ايران والسعودية.. القوة والتبعية 

 

محمد النوباني

اعلن مرشد الثورة الايرانية الامام الخمينائي في خطبة الجمعة التي القاها امس الجمعة في طهران للمرة الاولى منذ العام 2012 ان الطريق الوحيد امام ايران هي ان تصبح اقوى 

اذا ما دقفنا في معنى هذه العبارة فإن المرشد اراد ان يقول للحكومة الايرانية ان المهمة المركزية المطروحة امامها يجب ان تكون منصبة على تطوير قدرات البلاد الاقتصادية والدفاعية رغم ظروف الحصار الاجرامي.

وفيما كان المرشد يعطي هذا التوجيه الاستراتبجي لحكومته كانت واشنطن تعلن انها استلمت من الرياض مبلغ 500 مليون دولار من اصل مليار دولار سوف تدفعها حكومة خادم الحرمبن للادارة الامريكية مقابل ما قيل انه انتشار لقوات امريكية في السعودية لحمابتها من تهديدات ايرانية مزعومة. 

المفارقة ان ايران تصنع معظم السلاح الموجود في ترسانتها

ولا تستورد من الخارج غير النزر القليل منه، ومع ذلك فهي تردع اعداءها وتتحدى امربكا الدولة الاعظم في العالم .

واخر الدلائل على ذلك قصف قاعدة عبن الاسد ردا على اغتيال الشهيد قاسم سليماني قائد قوة القدس في الحرس الثوري الايراني في مشهد عنفوان وتحدي .

في حين ان السعودية التي هي الاكثر انفاقا على شراء السلاح في العالم، والتي يفترض نظريا بسبب ضخامة ما تمتلكه من اسلحة ان تدافع ليس عن نفسها فحسب بل وعن كل بلدان المنظومة الخليجية، لا تستطيع حماية نفسها من الجيش واللجان الشعبية اليمنية التي لا يزيد حجم انفاقها على التسلح عن بضعة ملايين من الدولارات. .

ولذلك فانها تستعين بالامريكيبن والفرنسيين وكل شذاذ الافاق في العالم وتدفع لهم مئات مليارات الدولارات مقابل الحماية لانها مكروهة من شعبها اولا ولانها تعتقد بانها بتبجحها بالخطر الايراني تحجب الضوء عن تقصيرها في بناء دولة متحررة وعصرية ثانيا وتداري قصورها وتفربطها بالقضيةالفلسطينية التي تساندها ايران ثالثا.

كاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. استاذ محمد النوباني

    اشكرك على هذا المقال الذي اصبت به عين الحقيقه….

  2. أحسنت سيد محمد النوباني على ملامسة وتعريف مركز ثقل الوهن في الدول العربية
    ينطبق على توصيفك حال الدول العربية الحالي كحال الشركة التي لا تدر ارباحا (مع وجود قيادة لها وموظفين والأدوات والموارد المالية اللازمة) لكن عند تغير مدير الشركة بمدير اخر اكثر كفأة ومعرفة وتجربة وما ينتج ذلك من تغيير في سياسة وعقيدة العمل يتغير الحال في الشركة للأفضل وألامثلة كثيرة !

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here