لبنان يأسف لغياب دول عربية عن قمة بيروت الاقتصادية التي يشارك فيها 3 فقط من رؤساء الدول العربية الـ22 ويطالب بإعادة سوريا الى الجامعة العربية

بيروت –  الأناضول – ا ف ب – أعرب وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل، الجمعة، عن أسفه لغياب بعض الدول العربية عن القمة الاقتصادية، المقرر أن تحتضنها بلاده الأحد.
جاء ذلك في كلمته الافتتاحية خلال جلسة لوزراء الخارجية والاقتصاد العرب، لمناقشة جدول أعمال القمة التنموية.
وقال باسيل، كل الأسف لأي دولة لم تحضر القمة، لأننا كعرب لا نعرف أن نحافظ على بعضنا، بل نعمل على التفريق بين بعضنا .
وتغيب كل من ليبيا وسوريا عن القمة، التي يشارك فيها 3 فقط من رؤساء الدول العربية الـ22، (اللبناني والعراقي والموريتاني)، فيما اعتذر رؤساء الدول الـ 17 المتبقية عن الحضور بشخصهم، وقرروا إرسال من ينوب عنهم.
والإثنين، أعلنت حكومة الوفاق الوطني الليبية، عدم مشاركتها بالقمة، بعد انتشار مقطع فيديو  مسيء وثّق عملية تمزيق العلم الليبي، وإنزاله من طرف بعض مناصري حركة  أمل  الشيعية اللبنانية، تعبيرا عن رفضهم لدعوة ليبيا لحضور القمّة، في خطوة استفزت الليبيين.
فيما تغيب سوريا عن القمة، بسبب عدم توجيه دعوة رسمية لها، من قبل جامعة الدول العربية التي علقت عضوية دمشق عام 2011.
ودعا باسيل، في كلمته، الجمعة، إلى جعل القمة الاقتصادية فرصة لإنقاذ أنفسنا، في مقابل محاولات إلغائنا وضرب حضارتنا وتنوعنا .
وأضاف  ما أحوجنا اليوم إلى قمة اقتصادية تنموية لإعادة الثقة إلى المواطن العربي، فلا هدف يعلو على الإنسان، ولا شيء أغلى من عزة مواطنينا، فمشاكلنا كثيرة من الإرهاب والاقتصاد وتعنيف المرأة والطفل، ومشاكلنا الاجتماعية أكثر .
وتابع  بدل تكاتفنا لحل كل هذه المشاكل ترانا نختلف أكثر فتكبر مشاكلنا، وبدل التضامن نشنّ الحروب على بعضنا فيزداد بؤسنا، من تهجير ونزوح وقتل لملايين من مواطنينا، وهذا ما أصاب السوري واللبناني والفلسطيني والعراقي والليبي .
من جهته، لفت الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، الى أن  انعقاد هذه القمة يأتي في توقيت بالغ الأهمة، فقضية التنمية بأبعادها كافة هي الشاغل لدول العالم العربي .
وأشار إلى أن هذه القمة تلتئم بعد غياب 6 سنوات، وينظر اجتماعنا اليوم بشكل نهائي إلى المواضيع التي سترفع إلى القادة العرب لبحثها في جلساتهم بعد غد .
وشدد أبو الغيط، على أن  التحديات الهائلة التي تواجه المنطقة العربية تفرض علينا بلورة رؤى جديدة والخروج بأفكار مبتكرة تنصب على المستقبل وتطوراته المتسارعة في التكنولوجيا والعلوم والاقتصاد والإنتاج والذكاء الاصطناعي .
وأوضح أن  هذه التطورات توشك على تغيير معدلات الإنتاج مما يجعلنا أمام الثورة الصناعية الرابعة ويمثل تحديا حقيقيا يتعين علينا التعامل معه والاستعداد له .

كما دعا  باسيل لإعادة سوريا الى جامعة الدول العربية، معتبراً أن غيابها يشكل “الفجوة الأكبر” في القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية التي تستضيفها بيروت.

وقال باسيل في كلمته  “سوريا هي الفجوة الاكبر اليوم في مؤتمرنا، ونشعر بثقل فراغها بدل أن نشعر بخفّة وجودها”.

وأضاف “سوريا يجب أن تكون في حضننا بدل أن نرميها في أحضان الإرهاب، دون أن ننتظر إذناً أو سماحاً بعودتها، كي لا نسجّل على أنفسنا عاراً تاريخياً بتعليق عضويتها بأمرٍ خارجي وبإعادتها بإذنٍ خارجي”.

