باريس تنتظر معلومات إضافية عن الجنود الأميركيين الذين سيبقون في سوريا قبل أن تقرّر باريس ما إذا كانت سترسل قوات لحماية الأكراد السوريين

باريس ـ (أ ف ب) – أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان مساء الثلاثاء أنّ بلاده تنتظر مزيداً من المعلومات عن الجنود الذين ستبقي عليهم الولايات المتحدة في سوريا قبل أن تقرّر باريس ما إذا كانت سترسل قوات لحماية الأكراد السوريين.

وقال لودريان تعليقاً على عدول واشنطن عن سحب كامل جنودها من سوريا وعددهم ألفا جندي وقرارها الإبقاء على مئتي جندي خلال الأشهر المقبلة “لا يسعنا إلاّ أن نرحّب بالقرار الأميركي الإبقاء على جنود في شمال شرق سوريا”.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرته الأسترالية ماريز باين أنّ “ما يهمّ الآن هو العمل (مع واشنطن) على تحقيق هذه الفرصة وعلى شروط تطبيقها”.

وأوضح الوزير أنّه “عندما نحصل على كل هذه المعلومات يصبح بإمكاننا أن نتخذ قراراً”.

بدورها قالت وزيرة الخارجية الأسترالية إنّ بلادها، التي تطالبها الولايات المتحدة بإرسال قوات إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الأكراد في شمال شرق سوريا، تنتظر “مزيداً من التفاصيل” من واشنطن.

وأضافت “سنعمل مع زملائنا وشركائنا وحلفائنا بصورة تدريجية”.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رحّب الإثنين بقرار الولايات المتّحدة إبقاء 200 جندي أميركي في سوريا، معتبراً بقاء هؤلاء الجنود “ضرورة”.

واعتبر ماكرون أنّ القرار الأميركي “يتّفق مع ضرورة البقاء إلى جانب (…) قوّات سوريا الديموقراطية، وأولئك الذين عملوا في الميدان” لكنّ الرئيس الفرنسي لم يوضح ما إذا كان قرار واشنطن الإبقاء على هذه الوحدة العسكرية الصغيرة سيكون كافياً لإقناع باريس بالمشاركة في قوة عسكرية غربية تسعى واشنطن لتشكيلها لإرساء الاستقرار في المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديموقراطية في شمال شرق سوريا.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب وافق الأسبوع الماضي على إبقاء 200 جندي في شمال شرق سوريا، على أمل إقناع الأوروبيين المتحفّظين بالمشاركة في قوة مراقبة تضمّ ألف رجل لحماية الحلفاء الأكراد.

وأتى قرار ترامب بعد انتقادات حادّة لإعلانه عزمه على سحب كامل الجنود الأميركيين من سوريا، وعددهم ألفا جندي، بحلول 30 نيسان/أبريل.

وفي كانون الأول/ديسمبر أعلن ترامب النصر على تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا على الرّغم من أن الآلاف من مقاتلي التنظيم الجهادي لا يزالون يدافعون عن آخر معاقلهم.

وزار وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان أوروبا في منتصف شباط/فبراير الجاري في محاولة لإقناع دول حليفة لبلاده بالابقاء على قوات لها في سوريا بعد انسحاب القوات الأميركية.

لكنه جهد لإقناع هذه بالدول بالسبب الذي قد يدفعها للمخاطرة بجنودها بعد انسحاب القوات الأميركية.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. لم يكن عدد الاكراد في سوريا ربع ما عليه حتى الخمسينات…..حيث بدات الهجرة الكردية من تركيا -وحتى من العراق- بكثافة فقط احصي نسبة المتكلمين بالعربية…..اما حزب البعث المعظم فقد سكت سكوت القبور ومن ثم اعطى الجنسيات……وهنا حل الصباح وانتهى الكلام المباح…….

  2. وهل واجه الأكراد في سوريا ما واجهه الأكراد في تركيا او ما يواجهه الشعب الفلسطيني من قبل الصهاينة النازيين الجدد في فلسطين
    انتم الدول الغربية دعاة الديمقراطية و الحضارة ليس لديكم اَي حسن انساني اتجاه الشعوب المتهضة انتم تسحبون الشعوب خدمة لمصالحكم و اسرائيل
    انتم لا تنتظرون مزيدا من المعلومات عن الانسحاب الامريكي انتم وانتظار التعليمات من سيدكم نتنياهو و ترمب

  3. لقد عاش الأكراد في سورية كباقي القوميات الأخرى كالدروز والمسيحيين والأرمن واليهود وغيرهم بسلام مع الشعب السوري وكانت الحكومة السورية ترعاهم جميعا.
    انتم يا فرنسيين من حكمتم سورية لفترة ولم تهتموا برعاية الأكراد فلماذا اليوم اصبح الأكراد بحاجة الى رعايتكم ؟
    انتم تتدخلون بشؤون بلاد لا تخصكم ووجودكم في سورية غير قانوني.
    هل انتم تطبقون مخطط الصهيوني برنارد لويس لإقامة دولة كردية لاضعاف سورية خدمة لإسرائيل ؟؟
    عودوا الى بلادكم واتركوا بلاد الآخرين لاهلها.

  4. هذا هو الغرب الحقير الذي لايفهم الا سياسة المقاومة لاقتلاعه من ارضنا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here