ايفانكا ترامب تعتير أن توجيه سؤال إليها عن والدها والنساء “في غير محله”

واشنطن- (أ ف ب): هل يمكن لمستشارة الرئيس الأمريكي أن تغضب بسبب سؤال عن الأخير لانها ابنته؟. جواب ايفانكا ترامب هو نعم.

ورأت ايفانكا أن سؤال صحافي من قناة “ان بي سي” عن رأيها في الاتهامات التي وجهتها نساء لدونالد ترامب “في غير محله”.

واتهمت حوالى 12 امرأة ترامب بالتحرش جنسيا بهن قبل وصوله الى البيت الابيض. واكد ترامب مرارا انها “اخبار ملفقة”.

وسألها الصحافي في حديث نشر الاثنين “هل تصدقين النساء اللواتي يتهمن والدك؟”.

واجابت “اعتقد ان توجيه سؤال إلى إبنة عما اذا كانت تصدق النساء اللواتي يتهمن والدها (بالتحرش) مع انه اكد بوضوح ان هذه الاتهامات غير صحيحة، في غير محله”.

واضافت “لا اعتقد انه سؤال يمكن أن توجهه إلى فتيات اخريات”.

وتابعت “اصدق والدي واعرفه. انني ابنته واعتقد انه يحق لي ان اصدق والدي”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here