وطغت على التحضيرات للقمة خلال الفترة الماضية نقاشات حول إمكانية دعوة سوريا لحضورها. إلا أن الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط قال الخميس لصحافيين، إن “المسألة السورية لها جوانب مختلفة وحساسة”، مشيرا الى أن عودة سوريا الى الجامعة تنتظر “التوافق العربي”.

وأعادت كل من الإمارات العربية والبحرين فتح سفارتيهما في سوريا.

وعلّقت الجامعة العربية في العام 2011 عضوية دمشق، على خلفية القمع الذي مارسته بحق المتظاهرين ضد النظام السوري آنذاك، قبل تحول التحركات السلمية الى نزاع دام ومدمر لا يزال مستمراً.

وعنونت صحيفة “الأخبار” المقربة من حزب الله على صفحتها الأولى الجمعة “لا عرب من دون الشام”، في حين انتقدت صحف محلية أخرى الحضور القيادي الهزيل في القمة التي سيشارك فيها رئيسا موريتانيا والصومال، بالإضافة الى الرئيس اللبناني المضيف. واعتذر عدد من الرؤساء في الأيام الأخيرة عن الحضور من دون تقديم أسباب واضحة.

وأوردت صحيفة “النهار” على صفحتها الأولى اليوم “صدمة بيروت… قمة بلا رؤساء”، في وقت عنونت صحيفة “الجمهورية”، “قمة الاعتذارات والخيبة العربية”.

وقال الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية السفير حسام زكي على هامش اجتماع وزاري تحضيري مغلق قبل ظهر الجمعة، ردا على سؤال لصحافيين، “ليس مستوى التمثيل ما يحكم على نجاح أو فشل القمة”، مشيراً الى أن “القمة العربية التنموية تعقد بتمثيل من الدول العربية على مختلف المستويات”.

وأوضح أن ما يصنع نجاحها هو “ما سيتخمض عنها من مبادرات ومشاريع تنموية تستهدف تنمية الانسان العربي والاستثمار فى البشر وتحقيق السلام والازدهار”.

ويحضر أكثر من 23 ملفاً على جدول أعمال القمة، وفق زكي، وهي بمعظمها اقتصادية، إضافة إلى بنود تتعلق بمنطقة التجارة الحرة الكبرى، ومبادرة الأمن الغذائي العربي واستراتيجية الطاقة المستدامة.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. قالوا في ألأمثال: ألجنازة حامية والميت كلب!!! سؤال بريئ لأمة العرب، ماذا حققت جامعة الدول العربية منذ إنشاءها في العام 1945 بتوجيه بريطانى، وقيل إن ألنظام ألأساسى للجامعة كتبته بريطانيا. كتبت أكثر من مرة وطالبت بإلغاء جامعة الدول العربية بسبب فشلها في تحقيق أي هدف عربى يجمع بين العرب ولا يفرقهم. أقترح تحويل مبنى الجامعة إلى فندق يعود دخله للدول العربية الفقيرة,

  2. اسأل سعدو طال عمرو مين يلي دمر الأمة العربية ومين يلي تآمر على عروبة القدس الشريف ومين يلي ارسل دواعشه لتدمير سورية العروبة ومين يلي دمر اليمن أصل العرب اسالو بتلاقي في صمته وفي الخوف اللى بنظراته بتلاقي الجواب لكل هاي الأسئلة

  3. على بضحكوا هوءلاء هو ظل جامعه عربيه ولا ظل عمل مشترك ما هو الي يريد عمل مشترك عليه ان يبتعد عن الاحلاف المنظويه تحتها من الناتوا العربي الى وقف التدمير للقوى العربيه والاقتصاد والانسان العربي بالفرز الطاءفي المقيت والتطبيع الاقتصادي والسياسي مع الكيان الصهيوني الذي اصبحت به اسراءيل اقرب لكم من بعضكم البعض استحوا واخجلوا ولن تخجلوا اللهم اخذ النظام الرسمي العربي اخذ عزيز جبار

  4. I have watched the press conference in Lebanon made by Jobran Basil and Ahmead abu El Ghait. The explanation that Abu El Ghait gave for not reinstating Syria to the Arab League was naive , stupid and silly and show who controls this dead institution. He said there is no general consensus on the decision of returning Syria to the League. I ask Abu El Ghait, why don’t you implement a consensus on Arab freaking countries normalizing relations with israel or receiving Israeli ministers , Mosad , athletes to their countries !? so your reasoning is stupid and only stupid people accept it.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here