باريس تطالب طهران بالوقف الفوري لاطلاق الصواريخ البالستية القادرة على حمل أسلحة نووية وتعتبرها خرقا لقرارات مجلس الأمن

باريس – (أ ف ب) – طالبت فرنسا إيران الجمعة بالتراجع عن إطلاق صواريخ في إطار برنامج الفضاء الإيراني، معتبرةً أن ذلك ينطوي على خرق لقرارات مجلس الأمن في الأمم المتحدة.

وفي بيان، طلب وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان من طهران “الوقف الفوري لكل نشاط مرتبط بالصواريخ البالستية القادرة على حمل أسلحة نووية، ومن ضمنها عمليات الإطلاق المستندة إلى تكنولوجيا الصواريخ البالستية”.

وتابع بيان الخارجية أن “فرنسا تذكّر بأن برنامج الصواريخ البالستية الإيراني لا يتوافق مع القرار 2231 الصادر عام 2015 عن مجلس الأمن الدولي”.

ووجهت واشنطن دعوةً مماثلةً في 3 كانون الثاني/يناير، اعتبرت فيها أن إطلاق هذه الصواريخ “استفزازي” وهددت بتشديد العقوبات الاقتصادية على طهران.

وأعلن نائب الرئيس الإيراني لشؤون الدفاع قاسم تقي زاده في 29 تشرين الثاني/نوفمبر أن إيران ستطلق “إلى الفضاء ثلاثة أقمار صناعية في الأشهر المقبلة”.

ونقلت عنه وكالة “إسنا” شبه الرسمية الإيرانية إن “تلك الأقمار الصناعية قد بنيت على أساس المعرفة المحلية وستنشر على ارتفاعات مختلفة”.

ووفق واشنطن وباريس، فإن التكنولوجيا المستخدمة في إطلاق تلك الصواريخ تكاد تشبه تلك المعتمدة في صنع الصواريخ البالستية.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

2 تعليقات

  1. على مجلس الأمن ان يتكلم وليس فرنسا أو امريكا.
    اذا كانت صواريخ ايران مخالفة فعلى مجلس الأمن ان يتكلم وإذا بقي صامتا يعني ذلك ان ايران ليست مخالفة لقوانين المجلس.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here