمين وتدعم هذا المجرم قوة خفية أكدها ترامب عندما أعلن كرههه للمسلمين وانشاء الاستخبارات الأمريكية لدولة داعش وكما قال المثل اكلت يوم اكل الثور الابيض وليس غريبا أن يكون بعض زعماء الأمة متواطئين معهم والشواهد كثيرة بتاريخ الأمة لقد جعلوا الأمة في مؤخرة شعوب العالم تنفيذا لتعليمات امريكا والغرب ولن تسلم تركيا ايضا فهم على موعد معهم ايضا أنها الصهيونية العالمية التي تتحكم بامريكا والغرب والحديث يطول لماذا قال الحق جل وعلى واعتصموا بحبل الله جميعا لأنه على علم بما سيحدث للأمة.

  8. منذ اليوم الأول الذي وصل فيه السيسي إلى سدة العرش حددت له المهام وبينت له التفاصيل الجسام ، ولم يكن عبثا حين تغاضت أمريكا والغرب عموما وقبلت بالانقلاب على الرئيس المنتخب والتجربة الديمقراطية الوليدة ، وهي التي صدعت الرؤوس في العالم عن الديمقراطية واختيار الشعوب لحكوماتها ، وليس من فراغ أن يصرح جلعاد بأن السيسي هدية الرب إلى شعب إسرائيل .

  9. العجيب أن كل العباقره المعلقين صدقوا كلام الصهاينه بكل سذاجه !
    يا عبقري أنت وهو ، مصر لم ولن تهدر القضيه الفلسطينيه ، كل هذا أوهام صهاينه !
    والسلام علي عنتريه أولاد الجزائر ؛
    يا ليتهم استخدموا ثروات الغاز في تحرير فلسطين ، لان مصر أفلست من الحروب !

  10. ما سميت مؤامرة القرن كلام فارغ لن تتحقق و عرابها سيسقط فورا وسيتم تنحيته من الشعوب .. المال الاسود لن يفيد .

  11. The “Deception of the Century” (NOT The deal of the Century, please) is unacceptable and is part of the Israeli incitement and psychological warfare to see how they can make Palestinians feel desperate and give up. For the Israeli supporters reading this, I would say that the Palestinians will never give up, no matter the passage of time. Palestinians should just focus on remaining in their one and only Homeland and remain steadfast. Arabs and other supporters should simply fund the Palestinian infrastructure, especially schools and high tech and tourism and hospitals and clinics. Non-violent aggressive and creative resistance is the way to break down the worst colonial apartheid system the world has known since Apartheid South Africa and the Nazis.

  12. في الحقيقه اضحكني هذه الاخبار اذا كانت صحيحه و خصوصا السيسي انهم لا يعرفون من الشعب الفلسطيني وانا فرد منهم مع احترامي الى اخواني المصرين

  13. كل ما اري واسمع واقراء لا يدل إلا عن عدم الإيمان بالله
    ووجودة واستهزاء بما انزل من السماء ، وهكذا ولهذة الأسباب دحر آلله عز وجل فرعون واءتاه اليهود اربعون عاما ، عندما شق موسي البحر الأحمر بعد مطاردة فرعون لهم، كان اتجاههم هو الحجاز از السعودية وليس فلسطين وقد تاه اليهود في الحجاز ولم يتوهوا في سيناء ،
    لربما سيكرر التاريخ نفسة ، ولكن بمظهر اخر وهو ان يطوف البحر الاحمر لاغراق مصر والسعودية وفلسطين المحتله ، إما أن يغرقوا في دمائهم أو يغرقوا بمياة البحر الأحمر، ، وكما يقول السيد عبد الباري الموقر ،
    الأيام بيننا .

