ايران وتركيا تسعيان الى زيادة تبادلاتهما الى 30 مليارا عام 2015

ardogan-and-rohan77i

طهران ـ  (أ ف ب) – اعلنت تركيا وايران الاربعاء عن السعي الى زيادة تبادلاتهما التجارية لتوازي 30 مليار دولار في العام 2015، وذلك في اثناء زيارة لرئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الى طهران، بحسب وسائل الاعلام الايرانية.

وصرح اردوغان ان “العام 2012 كان استثنائيا مع تبادلات تجارية بلغت 21,8 مليار دولار. مع الاسف تراجعت هذه القيمة الى 13,5 مليار عام 2013 لكن البلدين يريدان زيادتها الى 30 مليارا عام 2015”.

واتى تصريح اردوغان في اثناء مراسم توقيع ثلاث وثائق تعاون، لا سيما اتفاق تعاون تجاري تفضيلي ينص على تقليص التعريفات الجمركية على 220 منتجا صناعيا تركيا والمنتجات الزراعية الايرانية.

كما اعلن اردوغان ان تركيا التي تعتمد الى حد كبير على ايران وروسيا في موارد طاقتها تحتاج الى منتجات الطاقة الايرانية (غاز، نفط، الخ.) ويمكنها “زيادة وارداتها”.

في السنوات الاخيرة اضطرت تركيا الى تخفيض وارداتها من النفط والغاز الايرانيين بسبب العقوبات الغربية ولا سيما الاميركية المفروضة على ايران بسبب برنامجها النووي المثير للجدل.

كما التقى اردوغان الرئيس الايراني حسن روحاني والمرشد الاعلى اية الله علي خامنئي لكن لم ترد اي معلومات عن اللقاءين. ومن المقرر ان يلتقي ظريف قبل مغادرته بعد الظهر بحسب وسائل الاعلام.

وتأتي هذه الزيارة فيما يسعى البلدان الى تحسين علاقاتهما التي توترت بفعل الازمة السورية. فايران تعتبر مع روسيا حليفتي النظام السوري الرئيسيتين فيما تدعم تركيا المعارضة للرئيس بشار الاسد.

وزار وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو طهران في اواخر تشرين الثاني/نوفمبر وزار نظيره الايراني محمد جواد ظريف انقرة في كانون الثاني/يناير. ومن المقرر ان يزور الرئيس الايراني حسن روحاني تركيا في الاشهر المقبلة بحسب طهران.

ويواجه اردوغان فضيحة فساد تشمل مبيعات محظورة من الذهب لايران فيما كانت خاضعة لعقوبات دولية. ففي ايران اوقف رجل اعمال نافذ يعتبر لاعبا محوريا في جهود التحايل على العقوبات الاقتصادية المفروضة على طهران.

ونقلت وكالة ايرنا الرسمية الايرانية عن خامنئي تصريحه ان “الصداقة والاخوة بين البلدين غير مسبوقة منذ قرون”.

ولم يتطرق المرشد الاعلى ، رسميا على الاقل، الى الخلاف بين طهران وانقرة حول سوريا والذي اثار في العامين الفائتين تهجمات متبادلة من الطرفين.

وصرح اردوغان انه يعتبر ايران “منزله الثاني” في تعبير عن ارادة التقارب بين البلدين.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here