بإيعاز من قادة تل أبيب: الإعلام العبريّ يُهاجِم ترامب الـ”خائِن” الذي طعن الكيان بالظهر ولا يُمكِن الوثوق فيه ويتحتّم على إسرائيل الاتكال على نفسها فقط لأنّ التحالف مع واشنطن “نسبيّ ومؤقَّت”

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

“ترامب وجّه لنا طعنةً مؤلِمةً ومُوجِعةً بالظهر”، من الوراء، بهذه الكلمات وصف المُحلِّل السياسيّ المُخضرم في صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبريّة، شيمعون شيفر، قيام الرئيس الأمريكيّ بـ”خيانة” الأكراد في الشمال السوريّ، على الرغم من التحالف بينهما، مُحذِّرًا في الوقت عينه من أنّ الخطوة الأمريكيّة هي بمثابة إعلان طلاق رسميٍّ بين أقوى وأعظم دولة في العالم، الولايات المتحدّة وبين منطقة الشرق الأوسط، وأنّ هذا الأمر يُحتِّم على صُنّاع القرار في تل أبيب أنْ يُعيدوا حساباتهم جيّدًا بالنسبة للتعاون مع واشنطن، وبالتحديد: هل يُمكِن، قال شيفر، لكيان الاحتلال الإسرائيليّ أنْ يُواصِل الاتكال على أمريكا في الدفاع عنه سياسيًا وعسكريًا واقتصاديًا بعد الطعنة التي وجهها لجميع حلفاء أمريكا، بما في ذلك إسرائيل، بالمنطقة، على حدّ قوله.

على صلةٍ بما سلف، أكّد الرئيس السابق لشعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيليّة (أمان) ومدير مركز دراسات الأمن القوميّ الإسرائيليّ، التابِع لجامعة تل أبيب، الجنرال في الاحتياط، عاموس يادلين، أكّد صباح اليوم الخميس أنّ الأكراد تعرّضوا للخيانة في الشمال السوريّ، مُضيفًا في الوقت عينه أنّهم كانوا حلفاء الولايات المتحدّة الأمريكيّة ضدّ التنظيم الإرهابيّ (داعش)، والآن هم يتقهقرون أمام عدوهم الاستراتيجيّ، الأتراك، ولفت أيضًا إلى أنّ الرئيس السوريّ، د. بشّار الأسد ليس سعيدًا بالغزو التركيّ، لكنّه سعيد جدًا بمغادرة الأمريكيين، على حدّ تعبير الجنرال يدلين.

من ناحيته قال المُستشرِق د. تسفي بارئيل، إنّه يكفي إحصاء الاتفاقات التي خرقها الرئيس الأمريكيّ في فترة ولايته، التي تشمل الانسحاب من الاتفاق النوويّ مع إيران وخرق اتفاقات التجارة المختلفة و”صفقة القرن” التي تبيّن أنّها مثل البالون وتجميد المساعدات المقدمة للفلسطينيين وإخفاقه الكبير في عقد اتفاقات جديدة أوْ حلٍّ نزاعات، من أجل أنْ نفهم بأنّ الأمر يتعلّق بأسلوبٍ هستيريٍّ ووحشيٍّ يستهدِف تحطيم الأنظمة “القديمة”، لأنّ الرئيس ترامب لم يكن شريكًا فيها، كما أكّد نقلاً عن مصادره الرفيعة في تل أبيب.

وشدّدّ المُستشرِق الإسرائيليّ على أنّ التخلّي عن الأكراد للعربدة التركيّة في شمال سوريّة هو حلقة أخرى في سلسلة الشرور، إذْ أنّه من وجهة نظر ترامب الأكراد ليسوا أكثر من مليشيا انتهى دورها، أمّا الآن فليذهبوا إلى الجحيم، مُضيفًا أنّ الرئيس التركيّ، رجب طيّب اردوغان، أثبت أنّ التشدد يؤتي ثماره، فبعد أنْ استخفّ بالمطالبة الأمريكيّة بعدم شراء أنظمة صواريخ اس 400 من روسيا وأعلن بأن تركيا لن تتوقّف عن شراء النفط والغاز من إيران رغم العقوبات الأمريكية، فقد نجح في أنْ يجعل واشنطن تتراجع أيضًا في المسألة الكرديّة، أكّد المُستشرِق د. بارئيل.

