بأعدادٍ قليلة وكِمامات وقفّازات.. حجّاج بيت الله يلبّون ربّهم مُتباعدين.. “كورونا” و2 ونصف مليون مسلم إلى 10 آلاف حاج فقط.. فحص ما قبل الوصول لمكّة وحجر بعد الحج.. حزن تشهده المنصّات وآخرون يُشيدون بالالتزام.. وإسرائيل تُعلّق: “مشهد تاريخي غير مسبوق وجميل.. اللهم تقبّل منهم”!

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

بدا المشهد استثنائيّاً، وغير مسبوق، حيث حجّاج بيت الله الحرام هذا العام قلّة، وفي مشهد غير مألوف، وطواف يلتزم بقواعد التباعد الاجتماعي، على وقع مُجريات جائحة فيروس كورونا “كوفيد 19″، والذي حال بين حجّاج الخارج، وبين الفريضة لمن استطاع إليها سبيلا.

وسمحت السلطات السعوديّة، بعد أن طال انتظار قرارها، بعشرة آلاف حاج مُقيم، يُقيمون داخل الأراضي السعوديّة بشكلٍ رسميّ، فيما كانت تصل الأعداد إلى 2.5 مليون مسلم حضروا العام الماضي، ويأتي موسم حج هذا العام، كخسارة إضافيّة اقتصاديّة، لحقت بالخزينة السعوديّة، وآثار الجائحة، التي دفعت بوزير الماليّة إلى طلب شد الأحزمة، لكن الأخير وبالرغم من فرض ضريبة القيمة المُضافة، ووقف العلاوات، يتحدّث عن تعافٍ اقتصادي، بدأت تشهده المملكة، جرّاء تلك الإجراءات التقشّفيّة.

وعبر منصّة التدوين القصير، “تويتر”، عبّر المُغرُدون السعوديون عن حزنهم لهذا المشهد، وحجّاج بيت الله الحرام بأعداد قليلة، راجين الله أن يرفع البلاء عنهم، وسائر بلاد المُسلمين، فيما عبّر آخرون عن إعجابهم، بالتزام الحجّاج بقواعد التباعد الاجتماعي، وارتداء الكِمامة والقفّازات.

وبحسب كُتيّب رحلة الحجّاج الصادر عن السلطات السعوديّة، تم تزويد كل حاج بمجموعة من الأدوات والمستلزمات، بينها إحرام طبي ومعقّم وحصى الجمرات وكمامات وسجادة ومظلة، فيما قال حجاج إنه جرى وضع سوار إلكتروني لبعضهم لتحديد تحرّكاتهم.

وتبلغ نسبة الحجّاج غير السعودييين الموسم الحالي 70 بالمئة، ونسبة السعوديين 30 بالمئة فقط، واقتصروا على المُمارسين الصحيين، رجال الأمن، وبعض المُتعافين من الفيروس، فيما أخضعت السلطات الحجّاج لفحص فيروس كورونا قبل وصولهم لمكة، وعليهم البقاء بالحجر الصحّي بعد الحج.

وفي دخولٍ مُريبٍ، ومشبوه، دخلت وزارة الخارجيّة الإسرائيليّة، على مشهد الحج، وبدء الموسم، ووصفته بالمشهد التاريخي، ونشرت صفحة “إسرائيل تتكلّم بالعربيّة” صورًا لأولى مناسك الحج، وعلّقت: “مكّة الآن، مشهد تاريخي غير مسبوق، وجميل”.

وتُحاول إسرائيل، التقارب من الدول العربيّة الإسلاميّة، أملاً في الاعتراف بها كدولة شرعيّة، تقوم على السّلم والسّلام، لا القتل والاحتلال، وتابع الحساب الإسرائيلي المذكور: “حجاج بيت الله الحرام يباشرون أولى مناسك الحج بالطواف حول الكعبة محافظين على التباعد الاجتماعي بين بعضهم البعض”، وتابع: “اللهم تقبّل منهم يارب العالمين”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

12 تعليقات

  1. سيزول الوباء ويعود حجاج بيت الله الحرام في السنة القادمة بالأعداد المعتادة بإذن الله وما قامت به السلطات المسؤولة عن تنظيم الحج هو عين الصواب جزاهم الله خيرا والله أعلم

