بارزاني يبحث مع السفير الإيراني تشكيل حكومة إقليم شمال العراق في لقاء بأربيل مؤكدا على أهمية توسيع العلاقات بين الإقليم وطهران على مختلف الأصعدة

 

أربيل/ الأناضول

بحث زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني ورئيس إقليم شمال العراق السابق مسعود بارزاني، مع السفير الإيراني في بغداد، المستجدات السياسية وخطوات تشكيل حكومة وبرلمان الإقليم.

جاء ذلك خلال لقاء بين الجانبين في مقر بارزاني بأربيل، وفق بيان صدر عن مكتبه الجمعة واطلعت عليه الأناضول.

واستقبل بارزاني، مساء الخميس، السفير الإيراني لدى العراق، إيرج مسجدي، ووفدا مرافقا ضم قناصل طهران في كل من أربيل، والسليمانية، وكربلاء، والنجف.

وناقش بارزاني ومسجدي سير العملية السياسية في العراق، وأوضاع المنطقة، فضلا عن العلاقات بين أربيل وبغداد.

كما أكد المجتمعون على أهمية توسيع العلاقات بين الإقليم وإيران على مختلف الأصعدة.

ومنذ انتخابات برلمان الإقليم في 30 سبتمبر/أيلول الماضي، لم تبصر النور الحكومة الجديدة، بسبب خلافات سياسية بين الحزبين الحاكمين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني، تكللت بقاطعة الأخير جلسة انتخاب رئيس البرلمان.

ويشترط حزب الاتحاد الوطني معالجة قضايا تقاسم السلطات والمناصب في الإقليم والحكومة الاتحادية، وتطبيع الأوضاع في محافظة كركوك، وتعيين محافظ جديد لها، كرُزمة واحدة قبل التوقيع على مشروع الاتفاق الثنائي المشترك مع الحزب الديمقراطي.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. اقليم شمال العراق؟ ليس هنالك منطقة او اقليم تحت هذا المسمى. اذا تقصدون كل شمال العراق, فهذا يضم الموصل و كركوك ايضا. بس اغلب الظن هذا مقصود والمراد منه ان ينتقص من اقليم كردستان العراق (ذي 5,778,000 نسمة). لماذا هذا الانتقاص المقصود؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here