باخرة محروقات مُخالفة للمُواصفات تنتظر بالعقبة تثير جدالًا سياسيًّا في الأردن

 راي اليوم- عمان

تثير باخرة نفط “متهمة” بمخالفة المواصفات العلمية والمعتمدة جدلا واسعا في الاردن على  مستوى الحكومة والمسئولين والمستثمرين في مجال المحروقات.

 ولا تزال الباخرة  قابعة في مياه بحر مدينة العقبة أملا في التمكن من إدخالها إلى السوق المحلية  علما بان المؤسسة المعنية بالمواصفات اعتبرت الشحنة النفطية العملاقة مخالفة للمقاييس.

وصرح نائب رئيس الوزراء الدكتور رجائي المعشر ان كلفة نقل المحروقات الموجودة في الباخرة إلى عمان العاصمة تماثل كلفة نقلها من الصين إلى العقبة.

ويبدو ان الجهة المستوردة للباخرة تحاول إبقائها في مياه البحر للضغط على الحكومة  بسبب الكمية الكبيرة التي تحملها وإحتياجات الاسواق.

وتسببت الباخرة نفسها بخلافات داخل مجلس الوزراء خصوصا وان الشارع الاردني يتهم العديد من محطات المحروقات  التابعة للقطاع الخاص بالتسبب بأعطال في المشغلات الكهربائية للسيارات.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. كثير من الاعطال في محرك السياره او الشاحنه ليس بسبب الوقود وانما لاسباب اخرى واهمها الخطأ البشري، اما بالتعامل السيئ مع هذه الآله أو عدم الصيانه الروتينيه والدوريه والوقائيه والتي يجب على الاقل على من يمتلك سياره ان يقوم بالصيانه الروتينيه اليوميه وبعض من الصيانه الدوريه،
    اما دفع مبالغ غير مبرره فمرده يرجع الى علماء الميكانيك الفضائي أصحاب مشاغل الاصلاح وهم بالأساس بل الكثير منهم يتصفون بالمبالغه والكذب والتهويل والابتزاز احيانآ،
    والسبب الاهم ان هناك اعطال واعمال صيانه مهمه ومكلفه احينآ يستطيع مالك السياره ان يقوم بها فيستفيد بخفض الكلفه ويكون ايضآ قد حرك دماغه قليلآ.

  2. ارحمونا تغيير البواجي كلفني ٣٠٠ دينار الشهر هذا وانا يعبي بنزين ٩٥

  3. بوجيات سيارتي خربو على ٥٠ الف كيلومتر و على ٥٥ الف كيلومتر … و انا دائما بعبي من شركة توزيع اجنبية تستورد البنزين … و اتصلت الشركة و قالولي عندهم شهادات من المواصفات و المقاييس. و المشكلة مش من عندهم .. .للأسف كلهم غارقين بالغش و عدم المصداقية .. الشركة الأجنبية و من وقاحتها و استهبالها طلعت إعلانات تؤيد تشديد المواصفات على البنزين … بيقتلو القتيل و بيمشو بجنازتو

  4. اعتقد ان الباخره محمله ب مشتقات النفط وقد يكون ديزل او بنزين،
    الديزل كما البنزين فله عدة تصنيفات وكل صنف له مواصفاته وكل الاصناف ممكن استخدامها بمحركات الديزل ولكن تختلف الكفاءه من صتف لآخر وهنا السعر له دور في العمليه،
    قد يكون الصنف المحمل على الباخره غير مدرج على قائمة المواصفات والمقاييس والتي تعتمد ربما انتاج مواصفات شركة مصفاة البترول كمرجعيه.
    الحكومه تستطيع السماح للمنتج بالدخول ولكن سعر البيع للمستهلك يجب ان يكون اقل بكثير من سعر منتجات المصفاه،
    والمستهلك عليه تحمل فرق السعر بزيادة كلفة الصيانه من فلاتر وصيانه مضخات الديزل والبحاخات والصملمات حيث انها معرضه للتلف بعد ساعات عمل اقل فيما لو استعمل الديزل من الدرجه الاولى،
    اصناف الديزل الممتازه والاقل جود يتم استخدامها في عدد كبير من الدول،

    الديزل (المضروب ) ينشط حركة السوق والكراجات المختصه بالميكانيك.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here