بايدن يقول إنه فوجئ بمواجهة كامالا هاريس له خلال مناظرة الحزب الديموقراطي

واشنطن (أ ف ب) – أعلن نائب الرئيس الأميركي السابق جو بايدن في مقابلة بثت الجمعة أنه لم يكن يتوقع أن تواجهه السناتورة كامالا هاريس بمسائل حول العنصرية خلال المناظرة الديموقراطية للانتخابات الرئاسية لعام 2020.

وقال بايدن في مقابلة مع قناة “سي إن إن” الأميركية “كنت جاهزاً لأن تتم مواجهتي، لكنني لم أتحضر لأن يهاجمني أحد كما فعلت هي”، في إشارة إلى كامالا هاريس.

وفي المناظرة، اتهمت هاريس بايدن الذي كان سناتوراً عن ولاية ديلاوير بمعارضته لقانون يسمح بنقل الطلاب السود من أحيائهم إلى مدارس في أحياء البيض خلال السبعينات في محاولة لإنهاء التمييز العنصري في المدارس.

وكانت مواجهة هاريس لبايدن من أبرز لحظات المناظرة التي جرت على مرحلتين بين 20 مرشحاً ساعياً لأن يمثل الحزب الديموقراطي في المعركة ضد الرئيس الجمهوري دونالد ترامب في تشرين الثاني/نوفمبر 2020.

وتمكنت هاريس (54 عاماً) السناتورة عن كاليفورنيا والمرأة السوداء الوحيدة في السباق الرئاسي، من التقدم في استطلاعات الرأي بعد المناظرة، فيما خسر بايدن (76 عاماً) بعض التأييد.

وقال بايدن الذي كان نائباً لباراك أوباما أول رئيس أسود للولايات المتحدة، لشبكة “سي إن إن” إنه لا يشعر بالقلق “لأن الشعب الأميركي يعتقد انه يعرفني، وهو يعرفني بالفعل”. وأكد أيضاً أنه حصل على تأييد من قياديين سياسيين سود.

وبحسب استطلاع للرأي لمركز “ريل كلير بوليتيكس” يتمتع بايدن بتأييد 26% من الديموقراطيين، تليه هاريس بنسبة تأييد تبلغ 15%.

وسئل بايدن أيضاً حول الطريقة التي يمكن أن يتواجه بها مع ترامب. وقال لسي إن إن “سأهزمه فقط من خلال الإشارة إلى حقيقته وإلى حقيقتي، وما ندافع عنه نحن وما يناهضه هو”.

واضاف “هذا الرجل انقسامي وسياساته عنصرية ويتوجه نحو تأجيج الكراهية والانقسام”.

ورأى بايدن أن ترامب “متنمر”، مؤكدا أنه لطالما “وقف بوجهه”. وأوضح أنه يشبه المتنمرين الذين كان “يواجههم وهو طفل”.

ورد ترامب على هذا التعليق في وقت لاحق في البيت الأبيض رداً على سؤال أحد الصحافيين “لا أعتقد أنني متنمر، لكنني لا أحب أن يتم استغلالي”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here