اوربان يتعهد الدفاع عن “مسيحيي” أوروبا في وجه المهاجرين

بودابست- (أ ف ب) – أطلق رئيس الوزراء المجري فيكتور اوربان حملته للانتخابات الاوروبية داعيا الناخبين للدفاع عن الشعوب “المسيحية” في أوروبا في مواجهة الهجرة التي قال إنها أدت إلى “فيروس الإرهاب”.

وأعلن أوربان أيضا رزمة اجراءات في مقدمها خفض الضرائب ودعم الاسر لمساعدتها في إنجاب عدد اكبر من الاطفال، في خطوة اعتبر انها تعالج مشكلة تراجع عدد السكان في بلاده بدل اللجوء الى استقبال مهاجرين.

وفي خطابه عن حال الأمة في بودابست، قال اوربان إنّ انتخابات أيار/مايو للبرلمان الاوروبي تعتبر “مفترقا تاريخيا” لاوروبا.

وحصر اوربان الاختيار بين “النزعة الدولية الجديدة” المؤيدة للهجرة من جانب بروكسل بدعم من “رجال المال” مثل الملياردير الأميركي الليبرالي جورج سوروس، والدول القومية ذات السيادة التي تدافع عن التقاليد والمسيحية. وحذّر من التصويت للأحزاب المؤيدة للهجرة في الانتخابات.

وقال إنّ اولئك الذين “يصوتون للهجرة والمهاجرين لأي سبب يخلقون شعوبا مختلطة الاعراق”.

ومع إشارته مرارا إلى تخلي المجر عن الشيوعية العام 1989، قال إن المجريين يواجهون مجددا “أولئك الذين سيمحون تقاليدنا ودولنا القومية”.

وأضاف أن “التقاليد التاريخية في دول المهاجرين وصلت إلى نهايتها … في مثل هذه البلدان يتم خلق عالمين مسيحي وإسلامي عبر تقليص نسبة المسيحيين باستمرار”.

وتابع أنّ “الهجرة جلبت ارتفاع الجريمة وخصوصا الجريمة ضد النساء اضافة الى فيروس الإرهاب”.

ورفض اوربان زيادة عدد المهاجرين في اوروبا لمعالجة مشكلة تراجع عدد المواليد معتبرا الأمر بمثابة “استسلام”.

وقال “نحن لا نريد فقط أرقاما، نريد أطفالا مجريين”، معلنا إعفاء المجريات اللواتي يلدن أربعة أطفال أو أكثر من ضريبة الدخل الشخصي مدى الحياة.

وانخفض عدد سكان المجر إلى ما دون 10 ملايين نسمة خلال السنوات الأخيرة، وتشهد احد أقل معدلات الخصوبة في منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية.

وسافر نحو نصف مليون مجري إلى دول غرب اوروبا منذ انضمت بلادهم إلى الاتحاد الأوروبي العام 2004.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. سيد فكتور أوربان قبل محاولة منع الهجرة الى الدول الغربية المسيحية يجب أولا حل مشاكل الهجرة فى الدول الافريقية والاسيوية والتى كان السبب بها هو الغرب المسيحى حيث تم نهب خيرات وموارد الدول الافريقية والاسيوية طيلة عقود من الزمان بواسطة الدول الغربية المسيحية حتى لم يجد أهل البلاد الاصليين الطعام وكان الحل الامثل هو الهجرة الغير شرعية لدول الغرب المسيحى !!! حتى تضمن بقاء ونقاء العرق المجرى يجب على المجر والدول المسيحية أن تنمى وتطور وتقيم المشاريع التنموية بالدول الافريقية والاسيوية والتى نهبت على أيديكم من عقود وهى سوف تتكلف تريليون يورو لتنمية 52 دولة أفريقية واسيوية حتى تضمن بقاء شعوبهم فى أراضيهم وألا توقع من الان هجوم الملايين عليكم من بقاع الارض المهوبة بواسطة قادتكم من عقود طويلة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here