ايران تعلن تأهب هجومي تام وتطلق مناورات “اقتدار 97 ” الكبرى للقوات البرية تزامنا مع الذكرى الاربعين لانتصار الثورة الإسلامية لمحاصرة العدو المفترض وقطع طرق امداداته عبر الاستعانة بالطيران

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

انطلقت صباح اليوم مناورات ”اقتدار 97 الكبرى” للقوات البرية التابعة للجيش الايراني في منطقة واسعة من محافظة اصفهان وسط البلاد، وتاتي المناورات  على اعتاب الذكرى الاربعين لانتصار الثورة الاسلامية في ايران عام 79 ،  وتريد القوات البرية الايرانية من خلال هذه المناورات ان تظهر قوتها الهجومية والدفاعية والتكتيكية.

وقال العميد علي حاجيلو القائد في مناورات “اقتدار 97 الكبرى” لوسائل إعلام محلية: “امتثالا لتأكيدات القائد، هنالك تغييرات اساسية في القوة البرية بالجمهورية الاسلامية الايرانية، وتمت تلك التغييرات من خلال الآليات الهجومية في الألوية والقوات الخاصة الايرانية والمدرعات والمدفعيات، وهي الان حاضرة في المنطقة”.

واضاف الجنرال المناورات تهدف لمحاصرة العدو المفترض وقطع طرق امداداته عبر الاستعانة بالطيران ومحاصرتهم، والقوات الايرانية الآن في حالة هجومية تامة، كما تأتي المناورات في سياق الاستعدادات في مواجهة التحديات المحتملة.

وشرح العميد حاجيلو ان ما تقوم به القوات وهو حسب قوله تغيير تقنيات العمليات في المنطقة، واختبار تلك القدرات في الميدان وساحة العمل، مضيفا “اذا كانت هنالك اي تهديدات خارجية في المنطقة او خارجها، فلابد ان يكون لنا رد فعل، وقد حصلنا الان على نتائج جيدة، والمناورات هي رسالة حب وامل لأصدقائنا وايضا ورسالة تحذير لأعدائنا حتى لا يتصوروا على انهم بامكانهم تهديد بلادنا، وسنرد على اي تهديد.

وترمي المناورات الى عرض استراتيجية جديدة للجيش الايراني.

ووصف قائد القوة البرية للجيش كيومرث حيدري المناورات بأنها الاكبر هذا العام، واكد مشاركة اثني عشر الف جندي من القوات الهجومية في القوات البريّة للجيش في تنفيذ التكتيكات الهجومية الحديثة. بالاضافة الى مشاركة الف وخمسمئة وسبعة وسبعين مدفعية وعدد كبير من المروحيات المجهزة باحدث الامكانيات في المناورات.

واشار حيدري الى انه سيتم في اليوم الثاني من المناورات السبت تقييم نوعين من التغييرات التي اُجريت على القوة البرية.

وتزامنا مع بدء انطلاق مناورات “اقتدار” الکبری قامت طائرتا “مهاجر 2” المسيرتان مع طائرتين مقاتلتين من طراز R.F.4بعملية استطلاع للمنطقة الخاضعة للمناورات بنجاح.

کما يقوم اللواء 55 المحمول جو واللواء 25 للتدخل السريع بالانزال الجوي الى منطقة العمليات بجميع المعدات بواسطة مروحيات النقل من طراز شنوك و214، وفضلا عن عمليات الاستشكاف، تقوم القوات المهاجمة بعملية تمشيط المنطقة وتدمير معدات وتحصينات العدو.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. صدعتم رؤوسنا بتلك المناورات فالعدو الصهيوني يسومكم سوء العذاب وقصفكم يكاد من طرفه يكون يوميا وشعبكم راى ردكم المناسب الذي كان حقا نعم الرد في المكان المناسب وهو ارضكم “ايران” عبر هذه المناورات ولله في خلقه شؤون؟؟؟!

  2. القوات المسلحة الإيرانية عندما تصفعها إسرائيل في سوريا تتوجه نحو مضيق هرمز وجبال إيران لترد عليها بالمناورات بمسميات ترهب العدو الصهيوني !!!! ماذا أصاب العرب والمسلمين؟ ما هادا الهوان؟

  3. الى السيد غازي الردادي
    هل من الممكن من فضلك ان تعد لنا انجازات الجيش السعودي …وهل من الممكن ان تضع لنا تصور كيف يكون حال الجيش السعودي اذا تعرض الى حصار امريكي وضربات جوية اسرائيلية …؟
    وهل من الممكن من فضلك ان توضح لنا لماذا تعتقد ان الحيش السعودي ذو شرف كبير لأنه لا يواجه اسرائيل وان الحماية الامريكية للجيش السعودي مفخرة؟
    وهل من الممكن ان تضع لنا تصور لو ان ايران دخلت في تحالف مع الامريكان واسرائيل كيف سيكون حال السعودية؟
    وهل من الممكن ان تشرح لنا كيف يمكن لك كصاحب ضمير او انسان حر ان تتخذ من عقيدة عدوك (ايران) عدم المساومة على القضية الفلسطينية والتي هي قضية عربية بامتياز نقطة ضعف لتبني افكارك على هذا الاساس
    بالمناسبة تلك الفرضيات ليست سفسطة انها الف باء السياسة …لذلك امريكا واسرائيل تعادي ايران حد الموت الا انها تحترمهم بقدر ما تزدري السعودية

  4. مصاريف عالفاضي… بدلا من الاستعراض ردوا على اللطمات والصفعات

  5. واعدوا لهم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم
    ايران تحمي نفسها بنفسها
    السعودية تحميها امريكا عدوة الشعوب

  6. يا صبر الارض ،، المناورات شبه يوميه تكاد ان تكون بعدد الضربات التي تلقوها ،
    والجنرال يقول ان الهدف منها محاصرة العدو (المفترض) ، العدو امامك ويقصف
    رد عليه بالاول ثم حاصر على كيفك ،،
    تحياتي ،،

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here