باريس تدافع عن التحقيق مع صحفيين بشبهة “كشف أسرار قومية”

 

بروكسل/ الأناضول – دافعت المتحدثة باسم الحكومة الفرنسية، سيبيت ندياي، الخميس، عن استدعاء المديرية العامة للأمن الداخلي بالبلاد 8 صحفيين للتحقيق معهم، معتبرة أن أخبارهم  كشفت أسرارا تمس الأمن القومي الفرنسي .
جاء ذلك في تصريحات أدلت بها ندياي، لإذاعة  أوروبا 1  المحلية، تعليقا على استدعاء الاستخبارات الفرنسية، مؤخرا، الصحفيين الثمانية للتحقيق معهم في إعداد أخبار عن أسلحة محلية قالوا إن باريس باعتها لكل من السعودية والإمارات، ويرجح استخدامها في حرب اليمن.
وأوضحت المتحدثة أن  استدعاء الصحفيين للاستجواب جاء لأن أخبارهم كشفت عن أسرار تمس الأمن القومي الفرنسي .
وأكدت ضرورة الحفاظ على  الأنشطة الأمنية والعسكرية  للدولة.
وأشارت إلى أن  المعلومات حول استخدام الأسلحة الفرنسية في حرب اليمن، يمكن أن تتسرب اليوم إلى الصحفيين وغدا إلى القوات الأجنبية ;.
وتابعت: على الصحفيين أن يحاسبوا كغيرهم من الناس .
وأثار استدعاء الصحفيين للتحقيق موجة استياء عارمة في فرنسا من قبل صحفيين والنقابات الإعلامية.
ويشدد الصحفيون والمؤسسات الإعلامية، على أن مبدأ سرية مصادر الأخبار الهادفة لإطلاع الرأي العام، محمي بموجب قانون حرية الصحافة الصادر في 29 يوليو/ تموز 1881.
وقالت مؤسسة  ديسكلوز  الإعلامية الفرنسية، عبر موقعها الالكتروني، إن الاستخبارات طلبت من الصحفي ميشيل ديسبرات، الحضور للإدلاء بإفادته، الثلاثاء المقبل، بذريعة  ;فضح سر الأمن الوطني .
يشار أن الاستخبارات الفرنسية، استدعت 3 صحفيين على خلفية القضية ذاتها، نهاية أبريل/نيسان الماضي؛ اثنان منهم يعملون في  ;ديسكلوز .
ومنتصف أبريل/ نيسان الماضي، كشفت المؤسسة الاستقصائية عن وثيقة سرية خاصة بإدارة الاستخبارات العسكرية، يعود تاريخها لأكتوبر/ تشرين الأول 2018، تفيد بأن التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن "استخدم أسلحة فرنسية في حربه ضد الحوثيين، بما في ذلك قصف أهداف مدنية .

وأشارت الوثيقة إلى أن 48 مدفعًا من طراز  سيزار ، استُخدمت في تلك الحرب، التي قتل وأصيب فيها عشرات الآلاف، خلال السنوات الأربع الماضية.

فيما نفى وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، في فبراير/ شباط الماضي (حين كان وزيرًا للدفاع) بيع أي أسلحة للقوات الجوية السعودية.

وتقود الرياض، منذ 2015، تحالفًا يدعم الحكومة اليمنية الشرعية ضد جماعة  الحوثي ، التي تسيطر منذ 2014 على العاصمة صنعاء وأجزاء واسعة من البلاد، وتُتّهم بتلقي دعم إيراني مباشر.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. استدعاء المديرية العامة للأمن الداخلي بالبلاد 8 صحفيين للتحقيق معهم، معتبرة أن أخبارهم كشفت أسرارا تمس الأمن القومي الفرنسي .
    عشنا وشفنا حملة آخر رسالات الخالق يرجعوا إلى مراجع ومصادر المخلوق للحكم على الناس
    صدق الله تبارك وتعالى عما يصفون القائل :(ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم)..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here