  14. هذا ربما يفسر البلايين الخليجيه لانعاش الاقتصاد المصري وعدم السماح لاحد بمنافسته قي الانتخابات والحكم مدى الحياه وترقيه ولديه وتسليمهم مناصب حساسه في الدوله واخيرا حصار غزه الموازي لحصار الاحتلال والمماطله في حل خلافات الفلسطينيين والاستفادخ من بقاءها للضغط على كلا الطرفين.. وان يقود الناتو العربي هو اكثر قبولا من السعوديه في اميركا خاصه بعد فشلها في اليمن وقتل الخاشقجي

  15. الكل يعلم أن “الصفقة” تعني “تبادل مصالح أو خدمات” بين طرفين “أحد الطرفين يقدم “خدمة أو أشغال” في مقابل أن يقدم الطرف الآخر “أجر الخدمة أو الأشغال” !!!
    فهل تحدد “بداية أطراف الصفقة” ؟ كل ما يتم الترويج له هو “كوشنير وطرمب ونتن ياهو” و”سابقا “بن سلمان” وحاليا السيسي !!!
    فما هي الخدمة أو الأشغال المطلوب من بن سلمان “وحاليا من السيسي” أن يقدمها لكوشنير أو طرمب أو النتن ياهو ” هل تزويدهم بكمية من “الترمس” أو “الفستق” ؟ “زراعتها بالبحر الأبيض المتوسط” أم “فوق تبيران وصنافير” ؟؟؟ أو تسويقها لكوشنير وطرمب و النتن ياهو عبر البحر أو جوا ؟؟؟!!!

  16. لم يفلح آل سعود في استغلال “الحرمين” ولا تريليونات الدولارات في “تدجين وحشد “العرب والمسلمين” ! فهل يفلح من “يقتات على صدقات آل سعود” ؟
    قد يخدع الشعب المصري الطيب لبعض الوقت ؛ لكنه يستحيل أن يخدع أمة ولو لبعض الوقت ؛ وصغيرها قبل كبيرها يدرك تمام الإدراك “عمالته لعدو الأمة “إسرائيل” التي تصرح بكل ثقة “أنها في عهد السيسي “لم تنجح يوما في ربط الاتصال على كل المستويات والأصعدة بمصر ؛ مثلما نجحت في ذلك في عهد السيسي” ؟؟؟!!!!

  17. فليشهد العالم أن أي تفاوض اوإتفاق اوتنازل حول وعن كل شبر من الأرض العربية تم إحتلالها وتسليمها لما تسمى إسرائيل في فلسطين ا ولبنان ا وسوريا ، فإنه إجراء باطل بطلان مطلق والأمة العربية خاصة والإسلامية عامة لن تجيز أي تصرف في شبر او اي مساحة صغرت اوكبرت من الأرض العربية ولن تفرط في اي مساحة في اي بلد من البلدان العربية والقوة وفي زمانها المناسب اليوم اوغد بعد سنة اوعشر أو مئة سوف يكون حتما للأمة إرادتها الجبارة واستعادة الحق .

  18. المقال فيه تفاصيل كثيرة تحرق الدم ، فلو كانت هذه التفاصيل صحيحة فما هو شعوركم تجاه السيسي ؟
    انا لا استبعد صحة كل ما جاء في المقال ، واعتقد ان السيسي يمكن ان يصدر عنه ما هو اكثر منها ، ولكن من الواضح ان صياغة الصحيفة الاسرائيلية لتلك التفاصيل تهدف الى اثارة الشعوب العربية ضد مصر وضد السيسي تحديدا ، ما يعني انها قد تكون مجرد اكاذيب ،،، انا لا اثق بالسيسي ولكنني مؤمن كل الايمان بان اليهود كاذبين وخبثاء .

  19. محمودعباس يسافر الى القاهرة ويلتقي السيسي يريد منه ان يحرر له فلسطين من النهر الى البحر ، عجباً رئيس دولة يفوق تعدادها 100 مليون نسمة يبيعون القضية الفلسطينية بثمن بخس ، لا حرج في ذلك ،هل عرفتم الان من هو رئيس مصر ؟ المسألة بيد الشعب الفلسطيني ومحمود عباس ، اما ما بقي من اشباه الرجال فليفعلوا ما يحلو لهم ، ضربوا الاعور على عينه قال : هي رايحة رايحة هكذا يقول المثل الفلسطيني ، فلسطين محتلة ،فماذا سيخسر الفلسطينيون بعد ذلك ، فليرفضوا كل الحلول المفروضة وليتركوا الامر للزمن فكثيراً ما يحل المشاكل . الجزائر صبرت 132 سنة .السيسي وملك الاردن يظنان انهما أصبحا بمنأى عن استراتيجية ( ارض الميعاد ) الاسرائيلية ، أين اختفى الشعب الفلسطيني ؟

