باسيل ولافروف يبحثان الأمن والاستقرار في لبنان دون ربطه بمشاكل المنطقة خاصة في ما يتعلّق بتشكيل الحكومة الجديدة

بيروت/ وسيم سيف الدين/ الأناضول – بحث وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل، مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، الثلاثاء، الأمن في لبنان، وأهمية المحافظة على الاستقرار بهذا البلد دون ربطه بمشاكل المنطقة، خاصة في ما يتعلّق بتشكيل الحكومة الجديدة.
جاء ذلك في اتصال هاتفي مطوّل تلقاه باسيل من نظيره لافروف، وفق بيان للخارجية اللبنانية.
ويعاني لبنان من أزمة تأخر تأليف الحكومة منذ 23 مايو/أيار 2018، وسط تبادل للاتهامات بين القوى السياسية بالمسؤولية عن عرقلة تشكيلها.

وقال البيان إن باسيل تلقى اتصالا مطولا من لافروف، وتم البحث في موضوع الأمن والأمان في لبنان وأهمية المحافظة على الاستقرار من دون ربطه بمشاكل المنطقة، وخصوصا في ما يتعلق بتأليف الحكومة اللبنانية.
وأضاف أن الجانبين بحثا أيضا ملف الأزمة السورية، و ضرورة التوصل الى الحل السياسي، وأهمية إنشاء لجنة لوضع الدستور، وعدم ربط عودة النازحين السوريين إلى سوريا بأي أمر آخر، خصوصا في ظل التقارير التي ترد عن محاولات لثني النازحين عن العودة، رغم توفر ظروف العودة للكثيرين منهم.ووفق البيان نفسه، تطرق الجانبان خلال اللقاء نفسه، إلى موضوع إعادة إعمار سوريا، والدور المهم الذي يمكن أن يقوم به لبنان.
كما تناولا العلاقات الثنائية بين البلدين، وخصوصا التعاون الاقتصادي الثنائي والحريات الدينية، وجرى الاتفاق على ضرورة متابعة هذه الأمور ووضع الأطر التنفيذية اللازمة لها.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here