بالصور.. العثور على”كنز داعش”.. أموال طائلة وكميات من الذهب والفضة تحت أنقاض الموصل

بغداد- وكالات- نقلت وكالة شفق نيوز عن بيان لوكالة وزارة الداخلية العراقية لشؤون الشرطة أن السلطات عثرت على أموال طائلة وذهب وفضة تحت أنقاض مدينة الموصل، التي كان تنظيم “داعش” قد استولى عليها.

وقال البيان بهذا الشأن إن “مديرية شرطة محافظة نينوى (مركزها الموصل) وبناء على معلومات دقيقة تمكنت من العثور على مبالغ مالية استولى عليها تنظيم داعش الارهابي خلال فترة سيطرته على مدينة الموصل، كان قد خبأها ودفنها في احد الدور السكنية في المنطقة القديمة، والذي يعرف بديوان المالية”.

وأوضح البيان أن الشرطة تمكنت من ضبط المبالغ المالية التالية:

– مليون وخمسمائة وتسعون الف دولار أمريكي فئة المائة دولار

– سبعة عشر مليون وخمسمائة الف دينار عراقي

– خمسة عشر كغم من الفضة المقطعة لغرض طبع العملة المعدنية لداعش

– أربعمائة وثمانية وخمسون غراما من القطع الذهبية على شكل عملة نقدية لعصابات داعش

– مئتان وستة وخمسون غراما مواد معدنية مجهولة النوع، وسبعة عشر ونصف كغم سبائك من الفضة

وأفاد بيان وكالة الوزارة لشؤون الشرطة بأنه جرى “تنظيم محضر ضبط أصولي بالمبالغ المالية والمواد المضبوطة واتخاذ الاجراءات القانونية، حيث ضبطت في منطقة الموصل القديمة، في الجانب الايمن من المدينة”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. ”كنز داعش” يا رجل قول وبدّل..
    قلت وجدوا المليارات او علي الاقل مئات الملايين
    يعني انا حاولت جمع قيمة ما وجدوا لقيته لا يتعدي المليون وسبعمائة الف دولار أمريكي
    لا يصل لما يسرقه مسؤول عربي في شهرين
    سامحك الله ضيعت وقتي في القراءة والحساب
    يا ابو ”كنز داعش”

  2. هو ليس كنز انها الأموال والمجوهرات المسروقة من أهالي المنطقة وكان الأوساخ الدواعش يذوبون الفضة والذهب المسروق من الأهالي البؤساء في العراق.
    للحقيقة يجب أن تباع تلك المعادن ويتم تعويض أهالي المنطقة مع الدولارات الأمريكية.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here