باكستان تتهم سلاح الجو الهندي بانتهاك المجال الجوي فوق كشميرالذي يمثّل عملياً خط الحدود في هذه المنطقة المتنازع عليها بين البلدين

اسلام اباد- (أ ف ب) – أعلنت باكستان فجر الثلاثاء أنّ مقاتلات هندية اخترقت مجالها الجوي فوق “خط المراقبة” في كشمير الذي يمثّل عملياً خط الحدود في هذه المنطقة المتنازع عليها بين البلدين، مؤكّدة أنّ مقاتلاتها تصدّت للطائرات الهندية وأرغمتها على العودة أدراجها.

ويأتي هذا التطوّر العسكري في وقت تشهد فيه العلاقات بين القوتين النوويتين الجارتين توتراً شديداً منذ 14 شباط/فبراير حين قتل 41 عسكرياً هندياً في كشمير في هجوم انتحاري اتّهمت نيودلهي إسلام أباد بالضلوع فيه، وهو اتّهام سارعت الحكومة الباكستانية إلى نفيه.

وقال المتحدّث باسم الجيش الباكستاني الميجور جنرال آصف غفور في تغريدة على تويتر إنّ “سلاح الجو الهندي اخترق خط المراقبة” الذي يفصل بين شطري إقليم كشمير المقسّم بين البلدين.

وأضاف “على الفور تحرّك سلاح الجو الباكستاني، فعادت الطائرات الهندية أدراجها”.

وأوضح المتحدّث العسكري الباكستاني في تغريدة ثانية أنّ “الطائرات الهندية اخترقت المجال الجوي فوق مظفّر أباد”، عاصمة الشطر الباكستاني من كشمير.

وأضاف أنّ المقاتلات الهندية التي “تلقّت الردّ المناسب والفعّال من سلاح الجوّ الباكستاني ألقت على عجل عبوة ناسفة لدى فرارها سقطت قرب بالاكوت. ما من ضحايا أو أضرار”.

وفي نيودلهي لم يصدر أي تعليق في الحال على الإعلان الباكستاني.

وتشهد المنطقة توتّراً شديداً منذ الهجوم الانتحاري الذي تبنّته جماعة “جيش محمد” الإسلامية المتمركزة في باكستان والذي اتّهمت نيودلهي إسلام أباد بدعمه، وهو ما نفته الحكومة الباكستانية.

وتتّهم الهند السلطات الباكستانية بأنّها تدعم سرّاً تسلّل ناشطين ومسلّحين إسلاميين وانفصاليين إلى أراضيها، الأمر الذي تنفيه إسلام أباد باستمرار.

وتخوض مجموعات انفصالية عديدة كفاحاً مسلّحاً ضد القوات الهندية في كشمير. وقتل عشرات آلاف الأشخاص، معظمهم من المدنيين، في هذا النزاع منذ بدء حركة التمرّد قبل ثلاثين عاماً.

وخاضت الهند وباكستان اثنتين من الحروب الثلاث التي دارت بينهما منذ 1974 بسبب نزاعهما حول كشمير.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here