  20. ان مصر كامب ديفيد 1 السادات كان لها الباع الطويل فيما الت اليه القضيه الفلسطينية ولا نعفي النظام العربي البائس وخصوصا ما تسميه واشنطن دول الاعتدال العربي اما دول الخليج فقد فقدت البوصله وكشفت عن وجهها الحقيقي وما كان لها أن تبقى خلف الستار .وحسبنا الله نحن شعب فلسطين ونعم الوكيل.

  21. ترامب ونتنياهو اشتروا الترام كما يقال بالمصري ذهبوا عند أكبر حصان الخاسر أكبر الشخصية مكروهةفي العالم العربي كله يقنعه بي المهزلة القرن مادام نتنياهو ترامب راهنوا على السيسي انا متفائل الغاية جدا بفشل الصفقة السيسي لم يستطيع إقناع المصريين حتى نزول إلى الاستفتاء سوف يقنع العالم العربي الصفقة القرن الرهان على السيسي فقط تخلي على جزء من سيناء صالح دولة غزة عتيدة يحلم بيها الإسرائيلي تخلص من الدولة الفلسطينية يراهن على السيسي أن يكرر ما فعله في سيناء مثلما فعل في جزيرة صنافر وثيران كما قال الوزيرة الإسرائيلية سيناء أفضل مكان إقامة الدولة الفلسطينية قالت هذا كلام تخيلوا في مؤتمر قلب القاهرة لم تحرك في السيسي الشعرة من الغيرة والكرامة حتى الاستدعاء السفير الصهيوني الاحتجاج عليه

  22. زعماء للايجار …… و سيحصل السيسي و مصر على أموال لقاء هذه الخدمه … ما شاء الله.
    هذا يذكرني بمندوب احدى الدول الافريقيه عندما قبض الفين دولار و صوت في الأمم المتحده على قرار تقسيم فلسطين و انشاء دولة إسرائيل و الان اكبر دوله عربيه ستقبض ثمن ما تبقى من فلسطين و تمشي صفقه القرن .

  23. قلنا سابقا ونقول الان أن صفقة القرن ما هي إلا منتوج إسرائيلي قديم يتم تجديده ووضع “لابل” أمريكي بتاريخ وصلاحية جديدة. وصفقة القرن ستؤدي الى تصفية القضية الفلسطينية بمفهومها وشكلها التقليديين: دولة مستقلة في الضفة وغزة وعاصمتها القدس الشرقية، وحق تقرير المصير للشعب الفلسطيني، وعودة اللاجئين حسب قرار 194. كل هذا الكليشيه الآن مع صفقثة القرن المجدّدة، سيكون: بح بح بح بح بح. ما سيكون: دولة فلسطسنية “ممرمطة” في قطاع غزة، بإضافة جزء من سيناء. فالموضوع “بزنس”. إذن البعض يبيع ويقبض الثمن. أما الضفة الغربية فسيادة إسرائيلية على الأرض. وللسكان حكم ذاتي محدود ومقلّص “وممرمط” أيضا. إسرائيل ستضم المستوطنات ومعظم مناطق جيم. وتكون الطريق ممهّدة حتى العراق والسعودية وحتى النيل في مصر لقيام ‘سرائيل الكبرى من النيل الى الفرات. المال موجود. والقوة العسكرية والهراوة موجودة. وزعماء وملوك وأمراء عرب مستعدين للبيع وشيل الحمل موجودين. ويتهافتون ويتسابقون لإرضاء العم سام والعم الجديد نتنياهو…… وكان الله في عونك يا شعب فلسطين ويا شعوب عربية.

