باسم يوسف يكشف تفاصيل برنامجه الجديد ويهاجم القناة التي يظهر فيها

متابعات – فاجأت شاشة قناة “بي بي سي عربي”، جمهورها خلال الساعات الماضية، بإعلان عودة الإعلامي المصري الساخر باسم يوسف، للظهور من جديد.

وفي أول تعليق له على عودته للظهور مجددًا، هاجم باسم يوسف، قناة بي بي سي عربي التي سيظهر على شاشتها، واصفًا الإعلان التشويقي للبرنامج، والذي عرضته القناة للمشاهدين بأنه تسويق مضلل.

وردّ باسم يوسف، على من هاجموه بسبب الإعلان التشويقي للبرنامج، والذي تم اجتزاء كلام منه فظهر أنه يتحدث عن نظام ما، وهو ما عرضه للهجوم بعد أن استنبط البعض أن البرنامج سياسي، فقال باسم: ”أنا مش طالع أتكلم عن السياسية ولا أي شيء من هذا القبيل“.

وتبرأ الإعلامي المصري، من ما نشرته بي بي سي، حول حلقاته الجديدة، وما تردد عن حديثه عن نظام ما والهجوم عليه، فقال: ”أنا مش مسؤول عن اَي حد بيقول أنا طالع أقول أيه“.

وكتب باسم يوسف توضيحًا مطولًا عن البرنامج عبر صفحته الرسمية على ”فيس بوك“، كشف فيه التفاصيل وطبيعة المحتوى، فقال: ”أنا مش مسؤول عن أي حد بيقول أنا طالع أقول إيه، أنا بقالي فترة بتكلم عن النظام الصحي عشان الأمراض المزمنة“.

واستطرد: ”ولا أنا طالع أتكلم عن سياسية ولا أي شيء من هذا القبيل، دي شيء أنا بعمله من أكثر من خمس سنين ومش مسؤول عن أي وسيلة تسويق مضللة بحسب موقع ارم نيوز “.

وعرض تفاصيل الحلقة قائلًا: ”وده موضوع الحلقة بتاع بي بي سي اكسترا والمفروض تتوضح عن كده، موضوع النظام النباتي ده أنا بتكلم فيه من 2013 ومن قبل البرنامج ما يقف“.

وواصل: ”وأنا ساعدت ناس كتيرة من خلاله، وده نظام وموضوع منفصل تمامًا عن السياسة وما بطلتش أتكلم فيه، وده موضوع وحياة موازية بتكلم فيها“.

وأوضح: ”من فترة في ناس بتعلق نفس التعليقات كل لما الواحد بيفتح بقه وشايفاك بس بشكل واحد، أنا غير مسؤول عن توقعات الناس بالشكل ده“.

ويعد يوسف من أشهر وأبرز الإعلاميين في مصر والوطن العربي، حيث يقدم عددًا من الحلقات تتضمن نظامًا غذائيًا جديدًا، يدعو من خلاله للحفاظ على صحة الإنسان.

وغادر باسم يوسف البلاد عقب وقف برنامجه عام 2013، حيث يقيم في الولايات المتحدة الأمريكية منذ ذلك الحين.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here