بابا أقباط مصر يتطلع إلى بناء أول كنيسة في السعودية

القاهرة/ الأناضول- أكد بابا أقباط مصر، تواضروس الثاني، تطلعه إلى بناء أول كنيسة في السعودية.
جاء ذلك خلال مقابلة متلفزة مع البابا في برنامج رأي عام، بث على فضائية  TEN الخاصة، مساء الأربعاء، في أول تعليق رسمي من الكنيسة على إقامة قداس (صلاة) بالسعودية، فيما لم تصدر السلطات بالمملكة تعليقًا حتى الآن.
وأبدى تواضروس تطلعه إلى بناء أول كنيسة في السعودية، قائلًا لا أعرف طبيعة الظروف هناك، ولكن لمَ لا.. ماذا يمنع؟ هناك دول عربية مجاورة يوجد بها كنائس .
وأوضح أن السعودية تستقبل آلاف العاملين المصريين، بينهم مسيحيون، ومن ثم فإن توفير المملكة لأماكن عبادة لهم شيء جميل جدًا .

وأشار إلى وجود كنائس للأقباط في مختلف الدول العربية، أبرزها الإمارات، وسلطنة عمان، والبحرين، والكويت، وقطر، وغيرها.

وتعليقًا على إقامة قداس (صلاة) بالسعودية، قال تواضروس إن هذه الخطوة جاءت بالترتيب، وكانت إيجابية وطيبة، وفق التطورات الجديدة التي تشهدها المملكة، لمواكبة العصر .
والسبت الماضي، كشفت تقارير إعلامية محلية بمصر، إقامة الأنبا مرقس مطران شبرا الخيمة (شمال القاهرة)، أول صلاة قبطية بالسعودية، ضمن زيارته الحالية للمملكة بناءً على دعوة من الديوان الملكي السعودي، والتي من المقرر أن تستمر حتى 17 ديسمبر/ كانون أول الجاري.
وأوضحت المصادر ذاتها، أنه تم بالفعل إقامة أول صلاة قداس في السعودية، وتحديدا في العاصمة الرياض؛ حيث تم توفير قاعة بأحد الشاليهات بالمدينة وإقامة القداس بها بحضور عشرات الأقباط .
وهذا أول قداس صلاة للمسحيين بالمملكة، وعادة ما تحظر المملكة إقامة كنائس ببلادها لاعتبارات دينية.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. عار عار عار هذه الامر مخالف لنهج الرسول حول عدم اجتماع دينين في جزيرة العرب وفيه مساس بخصوصية أرض نجد والحجاز كيف لا وهي مهد الدين ويتوج تناول الامر بكل فخر سواء من الاقباط كونه انتصار ديني أو من الفجار وكانه حريه دينيه هل يا ترى يسمح ببناء مسجد بالفاتيكان هنا تنتهي الحريه الدينيه هنا يظهر معدن الرجال وأي رجال رجال الله من رجال السلطان لعنهم الله على صمتهم وجبنهم وعار عار عار عليهم

  2. الآن الجمل سقط بما حمل …. فافعلوا ما شئتم ، فلا يضير الشاة سلخها بعد ذبحها !!!!.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here