بارزاني يشدد على أهمية الأمم المتحدة في تطبيع أوضاع كركوك

أربيل/ علي محمد/ الأناضول – شدد رئيس وزراء إقليم كردستان في شمال العراق المكلف بتشكيل الحكومة، مسرور بارزاني، الثلاثاء، على أهمية دور الأمم المتحدة في حل قضية تطبيع أوضاع كركوك.

جاء ذلك خلال لقاء بارزاني الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، جينين هينيس والوفد المرافق لها.

وبحسب بيان صادر عن حكومة الإقليم، بحث الجانبان آخر التطورات في العراق والمنطقة، وتشكيل الحكومة الجديدة في الإقليم والعلاقات بين أربيل وبغداد، وتم التأكيد على حل المشكلات على أساس الدستور.

وسلط بارزاني الضوء على دور الأمم المتحدة في حل المسائل العالقة، ومنها تطبيع أوضاع كركوك وإعادة إعمار المناطق المتضررة جراء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي.

وشدد بارزاني على أهمية مراقبة وإشراف الأمم المتحدة على هذه القضايا.

من جانبها، أعربت المسؤولة الأممية عن سعادتها بخطوات تشكيل الحكومة الجديدة، وتحسن العلاقات بين أربيل وبغداد وأكدت دعم الأمم المتحدة لمساعي وبرنامج الحكومة المقبلة في مجال الإصلاح وتسوية الخلافات والقضايا العالقة.

وتعتبر المناطق المتنازع عليها وعلى رأسها كركوك من أبرز المشاكل العالقة بين بغداد والإقليم منذ سنوات طويلة.

وتنص المادة 140 على إزالة سياسات ديموغرافية أجراها نظام صدام حسين، في تلك المناطق، لصالح العرب على حساب الأكراد والتركمان.

ومن ثم، إجراء إحصاء عدد السكان قبل الخطوة الأخيرة التي تتمثل في إجراء استفتاء يحدد السكان بموجبه فيما إذا كانوا يرغبون بالانضمام لإقليم الشمال أو البقاء تحت إدارة الحكومة المركزية.

وكان من المقرر الانتهاء من مراحل تنفيذ المادة حتى نهاية 2007، لكن الأوضاع الأمنية والسياسية المضطربة حالت دون ذلك، فيما يتهم الأكراد بغداد بـ المماطلة في تنفيذ المادة.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here