ايليا ج. مغناير: إيران للأسد: لا تقلق من “قيصر” عندما تكون إسرائيل على حدودك

ايليا ج. مغناير:

التقى وفد عسكري إيراني برئاسة رئيس الأركان اللواء محمد باقري في سورية الرئيس بشار الأسد ووزير دفاعه اللواء علي أيوب لتقوية وتعزيز التعاون العسكري والدفاعي والأمني بين البلدين وتحسين القدرة الصاروخية السورية والدفاعية. وتحمل زيارة كبار الضباط الإيرانيين العديد من الرسائل في جميع الاتجاهات، إلى الأصدقاء والأعداء والحلفاء والمجتمع الدولي، لتعلن عهداً جديداً ستلعب فيه سورية دوراً أكثر أهمية في الشرق الأوسط. ليس من الجديد بالنسبة لإيران أن تقدم صواريخ أرض – جو وأرض -أرض لسورية، وقد أعلنت إسرائيل مراراً أنها تمكّنت من تدمير العديد من هذه الصواريخ، حتى قبل نشرها من خلال مئات الهجمات على سورية طوال أعوام الحرب التسعة.

الجديد في هذه الزيارة هو الرسائل العديدة الموجّهة لجميع الأطراف المعنية:

ـ أولاً: إن توقيع الاتفاقية العسكرية هو رسالة مباشرة لإسرائيل بأن سورية مستعدة الآن للردّ على أي هجوم مستقبلي وانتهاك لسيادتها. علماً أنه لسنوات رفض الأسد فتح جبهة جديدة ضد إسرائيل لان الهدف الأساسي لسورية وحلفائها كان تحرير الأرض وعدم محاربة إسرائيل لتجنب مشاركة أميركية مباشرة في أي صراع إسرائيلي – سوري. واليوم الرئيس دونالد ترامب أضعف من أي وقت، وهو يتعرض لهجوم من كل من الأعداء وشركاء الولايات المتحدة (بما في ذلك أوروبا والأمم المتحدة) ويواجه جائحة لا يمكن السيطرة عليها وانتفاضات محلية داخل الولايات المتحدة. وقد أعاقتْه جميع هذه العوامل بينما يواجه انتخابات رئاسية جديدة في غضون أشهر قليلة. وأي مشاركة للقوات الأميركية في صراع سوري – إسرائيلي يمكن أن تؤدي إلى صواريخ تستهدف القواعد العسكرية الأميركية في شمال شرق سورية، مع عواقب وخيمة على حملة ترامب الانتخابية.

ـ ثانياً: لا شك في دقة صواريخ الدفاع الجوي الإيرانية “خرداد 3”. إنه النظام المسؤول عن إسقاط أغلى طائرة أميركية بدون طيار، “Global Hawk” في يونيو من العام الماضي. ومع ذلك، لم يتم اختبار هذه الصواريخ حتى الآن ضد طائرات F-16 الإسرائيلية، الأميركية الصنع. علاوة على ذلك، فإن لدى إسرائيل القدرة على تدمير هذه الأنظمة من بعيد باستخدام صواريخ مجنّحة الدقيقة أو بإطلاقها من خارج المجال الجوي السوري. وإذا كانت الحكومة في دمشق تريد حقاً ردْع إسرائيل ، فسيكون من الضروري توزيع العديد من أنظمة الصواريخ على أجزاء كثيرة من سورية والعديد من الرادارات لتغطية كامل الأراضي الواقعة تحت سيطرة إسرائيل. وفي هذه الحالة ، يمكن للرادارات السورية أن “ترى” حركة الطائرات الإسرائيلية قبل أن تقلع وتتبع وُجْهتها. إذا قررت سورية ردْع الهجمات الإسرائيلية، فيمكنها إسقاط طائرة إسرائيلية فوق لبنان لفرض توازن جديد للردع وقاعدة الاشتباك الخاصة بها. وكذلك يمكن لسورية حتى أن تقصف بصواريخ أرض – أرض العديد من المنشآت العسكرية الإسرائيلية المهمة رداً على أي هجوم إسرائيلي على نظام الدفاع الإيراني.

وقد أعلن قائد في فيلق الحرس الثوري الإيراني الذي شارك في اجتماع باقري وأيوب: “ان قواعد الاشتباك تتغيّر”. كان يعني أن سورية قررت فرْض توازُن ردْع على إسرائيل. لقد فرض “محور المقاومة” قواعد الاشتباك على اسرائيل في لبنان في محطات عدة بدأت منذ التسعينات. وفي مناسبات نادرة ، حاولت إسرائيل كسْر هذه القاعدة، إلا أنه تم تذكيرها وإهانة الجيش الاسرائلي بعد محاولة ضرب الضاحية الجنوبية لبيروت وبعد تدمير سيارة لحزب الله على الحدود السورية الصيف الماضي.

ـ ثالثاً: يقول الأسد لإسرائيل إن ادعاءها بإخراج إيران من سورية خائب لان إيران وضباط الحرس الثوري ومنظوماتها الصاروخية باقية في سورية وأن العلاقة قوية بما فيه الكفاية.