ورأت المصادر في تل أبيب، كما قال بارئيل في صحيفة (هآرتس)، رأت أنّ الدولة العظمى الوحيدة التي يمكنها منع الاحتلال التركيّ هي روسيا، لكن لروسيا مصلحة في السماح لتركيا بتعزيز مكانتها في شمال سوريّة، حيث تستطيع أنْ تنفذ الاتفاق الذي وقع بين موسكو وأنقرة في أيلول (سبتمبر) من العام 2018 والذي بحسبه، يتّم نزع سلاح وتفريق عشرات آلاف المتمردين المسلحين المتركزين في منطقة إدلب، ولكنْ السؤال الذي ما زال مفتوحًا: هل سيوافق المتمردون على نزع سلاحهم ولن يناضِلوا ضدّ الجيش العربيّ-السوريّ، الذي بدأ باحتلال مناطق في محافظة إدلب، مُشيرًا في الوقت عينه إلى أنّه لروسيا والأسد مصلحة في إعادة اللاجئين السوريين من تركيا ودول أخرى هربوا إليها، وذلك من أجل إثبات أنّ سوريّة تحولّت إلى مكانٍ آمنٍ، ومن أجل تعزيز الأساس العربيّ في المحافظات الكرديّة، طبقًا لأقوال د. بارئيل.

واختتم بارئيل قائلاً إنّ خطوة ترامب التي تُناقِض موقف وزارة الدفاع الأمريكية والـ CIAسيكون لها تأثير بعيد المدى يتجاوز سوريّة وعلاقات الولايات المتحدة مع تركيا، وأضاف إنّه يُرسِّخ الفرضية التي تقول إنّه لا يوجد لأمريكا أصدقاء في الشرق الأوسط، وإنّ أيّ تحالفٍ ما زال ساري المفعول مطروح طوال الوقت لإعادة الاختبار ومُعرَّض لخطر الإلغاء من طرف واحد.

وشدّدّ على أنّ الدولة الأولى التي يجب عليها أنْ تعرف عن التقلبات التي تُميِّز الإدارة الأمريكيّة هي السعوديّة، التي تابعت بذعرٍ شديدٍ كيف سارع ترامب إلى إجراء مفاوضاتٍ مع إيران، واعتبر الهجوم على منشآت النفط في المملكة كشأنٍ سعوديٍّ يجِب على الرياض وحدها أنْ تُقرِّر كيفية الرد عليه، قال المُستشرِق الإسرائيليّ.

أمّا مُحلِّل الشؤون العسكريّة في موقع (WALLA)، الإخباريّ-العبريّ، أمير بوحبوط فقال في تحليله إنّ الأيام الأخيرة التي اتخذ فيها ترامب قرارًا بالتخلّي عن حلفائه الأكراد في شمال سوريّة، هي إشارة لكلّ الشرق الأوسط أنّ كلمة حليف نسبية جدًا ومؤقتة، وإسرائيل يجب أنْ تتكِّل على نفسها فقط، على حدّ تعبيره.

Print Friendly, PDF & Email

18 تعليقات

  1. لماذا يهاجم الاعلام العبري وبايعاز من المسؤولين الاسرائليين حليفهم القوي ترامب بعد قراره بسحب قواته التي كانت تؤازر الأكراد مما عرف بقوات سوريا الديمقراطية…
    لدى قراءة ثانية لهذا الحدث فالصهاينة كما هو معروف يسيطرون على الأجهزة السيادية الأمريكية وعلى مجلس الشيوخ بشقية الجمهوري والديمقراطي ونظرا لان ترامب معرض لان يتم حجب الثقة عنه وعزله من موقعه كرئيس فإن تزامن هذين الأمرين يشي بأن هناك مخططا صهيونيا جديدا يريدون من ترامب فعله مقابل إخراجه من التحقيق واستمراره في الرئاسة
    فماذا تريد إسرائيل من هذا الأمر
    هل هو ضمان السكوت والدعم في حال قيام إسرائيل بمهاجمة حزب الله للقضاء على المكون العسكري له… ام ان إسرائيل ستشن حربا شاملة على غزة بهدف تهجير اكبر عدد ممكن من سكانه إلى سيناء كما هو مخطط او مرسوم له في صفقة القرن
    ام ان هناك مخططا صهيونيا لتدمير المسجد الأقصى وإقامة الهيكل مكانه وهم يريدون دعم ومؤازرة ترامب..
    يمكن أن يكون كل ذلك واردا
    وربما تكون إسرائيل قد بدات تفقد ثقتها بترامب..
    الايام القادمة ستكشف هذا الأمر

  2. الاكراد لم بتعلموا الدرس للاسف حالهم حال بعض العرب وخدعتهم كلمات اسرائيل. نسوا ان تركبا حليفة امريكا وعضو في الناتو وتركيا نفسها التي اذاقت الاكراد الويلات بعد الويلات.
    نسوا ان صدام كان عميل امريكا الذي ابادهم
    نسوا ان كيمياوي صدام الذي قصفهم به كان اسرائيلي الصنع دخل العراق من تركيا وتم قتلهم بمباركة امريكا.
    متى تتعلم شعوب المنطقة ان امريكا واسرائيل ليست احبابنا بل يستغلوننا يقتلوننا وبعد ان تنتهي المهمة نرمى في القمامة وادلة ذلك كثير من شاه ايران الى ثدام الى بن لادن الى مبارك وبن علي واليوم جاء دور الاكراد.

