بابا الفاتيكان يلقي كلمة حول قضايا إنسانية في تايلاند

بانكوك (د ب أ)- رحبت الحكومة التايلاندية رسميا بالبابا فرنسيس الأول بابا الفاتيكان في حفل أقيم  الخميس في مقر رئيس الوزراء في بانكوك حيث ألقى كلمة تطرقت إلى مجموعة من القضايا الإنسانية.

وفي كلمته أمام مجموعة من مسؤولي الحكومة التايلاندية والقساوسة، قال البابا فرنسيس إنه يرحب بانتقال تايلاند من الحكم العسكري إلى الحكم المدني.

وقوبل هذا التعليق بابتسامة مشرقة من رئيس الوزراء برايوت تشان أوتشا الذي قاد الحكومة العسكرية السابقة بعد الإطاحة بحكومة منتخبة في انقلاب عام 2014 . ويقود برايوت الحكومة الائتلافية المدنية الحالية بعد أن أصدر المجلس العسكري الحاكم سابقا قوانين انتخابية جديدة لصالح عودته كرئيس للوزراء.

وتطرقت كلمة البابا فرنسيس إلى قضية اللاجئين العالمية، التي وصفها بأنها “قضية أخلاقية مهمة في عصرنا”. وقال إن المشكلة ليست في هجرة البشر، ولكنها تنبع من المواقف التي تجبر الناس على الفرار من ديارهم.

وقال: “كانت تايلاند ذات يوم بلدا مشهورا بقبول اللاجئين”.

وأضاف: “أناشد المجتمعات في كل بلد المضي قدما بمسؤولية في معالجة المشكلات التي تؤدي إلى اضطرار الأشخاص إلى الفرار من بلدانهم”.

وقال البابا إن قضية اللاجئين تذكره بالنساء والأطفال الذين يتعرضون للاستغلال ويواجهون “العنف والسخرة بأشكال عديدة”.

وفي وقت لاحق اليوم، من المقرر أن يلتقي البابا فرنسيس ملك تايلاند ماها فاجيرالونجكورن قبل أن يترأس قداسا في استاد في بانكوك، حيث من المتوقع أن يحضره نحو 50 ألف شخص.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here