بارزاني يبحث في بغداد تشكيل الحكومة العراقية الجديدة .. والمالكي يؤكد على ضرورة تضافر الجهود بين القوى السياسية بهدف الإسراع في تشكيل حكومة قوية قادرة على تحقيق الاستقرار السياسي وتحقيق طموح الشعب العراقي

بغداد – الأناضول-

التقى رئيس حكومة إقليم شمال العراق، نيجيرفان بارزاني، رئيس الوزراء حيدر العبادي في العاصمة بغداد، كما التقى عدداً من كبار المسؤولين في الحكومة والأحزاب.

ووصل بارزاني الى العاصمة بغداد، مساء السبت، لبحث مسألة تشكيل الحكومة الجديدة.

وذكر بيان صادر عن مكتب العبادي أنه جرى خلال اللقاء بحث تشكيل الحكومة وأهمية المضي قدماً في إكمال الخطوات الدستورية من خلال اختيار رئيس الجمهورية وتكليف مرشح الكتلة الأكبر”.

وأشار البيان إلى أن “اللقاء شهد تطابق وجهات النظر فيما يخص تشكيل الحكومة ومواجهة التحديات المقبلة”.

الى ذلك ذكر المكتب الإعلامي لنائب رئيس الجمهورية نوري المالكي في بيان، ان الأخير التقى بارزاني وبحثا مستقبل العملية السياسية والحوارات الجارية بين القوى الوطنية لتشكيل الحكومة المقبلة، كما تم التطرق الى مسالة الأسماء المطروحة لتولي منصب رئيس الجمهورية.

وأكد المالكي على ضرورة تضافر الجهود بين القوى السياسية بهدف الإسراع في تشكيل حكومة قوية قادرة على تحقيق الاستقرار السياسي والنهوض بمستوى الخدمات وتحقيق طموح الشعب العراقي.

على الصعيد ذاته ذكر بيان أن القيادي في تحالف البناء فالح الفياض، التقى بارزاني، وبحثا التطورات السياسية في البلاد.

وأكد الفياض ضرورة حل المسائل العالقة كافة باعتماد الدستور، واستثمار الأجواء الإيجابيّة، وروح الثقة بين القوى الوطنية.

وفي الشأن ذاته، ذكر بيان أن رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم بحث مع بارزاني مستجدات الأوضاع السياسية وملف اكمال الاستحقاقات الدستورية.

وأضاف البيان ان الحكيم “أكد على أهمية تمتين العلاقة مع الإقليم واستحضار المصلحة الوطنية” مبينا ان “كل التجارب السابقة اثبتت حاجة الجميع للجميع”.

ومن المقرر أن يعقد البرلمان جلسته الثانية الثلاثاء المقبل والتي قد تشهد انتخاب رئيس جديد للجمهورية.

وجرت العادة أن يتولى السُنة رئاسة البرلمان، والأكراد رئاسة الجمهورية، والشيعة رئاسة الحكومة، بموجب عرف متبع في البلاد منذ الإطاحة بنظام صدام حسين، في 2003.

وصّوت البرلمان العراقي بغالبية أعضائه، السبت الماضي، على انتخاب النائب عن “المحور الوطني” السُني محمد الحلبوسي رئيسا له.

ومنذ ذلك التاريخ أصبح لدى النواب مهلة ثلاثين يومًا لانتخاب رئيس للجمهورية يحصل على ثُلثي الأصوات.

وعند انتخابه يكون أمام رئيس البلاد 15 يومًا لتكليف الكتلة البرلمانية الأكبر بتشكيل حكومة جديدة.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. وأكد المالكي على ضرورة تضافر الجهود بين القوى السياسية بهدف الإسراع في تشكيل حكومة قوية قادرة على تحقيق الاستقرار السياسي والنهوض بمستوى الخدمات وتحقيق طموح الشعب العراقي. …هذا ماقاله السید نوری المالکی و اسأله ماذا یقصد تحقیق طموح الشعب العراقی عندما یستلم الراتب الشهری هو و امثاله راتب میلیون دولار بالشهر الواحد … !!! میلیون دولار !!! هذا ما قاله عادل مهدی و الله اعلم ما هو راتب عمار الحکیم و ۹۰٪ من الشعب جوعان و لا لدیهم میاه صالحه للشرب ولا خدمات صحیه و کهربا و لا مخابرات و لا….

  2. زياره مهمه جدا للتآخي العراقي وحل المشكلات التي ولدتها الطائفيه وحب الكراسي في بغداد الحزينه.
    نيجيرفان بارزاني انسان مطلع على مشاكل العراق وهو انسان مثقف ومحترم وليست مخطئا اذا ذكرت انه اكثر حرصا على استقرار العراق من بقية السياسيين ويستطيع مساعدة بعض السياسيين على اجادة التصرف لتاليف حكومه عراقيه تهتم بكل عراقي مهما كانت عقيدته او عرقه.
    المشكله الرئيسيه في العراق هي ادارة الاموال العامه التي يتمتع بها الفاسدين والشعب العراقي تغذيه الوعود الكاذبه.
    هنالك اغلبيه كرديه تفضل العراق كوطن لهم طول حياتهم وبسبب تصرف البعض ، خسرنا الولاء من بعض الاخوه الاكراد. عسى ان يستفاد العراقيين من اظهار الموده تجاه الاقليات الاخرى الذين عانوا الويلات من المجموعات الارهابيه.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here