  3. إسرائيل لا تستطيع الاستغناء عن أمريكا بأي حال من الأحوال ، شقيقتان في تبادل المصالح و تبادل الأفكار، فإسرائيل هي الشرطيّ الأمين لأمريكا في المنطقة و أمريكا هي المساند الأول لإسرائيل بالمال و العتاد ، فإذا تخلّت أمريكا عنها فستكون نهايتها وشيكة لا محالة .

  4. لماذا كل هذا العويل يا بنو صهيون ؟
    صحيح ان ترامب صاحب الرقم القياسي في الانسحاب من الاتفاقيات ونقض العهود ، لكنه لم يقرب صوبكم بضرر ، وما فعله من اجلكم لم يفعله رئيس امريكي آخر !!.
    إلا ان طلباتكم ليس لها حدود ، على اعتبار انكم تعتبرون انفسكم الطفل المدلل !.
    والزعل على قد التمني !، اردتم ان تقوم امريكا بمحاربة ايران بالنيابه عنكم ، وخاب ظنكم !.
    تبين ان هذا الاحمق اذكى منكم !!.
    والان قمتم بالاستداره 180 درجه ، وبدأتم بالحمله للانتقام منه ، او حجز مكان لدى من يخلفه !!.

  5. سم الله الرحمن الرحيم
    الى الاخوه الاكراد. نصيحه: والله والله, ان السبب الوحيد الذي كانت تعمل عليه اسرائل وامريكا لاقامة دوله كرديه مع بعض عملاءها من الاكراد وهو بان اسرائيل والمتصهينين العرب يريدون ان يبنو قواعد عسكريه في مناطق الاكراد لضرب العراق وايران وسوريا, وتركيا. وذلك لان الاكراد يقعون بين تلك المناطق وهي قريبه عليهم يعني اذا ارادت امريكا ضرب ايه دوله من هؤلاء ما فيش حاجز وبالطيران ممكن يهجمو على اي من تلك البلاد أذا ما هذه البلاد قامت بحركات لا ترضى عنها الصهيونيه عدوة اهل المنطقه. وان الاكراد رضو بان يكونوا اعوانا للصهاينه كما هو حال بعض الدول العربيه والاسلاميه فان الله لا يرضى هذا ولقد قال الله رب العالمين ومن يتولهم فهو منهم. حتى لو صام وصلى. وكذلك من يواد الذين كفرو والذين يعادون الله وروسله فهم منهم ولو صامو ولو صلوا ولو بنو الكعبه. وان الله سوف يصيب بعذابه كل من يواليه. فعلى الاخوه الاكراد ان لا يكونو مغررين بمن يدعوهم لاقامة دوله قوميتهم وها هم رؤا بان المسوولون منهم هم حلفاء مع الصهاينه وامريكا من قبل ترامب. وان امريكا لا تعتبر الاكراد حلفاء بل عملاء تستعملهم لقضاء حاجاتهم. فلينظر الاخوه الكراد للوحد مع اشقاءهم وجيرانهم من ايران والعراق وسوري او تركيا وسوف يكون افضل لهم. وما يسمحو للتهييج بان ياخذ عقولهم.

  6. بسم الله الرحمن الرحيم
    الان الصهاينه والصهاينه المستعربين سوف يهاجمون ترامب من بعد ان كاد ان يكون الههم. لقد فكر ترامب في مصلحة امريكا في هذا القرار قبل مصلحة ايه دوله اخرى. والصهاينه يريدون العالم ان يقاتل لاجلهم ويخدمهم. والان سوف يتبين الصهاينه المستعربين. انهم سوف يهاجمون ترامب لاجل هذا الموقف.

  7. أيها السيدات والسادة
    بإختصار شديد
    اللوبي الصهيوني مسيطر على مناحي الحياة في الولايات المتحدة الأمريكية وله الدور الأكبر في تشكيل سياسة أمريكا في الشرق الأوسط كيفما يشاء وإن كل ما يثار من أن هناك خلاف على هذه السياسة ما هو الا استهلاك اعلامي وتمويه لما يجري ولما سيجري والسلام ختام .
    الختيار علي مُنشار

  8. ازاد
    اتفق معک الأكراد طول عمرهم اصدقاء لإسرائيل
    نزح الأكراد العرب من شمال سوريا والعراق بذريعة قتال داعش إقامة كردستان ستكون إسرائيل الثانية لهذا السبب نتانیاهو یحزن علی الاکراد .