  2. معك حق أخ الردادي :
    بعض الناس فقدوا إيمانهم لدرجة ” اتخاذهم من كوشنير ونتن ياهو أولياء ” في تجاهل تام لقوله عز وجل : ” بسم الله الرحمن الرحيم ؛ يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ لَا تَتَّخِذُواْ ٱلْيَهُودَ وَٱلنَّصَٰرَىٰٓ أَوْلِيَآءَ ۘ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَآءُ بَعْضٍۢ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُۥ مِنْهُمْ ۗ إِنَّ ٱللَّهَ لَا يَهْدِى ٱلْقَوْمَ ٱلظَّٰلِمِينَ ” صدق الله العظيم
    لذلك ابتعد عنهم المؤمنون حقا مفضلين قضاء سفرة فيما يرضي الله ؛ ولو من باب ” خيركم ؛ خيركم لأهله” على أن يبددوا أموالهم فيما يعتبرونه باطلا كون “المحيط” “السوار”
    من مبطلات شعائر الحج وفق ما يرى المختصون في المجال !!!

  3. الاخ ابن الوليد .. الحج لا يفقد وظيفته . انما بعض الناس اليوم من فقد ايمانه . تجدهم من يضع الشروط على ربه ليحج .
    كان الحاج اذا ذهب للحج قد لا يعود سالما من قطاع الطرق او من التعب لسفر يستغرق شهور طويله راجلا او على جمل او بسبب المرض والفقر ورغم ذلك لم نسمع منهم ما نسمعه اليوم من بعض المدللين والذي قد يصرف في رحله سياحيه سنويه اضعاف ما يصرفه في حج لمرة واحده في العمر وركن من اركان الاسلام . ولكنه يطلب توفير سفرته للحج ..
    تحياتي ..

  4. فقد الحج وظيفته في توحيد الأمة الإسلامية ؛ فذكر عز وجل ببداية الإسلام ” غريبا ” تكاد تشبه غربته اليوم على الصورة التي نراها ؟!

  5. الحج ركن من أركان الإسلام ، لماذا تكون المقارنة بين شعائر الإسلام كالحج والعمرة والأضحية وبين الفقراء؟؟؟!! لماذا لاتقول لا تشتروا الدخان وادفعوا ثمنها للفقراء.. لماذا لاتقول اتركوا قاعات الافراح واتركوا المصايف والمتنزهات ،وادعموا بها الفقراء، ولماذا لا تنفق الأموال التي تصرف في الترف والغناء والأفلام والمباريات وتصرف للفقراء

  6. لبيك لا شريك لك لبيك،ان الحمد والنعمة لك ،،،،لا شريك لك،،،،،
    اللهم صل وسلم على من أرسلته رحمة للعالمين ،،،
    اللهم انصر هذه الأمة، ،،،،واجعل هذا العام آخرها وأبدله بعام كله خير وبركة ورزق وفير صحة والعافية ….يااااارب،،،
    عيد مبارك لكل القراء الكرام،،،،
    عيد مبارك لكل طاقم جريدة رأي اليوم،،،،
    كل عام بخير والف صحة،،،،للجميع،،،

  7. لا داعي للحج في ظل الظروف والسياسات الراهنة والساءدة في الوطن العربي وفي ظل سياسة ترامب في حلب الدول العربية!!!
    من الأولى والاجدر أن تتبرعوا بمصاريف وتكاليف الحج إلى الفقراء والمساكين والمحتاجين لإعادة إعمار بيوتهم.. إلى الطلاب والطالبات الذين لا يستطيعون استكمال دراستهم الجامعية بسبب الفقر.. والعدوان المستمر من الدول التي تدعي رعايتها للحج والحجاج.. كونوا مبادرين وعمليين وموضوعيين وكفاكم خداع أنفسكم.. انفقوا فلوس الحج والعمرة للغلابا والفقراء في سبيل الله وما أكثرهم اليوم واحوجهم في ظل السياسات الرعناء لقادة الدول العربية.. وما تنفقوا من مال يعلمه الله سبحانه وتعالي.
    تحياتي لكم مع رجاء نشر التعليق

  8. و أساور في اليد و فها شرائح تجسس و كل الحجاج هم من رجال امن ولي العهد و كل هذه ليس الخوف من كورونا بل هو من المهدي المنتظر و يطير العرش صدقوني و ان لله وان اليه راجعون و لا حوله ولا قوه الا بالله العلي العظيم

  9. للأسف الشديد حين يستبدل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالترفيه..وحفلات الغناء والمجون.. هذه عقوبة من الله..الا لعنة الله على الظالمين….

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here