ايران قوة إقليمية كبرى

طهران (أ ف ب) – تعتبر إيران التي تحيي الاثنين الذكرى الأربعين للثورة الإسلامية التي أطاحت نظام الشاه، قوة إقليمية كبرى في الشرق الأوسط معادية لإسرائيل، وعلى جبهة أخرى في مواجهة مع السعودية، الخصم اللدود والقوة الإقليمية النافذة عربيا وإسلاميا.

– من الإمبراطورية إلى الثورة –

إيران هي وريثة الإمبراطوريّة الفارسيّة، وقد حكمتها سلالة بهلوي على مدى أكثر من نصف قرن.

في 1925، وبعد إعلان رضا خان الشاه الجديد على إيران، اتخذ لنفسه اسم بهلوي. في 1941، اضطر إلى التنحي لصالح ابنه محمد رضا.

في 1953 ، وقع انقلاب دبرته واشنطن ولندن، أطاح برئيس الوزراء محمد مصدق بعدما قام بتأميم القطاع النفطي الإيراني الذي كان يهيمن عليه آنذاك البريطانيون.

في 1963، أطلق آية الله روح الله الخميني ثورة ضد الإصلاحات التي طبقها الشاه لتحديث البلاد. بعد عام، أمر محمد رضا بطرد زعيم المعارضة الدينية بعد اتهامه بالقيام بمحاولة انقلاب.

في كانون الثاني/يناير 1978، انطلقت حركة إضرابات وتظاهرات معادية للحكومة اتسعت وازدادت حدتها في النصف الثاني من ذلك العام.

في 16 كانون الثاني/يناير 1979، فرّ الشاه من البلاد، وعاد الخميني إلى طهران في الأول من شباط/فبراير بعد قضاء 15 عاما في المنفى.

في الأول من نيسان/أبريل، أُعلنت الجمهورية الإسلامية.

في أيلول/سبتمبر 1980، أعلن العراق برئاسة صدام حسين حربا على إيران استمرت ثماني سنوات وأوقعت 680 ألف قتيل ومفقود، بينهم 180 ألفا من الجانب العراقي و500 ألف من الجانب الإيراني، بحسب المؤرخ الفرنسي بيار رازو.

– النظام –

عهد الدستور بالسلطات الأساسية إلى المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية، وهو منصب يشغله حاليا آيه الله علي خامنئي الذي خلف الخميني بعد وفاته عام 1989.

وتقضي مهمة مجلس الخبراء بتعيين المرشد الأعلى والإشراف على عمله وإقالته إذا استدعى الأمر.

ويقوم الرئيس المنتخب بالاقتراع العام بتشكيل الحكومة. وانتخب الرئيس الحالي حسن روحاني عام 2013 قبل إعادة انتخابه في 2017.

وتعتبر صلاحيات مجلس الشورى (البرلمان) محدودة مقارنة بمؤسسات أخرى مثل مجلس صيانة الدستور المؤلف جزئيا من رجال دين يعينهم المرشد الأعلى.

ويتولى مجلس تشخيص مصلحة النظام تقديم المشورة الى المرشد الأعلى وبت الخلافات بين البرلمان ومجلس صيانة الدستور.

أما الحرس الثوري، فهو الجيش العقائدي للجمهورية الإسلامية.

– خصم الرياض اللدود وعدو إسرائيل-

تعتبر إيران الخصم الإقليمي اللدود للسعودية. وتدعم القوتان معسكرين مختلفين في نزاعات إقليمية عديدة، خصوصا في سوريا واليمن.

ومنذ بداية النزاع السوري عام 2011، شكلّت طهران بمساعدة حزب الله الشيعي اللبناني، الداعم الاقليمي الرئيسي عسكريا وماليا لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، فيما دعمت السعودية المعارضة السورية.

وتتهم الرياض طهران بتقديم الدعم العسكري للمتمردين الحوثيين في اليمن، الأمر الذي تنفيه طهران.

ومنذ إنشائها، تندّد الجمهورية الإسلامية بإسرائيل وتناصر الفلسطينيين. بينما تسعى إسرائيل الى منعها من امتلاك السلاح النووي، والحؤول دون تعزيز وجودها في سوريا الواقعة على حدود إسرائيل.

– الاتفاق النووي –

في 14 تموز/يوليو 2015، توصلت إيران والقوى الكبرى الى اتفاق حول ملف طهران النووي الذي كان مصدر توتر في العلاقات الدولية على مدى أكثر من 12 عاما. ويهدف الاتفاق الى ضمان الطابع السلمي لبرنامج إيران النووي، مقابل رفع تدريجي للعقوبات الدولية المفروضة عليها.

لكن في أيار/مايو 2018، أعلنت الولايات المتحدة برئاسة دونالد ترامب الذي جعل من الجمهورية الإسلامية عدوه الأول، انسحابها من الاتفاق باعتباره شديد التساهل حيال إيران، قبل إعادة فرض العقوبات الاقتصادية عليها.

– انكماش اقتصادي –

تملك إيران، العضو المؤسس في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، ثاني احتياطات الغاز في العالم بعد روسيا، ورابع احتياطات النفط عالميا.

لكن اقتصاد البلد يعاني من تضخم شديد ونسبة بطالة مرتفعة. ومع معاودة واشنطن فرض العقوبات على القطاعين المالي والنفطي الإيرانيين، تفاقم الوضع الاقتصادي أكثر ولا سيما مع انهيار الريال.

ويتوقع صندوق النقد الدولي أن يتراجع إجمالي الناتج الداخلي 3,6% عام 2019، ولا سيما نتيجة تراجع مبيعات النفط.

– المذهب الشيعي الديانة الرسمية في إيران –

يشكل المذهب الشيعي الإثنا عشري الديانة الرسمية في إيران التي تعد أكثر من 80 مليون نسمة، 90% منهم من الشيعة.

وينص الدستور على أن السنة الذين يمثلون حوالى 10% من السكان “لهم حرية التصرف وفق مذهبهم في ما يتعلق بأداء شعائرهم الدينية”.

– تاريخ يعود إلى آلاف السنين –

تضم إيران حوالى عشرين موقعا مدرجا على قائمة اليونسكو للتراث الثقافي العالمي، من بينها العاصمتان القديمتان أصفهان (وسط) وشيراز (جنوب)، وكذلك برسيبوليس، العاصمة القديمة للإمبراطورية الأخمينيّة التي تأسست عام 550 قبل المسيح.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here