بايدن يُعلن رفع الحد الأقصى لعدد اللاجئين إلى 62500 ويُؤكّد أنّ الآباء الذين تم ترحيلهم دون أطفالهم قد تُتاح لهم الفرصة للعودة

واشنطن- وكالات: أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن رسميا عن رفع الحد الأقصى لعدد اللاجئين هذا العام إلى 62500، بعد أن قال في وقت سابق إنه سيبقي الحد الأقصى عند مستوى 15000 الذي حدده سلفه دونالد ترامب.

وقال بايدن في بيان إن هذا القرار هدفه “محو الرقم المنخفض تاريخيا الذي حددته الإدارة السابقة البالغ 15000، والذي لا يعكس قيم أمريكا كدولة ترحب باللاجئين وتدعمهم”.

وشدد على أنه “من المهم اتخاذ هذا الإجراء اليوم لإزالة أي شك باق في أذهان اللاجئين الذين عانوا الكثير والذين ينتظرون بفارغ الصبر بدء حياتهم الجديدة”، مضيفا: “من المشكوك فيه أن تكون الولايات المتحدة قادرة على الترحيب بإجمالي 62500 لاجئ بحلول نهاية السنة المالية الحالية أي في 30 سبتمبر أو الوصول إلى هدف قبول 125 ألفا العام المقبل”.

وقال بايدن إن “الحقيقة المحزنة هي أننا لن نحقق 62500 قبول هذا العام… نحن نعمل بسرعة للتراجع عن الأضرار التي وقعت خلال السنوات الأربع الماضية، لذلك سيستغرق الأمر بعض الوقت، لكن العمل جار بالفعل”.

وكان بايدن تعهد بعد فترة وجيزة من توليه منصبه في يناير الماضي بزيادة أعداد اللاجئين ولكنه فاجأ الحلفاء بعد ذلك عندما اختار التمسك بالحد نظرا للعدد المتزايد من المهاجرين الذين يعبرون الحدود الجنوبية للولايات المتحدة مع المكسيك.

وقال وزير الأمن الداخلي الأمريكي أليخاندرو مايوركاس إن إدارة الرئيس جو بايدن تعتزم جمع شمل المجموعة الأولى من عائلات المهاجرين الذين انفصلوا على الحدود خلال حكم إدارة الرئيس السابق ترامب.

ويمثل هذا الإعلان أول تحديث علني لجهود فريق عمل الإدارة، الذي تم تشكيله بموجب أمر تنفيذي في أوائل شباط/فبراير، المخصص لتحديد مكان ولم شمل عائلات المهاجرين التي تعرضت للانفصال من جانب مسؤولي الحدود خلال سياسة إدارة ترامب السابقة “عدم التسامح” مع الذين يعبرون الحدود بدون تصريح.

وقال مايوركاس الذي يرأس فريق العمل في بيان “يعمل فريق العمل المعني بلم شمل العائلات ليل ونهار، في كل الحكومة الاتحادية وبتقديم المشورة للعائلات وشركائنا الأجانب، لمعالجة الفصل القاسي الذي قامت به الإدارة السابقة للأطفال عن والديهم”.

وأضاف أن الآباء الذين تم ترحيلهم دون أطفالهم قد تتاح لهم الفرصة للعودة إلى الولايات المتحدة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. .
    —نسبه البروتستانت والافنحليكان لا تتعدى واحد بالمائه من المهاجرين. الجدد واللاجئين والباقي كاثوليك ومعتقدات اخرى.
    .
    — لذلك سعى ترامب لمنعهم من الدخول ويسعى بايدن لزيادتهم للاخلال بمعادله التفوق العددي للبروتستانت في الولايات المتحده.
    .
    — ومن الواضح ان ذلك الاتجاه نجح والدليل انه و لاول مره بالولايات المتحده يكون الرئيس الامريكي ورئيسه الكونغرس كاثوليك.
    .
    — لذلك ايضا نجد تقرب الكاثوليك من المسلمين والهندوس والجماعات الاخرى كالمثليين والاشتراكيين ، وحتى اليهود بداوا يتوقفون عن توزيع اصواتهم بين الحزبين ودعم الكاثوليك .
    .
    — هذا التغيير الديموغرافي يحصل لاول مره منذ تاسيس الولايات المتحده وسيغير ليس الخارطة السياسيه فيها بل بالعالم اجمع .
    ،
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here