ـ رابعا: كان من غير المسبوق أن يعلن وزير الدفاع السوري علي أيوب لوفد رسمي وبحضور وسائل الإعلام أنه “إذا كانت الإدارة الأميركية قادرة على إخضاع سورية، فإيران و “محور المقاومة” لن ينتظروا لحظة”. ومن الواضح أن دمشق تعتبر نفسها رسمياً جزءاً من “محور المقاومة”، ما يشير إلى خيارها الاستراتيجي ويخبر العالم أن السياسة السورية تتحرك تكتيكياً واستراتيجياً في مدار “محور المقاومة”، العدو المعلن لإسرائيل والولايات المتحدة. هذه الرسالة موجهة أيضاً الى روسيا. إذ تقوم العلاقات السورية – الروسية على التعاون الكامل لمحاربة الإرهاب وهزيمته، على الرغم من أن موسكو ليست جزءاً من الصراع السوري – الإيراني ضد إسرائيل والولايات المتحدة. وسورية تخبر روسيا، حليفتها، بأن الاستراتيجية السورية لا تنفصل عن استراتيجية “محور المقاومة”.

ومع ذلك، فيما يتعلق بالعديد من القضايا المهمة، فإن لروسيا علاقة قوية مع “محور المقاومة” في العديد من القضايا. لقد استضافت إيران مناورات بحرية مع روسيا والصين في المحيط الهندي في ديسمبر الماضي، كتحذير للإدارة الأميركية للحد من ضغوطها على إيران. لكن طهران لا تستبعد إمكانية التقارب مع إدارةٍ أميركية جديدة، وهي ليست مستعدة لوضع كل خياراتها بيد روسيا ولا معاداة أميركا إلى أقصى حد على أمل تغيير الإدارة الحالية. وفي الواقع، في أغسطس 2016 عندما سمحت الحكومة الإيرانية للقاذفات الاستراتيجية الروسية باستخدام مطار همدان (في غرب إيران) لتفجير الجهاديين في سورية، دان البرلمان الإيراني بشدة قرار الحكومة، اذ ينص الدستور الإيراني على أن الدولة لا تقدم أي قاعدة عسكرية لقوة عظمى أو أي دولة أخرى: إنها مسألة سيادة. وكذلك تعتمد موسكو على “محور المقاومة” وعلى دعمه في العديد من المجالات، لكنها لا تشارك جميع أهدافه. إلا أنه عندما تريد روسيا أن تثير غضب الولايات المتحدة، فإنها تسلّم سورية وإيران أسلحة متطورة وتستخدم حق الفيتو في الأمم المتحدة ضد أي قرار أميركي يضر “محور المقاومة” منذ ان سمح الرئيس ديمتري ميدفيديف لحلف شمال الأطلسي بقصف ليبيا في العام 2012. لقد قالت إيران للرئيس الأسد إن “قانون قيصر” “لا يقلق سورية عندما يكون هناك جوهرة على حدودها، إسرائيل. إن وجود إسرائيل على حدودكَ يسمح لك بفعْل ما تريده وفرض أي شيء تريده “.

إيران تعني أن إسرائيل تعتمد على دعم مطلق من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. لذلك، لا يمكن أن تستمر العقوبات لفترة طويلة إذا كانت سورية تهدد إسرائيل بجدية بضربات صاروخية دقيقة عند انتهاك السيادة السورية. وبالتالي، لم يعد يُنظر إلى وجود إسرائيل على أنه نقمة بل نعمة ليتحوّل التهديد الإسرائيلي إلى فرصة للضغط على المجتمع الدولي.

كان اللقاء السوري – الإيراني استراتيجياً بالفعل، حيث وُجهت رسائل في اتجاهات مهمة عدة. إن استراتيجية التجويع الأميركية المفروضة على إيران وسورية ولبنان تساعد السكان على التوافق مع “محور المقاومة” أكثر من أي وقت. وكل هذا لا يمكن أن يحدث من دون أخطاء الإدارة الأميركية، ودعمها الأعمى لإسرائيل، ما يبشّر بفجر شرق أوسط جديد أكثر دينامية ، حيث – حتى كجزء من “الحرب الناعمة” الأميركية – تصبح العقوبات لعنة على فارِضها ليفرض الضحايا شروطَهم.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. أمين القاضي / جبل الحسين. من اجمل مقالات أستاذنا الفاضل ابو عطوان، شكراً لاستاذنا الدكتور عبد الباري المحترم. مقالة ترفع لها القبعة.

    -نعم “إن إسرائيل تعتمد على دعم مطلق من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. لذلك، لا يمكن أن تستمر العقوبات لفترة طويلة إذا كانت سورية تهدد إسرائيل بجدية بضربات صاروخية دقيقة عند انتهاك السيادة السورية. وبالتالي، لم يعد يُنظر إلى وجود إسرائيل على أنه نقمة بل نعمة ليتحوّل التهديد الإسرائيلي إلى فرصة للضغط على المجتمع الدولي.”
    -*نعم إن العقوبات ستصبح لعنة على فارِضها ليفرض الضحايا شروطَهم.*
    – نعم “إن استراتيجية التجويع الأميركية المفروضة على إيران وسورية ولبنان تساعد السكان على التوافق مع حكوماتهم أكثر من أي وقت مضى بسبب دعم الإدارة الأميركية الأعمى واللامحدود لإسرائيل، ما يبشّر بفجر شرق أوسط جديد منتصر.”

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here