  9. قريبا ً سيسحب ترامب اعترافه بالقدس كعاصمة للاحتلال الصهيوني وسيعود بالسفارة الى مكانها السابق وكذلك بالنسبة للجولان المحتل .! عندها سنسمع العويل والصهيج والنعيق .

  10. السيد زهير اندراوس :الناصرة العربية /فلسطين المحتلة
    اتذكر انني كتبت تعليقا على تقريرك الذي اوردت فيه عن ردود الفعل السارة لقادة اسرائيل وشعب اسرارائيل وخاصة كبار المسئولين مدنيين وعسكريين وفي مقدمهم الثعلب الإسرائيلي نتنياهو واركان حكومتهيتسابقون في المديح والثناء على احمق البيت الابيض دونالد ترامي لقراره الإعتراف بالقدس الموحدة بشطريها الغربي والشرقي عاصمة ابدية للزولة الصهيونية ونقل سفاره الاميركية من تل ابيب الى القدس في ديسمبر عام2018 ثم الحق قراره هذا فيما بعد بإغلاق القنصلية الاميرمية في مندلبوم في القدس الشرقية وضمها الى مقر السفرة الجديد في القدس الغربية وحيث ان نتنياهو وصف ترامب بأنه اعظم وأجرء رئيس اميركي حقق لاسرائيل مالم يحققه اي رئيس اميركي سابق منذ اقامت اسرائيل دولتها العنمبوتية عام النكبة الفلسطينيةالكبري 1948ًً؟ واضاف نتنياهو قائلا بانه لن يأتي رئيس اخر يتفوق على ماقدمه ترامب في خدمة وصلحة اسراييل وشعبها اليهودي الذي يدين لترامب باشكر والعرفان لهذا القرار الذي وصفه الثعلب الإسرائيلي بالقرار التاريخي حيث اصبحت اسرائيل دولة كانلة الركان بهذا الاعتراف بالقدس الموحدة عاصمة لليهود ولدولة اليهود الصهيونية ؟
    السيد أندراووس
    لقد قلت في تعليقي انذاك بان ترامب الاحمق في قراره هذا سيكون شؤما على الدولة الصهيونية العنصرية العنكبوتية وبأنه في قراره هذا قدعرض اسرائيل لمواجهة الدمار والزوال ون ترامب سيكون الرئييس الاميركي الوحيد الذي يتخلى عن اسرائيل في احرج اوقاتها وتركها تواجه بنفسها مصيرها المحتوم ،وهاهو تقريركم يشير الى ان اعلن ترامب عن تخليه عن حلفائه في الشرق الأوسط ومن ضمنهم اسرائيل قلب لها ظهر المجن وقلب فرحها ترحا وسراءها ضراءً وغدا لنظره قريب
    وهذ الاعلان من جانب ترامب يؤكد ان ماضع حق وراءه مطالب وهذ هو ما يصر عليه شعب فلسطين برفع شعارهم الخالد :
    عاشت فلسطين عربية ابية حرة مستقلة من النهر الى البخر ” ودون ذلك اللنصر او الشهاذة ولسان حال كل مواطن فلسطيني يردد قول شاعرنا العربي السوري فؤاد المخطيب :
    لعمرك اشهى لي المنية قبل ان ارى /وطن العرب الكرام تهودا ؟
    انها فلسطين في تبتها الطهور سكن الشهي وبالشهيد غدا ستعود ؟وقد قرب اليوم المعود بإذن الله !
    والايام بينن
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  11. Dear All Israelis, Please count down your days. Enjoy your days while they last. If you have a foreign passport, please leave ASAP. We will have major changes to names of the cities in Palestine:
    Tel Aviv becomes as before TEl Al Rabee’a
    Natanya becomes as before Um Khalid ,… detail to follow

  12. Good morning and smell the coffee 70 years of USA protection is not so assured anymore , being the bully not protected financed by the USA feels weird doesn’t it. I guess now will see your meantal

  13. ترمب رجل اعمال ذكي يكره الحرب و يحب المصاري التي تجلب السعادة للأميركيين ،، مصلحة أميركا ليست في الحروب و انما مصلحتها بتحقيق الرفاهية للأميركيين ،، ترمب مستعد للتضحية بكل حلفاء و أصدقاء امريكا مقابل سعادة الأميركيين

  14. ماهو سبب هذا الحب والهيام الاسرائيلي بأكراد سوريا والدفاع عنهم؟ هل أصبحوا لعبة بيد كل من هب ودب؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here