باكستان تطلق سراح 100 صياد هندي كبادرة “حسن نية”

كراتشي/ عامر لطيف/ الأناضول: أطلقت السلطات الباكستانية، الأحد، سراح 100 صياد هندي محتجزين لديها، كبادرة “حسن نية” في ظل التوترات بين البلدين.

ونقلت قناة “دنيا نيوز” الباكستانية عن مسؤولين بوزارة الخارجية (لم تسمّهم) قولهم إنه “تم نقل الصيادين تحت حراسة أمنية مشددة بالقطار، حيث سيتم تسليمهم إلى السلطات الهندية على الحدود بين البلدين”.

وتأتي الخطوة الباكستانية في إطار إعلان اعتزامها إطلاق سراح 360 سجينا هنديا معظمهم من الصيادين على 4 مراحل خلال الشهر الجاري.

وتم ضبط الصيادين بتهمة التعدي على المياه الإقليمية الباكستانية وانتهاك الحدود البحرية الدولية، وعادة ما تلقي باكستان والهند القبض على الصيادين من الجانبين بسبب التهمة ذاتها.

يشار أنه بسبب توتر العلاقات بين الجارتين، غالبا ما يمكث سجناء الطرفين فترات تصل أشهرا أو سنوات بعد انقضاء مدد سجنهم، بحسب المصدر نفسه.

وبحسب قوائم بالسجناء تبادلها الجانبان في يناير/ كانون ثاني الماضي، تحتجز نيودلهي 347 باكستانيا في سجونها، فيما تحتجز إسلام آباد 537 سجينا هنديا.

وفي 14 فبراير/ شباط الماضي، تصاعد التوتر بين الجارتين، عقب هجوم مسلح استهدف دورية للشرطة في الشطر الخاضع لسيطرة الهند من إقليم كشمير المتنازع عليه.

وأسفر الهجوم عن مقتل أكثر من 40 جنديا هنديا، وإصابة 20 آخرين.

وشنت الهند إثر ذلك غارة جوية، قالت إنها استهدفت “معسكرا إرهابيا” في الشطر الذي تسيطر عليه باكستان من الإقليم، للمرة الأولى منذ حرب 1971.

وفي 27 فبراير، أعلن الجيش الباكستاني أسر طيار بعد إسقاط مقاتلتين تابعتين لسلاح الجو الهندي، اخترقتا المجال الجوي الباكستاني، وأعادته إلى بلاده بعد يومين من احتجازه.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here