  24. وااله الواحد يستغرب ما دخل الاردن مصر والسعودية في فلسطين والشعب الفلسطيني، هل تريد هذه الدول ان تقبض الدفعة الاخيرة من ثمن فلسطين وتتكلم بالنيابة عن الشعب الفلسطيني،مهازل العالم العربي لو وافقت هذه الدول فستكون نهايتها على يد بقايا الشعب العربي الشريف والمسلمين ولن يرحمها التاريخ، شئ لا يصدق أصبحت الخيانة وجهة نظر وتتم في وضح النهار.

  25. كشفت مصادر سياسية في تل أبيب، وُصِفت بأنّها رفيعة المُستوى، كشفت اليوم الاثنين النقاب، عن أنّه بتوصيةٍ من رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، انتقلت مُهّمة تسويق خطّة السلام الأمريكيّة، التي باتت تُعرَف إعلاميًا بـ”صفقة القرن”، انتقلت من المملكة العربيّة السعوديّة إلى الصديق الصدوق، الرئيس المصريّ، المُشير عبد الفتّاح السيسي
    هذا ليس دليل كافي ليصدق القارء الخبر

  26. اللى يبيع تيران وصنافير يمكن ان يبيع سيناء واللى يبيع سيناء ممكن يبيع اي أراضي مصرية اخرى ثمن بقاءه في السلطة المهم اين ثوار ميدان التحرير الذين خلعوا مبارك ؟ واين الاعلاميين المصريين الذين اتهموا محمد مرسي بانه كان يخطط مع حماس لبيع سيناء ؟ اين انت ياعمرو أديب ومصطفى بكري وبقية شلة المطبلين لنظام السيسي ؟

  27. يبدو انه هناك معارضة كبيرة في الكونجرس الامريكي لمحمد بن سلمان وانه في حال ذهاب ترامب معناه بن سلمان انتهى سياسيا كما انتهى دبلوماسيا لانه لايمكن للدولة العميقة في امريكا ان تصمت عن جريمة قتل وتقطيع خاشقجي الوقحة والمتوحشة وخاصة انه المخابرات الامريكية أكدت انه بن سلمان وأخوه خالد هم الذين خططوا وأمروا بتنفيذ جريمة القرن في منشأة دبلوماسية انها جريمة دولة أراد بن سلمان ان يكسب رضا الأمريكان بان يكون عراب صفقة القرن فإذا به يرتكب جريمة القرن وينهي مستقبله السياسي بفضيحة القرن المهم انه لا السيسي ولا غير السيسي يمكن ان يفرض على ٧ مليون فلسطيني ان يقبلوا بالاراضي المصرية وطنا بديلا لهم لايمكن هذا مستحيل ومن يهتم بأمن الكيان الصهيوني لياخذ الصهاينة الى بلده ويقيم لهم دولة داخل دولته داخل للأسف مصر أصبحت مثل مملكة ال سعود الان يمكن لترامب ان يقول بثقة لولا السيسي ولولا ال سعود لكانت اسرائيل في ازمة او في ورطة

  28. كنت اعتقد واهما ان مصر دولة مستقلة ولا تتلقى اوامرها من امريكا كما الحال في المحميات الخليجية ☹️

  29. وكل المليارات التي اتت لمصر من دول الخليج لماذا اتت ومقابل ماذا ؟ إذا لم يكن الجندي المصري هو حطب الحرب القادمة مع ايران فمن إذا ؟ السعوديين مثلا !
    دور مصر سيكون ضد كل دولة لا تقبل يغير دولة فلسطينية وعاصمتها القدس والا لماذا سيحتاج الامريكيين ومعهم دولة الاحتلال لضغوطات مصر إذا كانت الصفقة تضمن الدولة الكاملة ومعها القدس!!
    تعديل الدستور والمليارات من الرز المزعومة هى ثمن السيسي للأسف . يا حسرتي
    نحن من يقف مع الحقوق المشروعة لنا الله وهو مولانا سبحانه وتعالى

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here