باريس ترى ان النظام السوري سيكون مسؤولا عن فشل مؤتمر جنيف 2 اذا انسحب ممثلوه منه

fabious-swiis.jpg66

باريس ـ (أ ف ب) – اعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الجمعة ان النظام السوري سيكون مسؤولا عن فشل المفاوضات اذا انسحب من مؤتمر السلام في جنيف.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال ردا على سؤال صحافي حول تلويح ممثلي الرئيس بشار الاسد بالانسحاب “اذا انسحبوا، سيتحملون مسؤولية فشل” المفاوضات.

ولا تزال فرنسا تامل في ان يؤدي مؤتمر جنيف 2 الى تشكيل حكومة انتقالية، كما قال المتحدث. واوضح ان فرنسا تامل ايضا في اتخاذ “اجراءات ثقة” مثل الافراج عن معتقلين ووقف النار وتوسيع المساعدة الانسانية وتسهيل وصول المساعدات الانسانية الى بعض المناطق في البلاد.

والجمعة، رفضت المعارضة السورية الجلوس الى طاولة واحدة مع النظام مطالبة بان تقبل الحكومة السورية بمبدأ تشكيل حكومة انتقالية من دون الاسد قبل اي تفاوض مباشر.

وامام هذا الموقف، ابلغ وزير الخارجية السوري وليد المعلم الوسيط الدولي الاخضر الابراهيمي بانه “اذا لم تعقد جلسات عمل جدية السبت، فان الوفد الرسمي السوري سيغادر جنيف نظرا لعدم جدية وجهوزية الطرف الاخر”.

واوضح مصدر مقرب من الوفد الحكومي في جنيف لوكالة فرانس برس في وقت لاحق ان هذه الخطوة “ليست تهديدا، بل هي دعوة موجهة الى الابراهيمي للضغط على المعارضة لتكون اكثر جدية”.

وترى فرنسا انه “لا يوجد حل للازمة في سوريا سوى الحل السياسي”. وجدد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس القول “ينبغي ان نتوصل الى التقريب بين المعارضة المعتدلة وبعض العناصر في النظام، ولا مكان لبشار بالتاكيد في هذا التصور”.

وفي مقابلة مع شبكة تلفزيون “اي-تيلي”، وصف الوزير الفرنسي ايضا موقف وزير الخارجية السوري وليد المعلم الاربعاء في مونترو بانه “سوريالي تماما”. وقال “عندما تسمعه تعتقد ان بشار الاسد غير مسؤول عن اي شيء، فكل الناس الذين وقفوا ضده بمن فيهم الاطفال والنساء وغيرهم كانوا ارهابيين”.

واضاف “اليوم الاول كان متوترا جدا، لكن لا يمكن ان يكون غير ذلك عندما نرى تصرف بشار”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here