باريس تشيد بإرادة الجزائر في أن تكون “أكثر نشاطا” لإحلال السلام في مالي

باريس – (أ ف ب) – أشاد وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان الاثنين برغبة السلطات الجزائرية الجديدة في أن تكون “أكثر نشاطا” في متابعة تطبيق اتفاق السلام بين الأطراف المالية الذي ابرم في الجزائر قبل أعوام.

وقال لودريان في تصريحات للصحافة “لمست خلال نقاشاتي في (21 كانون الثاني/يناير في الجزائر) مع نظيري صبري بوقادوم والرئيس عبد المجيد تبون إرادة بأن تكون الجزائر أكثر نشاطا في تسوية الأزمة المالية وأزمة الساحل”.

وأضاف الوزير “لفترة طويلة، لم تكن الجزائر حاضرة فعليا في النقاشات” حول متابعة تنفيذ اتفاق السلام.

واسترسل قائلا “شعرت بوجود رغبة أكبر من السابق في التعاون على نحو أكثر فعالية مع الفاعلين، وهذا مؤشر إيجابي جدا”.

وأردف لوديران “تباحثنا حتى في امكانية أن نشارك أنا والسيد بوقادوم في الاجتماع القادم للجنة متابعة اتفاق السلام لإظهار رغبتها في ضمان تطبيقه”.

واُبرم اتفاق الجزائر عام 2015، وينص على نزع أسلحة الجماعات المتمردة ودمجها في القوات المسلحة المالية، وهو ما لم يتجسد بعد على أرض الواقع.

وتشارك فرنسا والجزائر في لجان متابعة الاتفاق.

لكن، علق المتمردون الطوارق السابقون مشاركتهم في اللجنة عام 2019. واجتمعت اللجنة اخيرا في 19 كانون الثاني/يناير لتناقش مسألة عودة القوات الماليةالحكومية إلى كيدال، وهي مدينة شمال مالي يسيطر عليها المتمردون السابقون.

ولم يعد الجيش المالي إلى كيدال منذ هزيمته في معارك عام 2014 على يد المتمردين.

وتواجه مالي منذ ثمانية أعوام أزمة عميقة، بدأت بتمرد قاده استقلاليون شمال البلاد عام 2012. لكن تحول النزاع إلى حرب ضد الجهاديين الذين يواصلون تصعيد هجماتهم رغم وجود قوات فرنسية وافريقية وأخرى تتبع الأمم المتحدة.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. لو قالت لي خرنسا قل لا الاه إلا الله ،ما قلتها قيس على ذللك،أنها وصية مليون و نصف مليون شهيد،الأحرار لكي بالمرصاد،سوف تقلع جذور التي زرعتيها قبل طردك،هذا وعد الرجال.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here