ايران ترفض اتهامات الغرب لها بتسليح الحوثيين في اليمن محملة بريطانية والولايات المتحدة مسئولية الحرب.. وغارة “خاطئة” للتحالف تقتل8 وتصيب 12 عنصرا من قوات الجيش الحكومي شرق صنعاة

صنعاء – طهران – د ب ا – (أ ف ب) – أكدت مصادر عسكرية يمنية موالية للجيش الحكومي اليوم الاثنين مقتل ثمانية عناصر من قوات الجيش الحكومي ،بينهم قيادات، في غارة جوية “خاطئة” شنتها مقاتلات التحالف بمديرية نهم 40/ كيلو مترا شرق صنعاء./

وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) :”شنت مقاتلات التحالف غارة جوية خاطئة على موقع للجيش الوطني ما أسفر عن مقتل ثمانية وإصابة 12 آخرين”.

ولم تصدر الحكومة اليمنية وقيادة التحالف العربي حتى الآن أي تعليق حول القصف.

وتدور معارك عنيفة في مديرية نهم منذ أيلول/سبتمبر من العام 2015 ، بين القوات الحكومية مدعومة من قوات التحالف من جهة، ومسلحي الحوثيين من جهة أخرى ، في حين يقول الطرف الأول إنه بات مسيطرا على أهم المواقع العسكرية في هذه المديرية الجبلية ذات الطرق الوعرة.

كما رفضت ايران الاثنين اتهامات الغرب لها بتسليح الحوثيين في اليمن مشيرة إلى أن النزاع هو نتيجة صادرات السلاح البريطانية والأميركية إلى السعودية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي في تصريحات نشرها موقع قناة “العالم” الايرانية إن “الجمهورية الإسلامية الايرانية تريد انتهاء العدوان السعودي على اليمن”.

وأضاف “ما يحصل في اليمن هو نتيجة تصدير الأسلحة البريطانية والأميركية إلى السعودية” معتبرا ذلك “سلوكا غير مقبول”.

ويشن التحالف العسكري الذي تقوده السعودية غارات بشكل شبه يومي على اليمن منذ العام 2015 في إطار حربه ضد الحوثيين الذين سيطروا على العاصمة في نزاع أدى إلى أسوأ أزمة إنسانية في العالم، وفق الأمم المتحدة.

وأفاد تقرير أممي الشهر الماضي أن طهران خرقت حظر السلاح المفروض على اليمن عبر فشلها في منع وصول الأسلحة إلى الحوثيين.

وأضاف أن صاروخا أطلقه الحوثيون على السعودية العام الماضي كان مصنوعا في ايران رغم عدم تمكنه من تحديد الجهة الموردة بشكل قاطع.

ودعا قرار أممي وضعت بريطانيا مسودته إلى اتخاذ “اجراءات إضافية” ضد ايران على خلفية التقرير.

وقال قاسمي “في حال تم تبنيه، فإن هذا القرار سيوفر دعما للمعتدي” في إشارة إلى السعودية.

من جهتها، اعتبرت روسيا حليفة النظام الايراني أن النتائج التي خلص إليها التقرير ليست قاطعة بما فيه الكفاية لتبرير التحرك ضد ايران.

وقدمت مسودة قرار موازية السبت تقضي بتمديد العقوبات على اليمن لكن دون الإشارة إلى أي تحرك محتمل يستهدف ايران.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. والله انه لأمر عجيب ان تلام ايران في تسليحها للحوثيين – كل زناة الأرض والعصابات المجرمه يتولى الغرب ودول العالم التي تعتبر نفسها متحضره
    تتولى تسليح هذه العصابات ودعمها وعلانية وبلا خجل – مع ذلك تجأر وسائل
    اعلام الغرب المفتريه على الحق وبالشكوى ان ايران تسلح الحوثيين- مع ان
    تسليح الحوثيين هو دفاعا عن شعب وبلد معتدى عليه من طغمه فاسده مجرمه
    في السعوديه ومن حلفائها المرتزقه من قتلة الأطفال والنساء والمدنيين -عجيب
    والله عجيب امر هؤلاء الجبناء – يريدون ان يقتلوا اليمنيين ولا يريدونهم ان يدافعوا عن انفسهم او حتى يصرخوا في وجوه جلاديهم – ولكن الحقيقه تقول
    من حق اليمني المظلوم الدفاع عن نفسه وبلده واطفاله ونسائه بكل ما يمكن ان
    تصل اليه يديه من سلاح فهو لم يعتدي على احد وانما هو معتدى عليه ظلما
    وعدوانا – او كما يقال الكعكه في يد اليتيم عجبه اما في يد الطغاه والمفترين
    على الله وعبيده الكذب يعتبرونه حق وواجب ضد الشعوب الغلبانه المدافعين
    عنانفسهم وبيوتهم واطفالهم ونسائهم – لبس عيبا ان تسلح ايران الحوثيين بل
    هو موقف اخلاقي وانساني ضد طغاة هذا العصر والزمان الذي بات فيه الحق
    في الحياه للغلابه مستنكرا- بينما باطل المفتريين والقتله وسافكي دم الأطفال
    حق عاشت ايران وعاش شعبها البطل مناصرا لحق المظلومين ولتسقط السعوديه
    ودول الخليج واسرائيل الصهيونيه مناصري الباطل والظلم اعداء البشريه من
    تتارومغول هذا الزمان الرديء-

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here