اوباما يعلن الحرب على “النظام” و”الجماعات الجهادية” معا في سورية.. ويسترضي نتنياهو بالتأكيد على “يهودية اسرائيل”.. موقف مخجل من رئيس عانى من التمييز العنصري

 atwan-555.jpg44

عبد الباري عطوان

حدد الرئيس الامريكي باراك اوباما بدقة غير مسبوقة سياسة حكومته الخارجية في الفترة المقبلة، وكان من الطبيعي ان تحتل قضايا الشرق الاوسط مكانة بارزة في خطابه السنوي (حال الاتحاد)، خاصة ايران وسورية وافغانستان وتنظيم “القاعدة”.

هناك عدة نقاط اساسية يجب التوقف عندها اذا اردنا تحليل هذا الخطاب بطريقة موضوعية.

*اولا: هدد بتعطيل اي قانون يفرض عقوبات جديدة على ايران يصوت عليه الكونغرس خلال فترة اجراء المفاوضات الدولية، وهذا يشكل تحديا مباشرا لاسرائيل التي تريد فرض هذه العقوبات لافشال المفاوضات الجارية بين ايران والدول الست العظمى حول برنامجها النووي.

*ثانيا: اكد انه سيدعم المعارضة التي ترفض اهداف التنظيمات “الارهابية” وقال ان واشنطن ستعمل مع المجتمع الدولي “من اجل مستقبل خال من الديكتاتورية والارهاب والخوف في سورية” وهذا يعني انه يريد سورية بدون نظام الاسد والجماعات الجهادية معا.

*ثالثا: التشديد مجددا على “ان اسرائيل دولة يهودية تعرف ان امريكا تقف الى جانبها” في محاولة لارضاء اللوبي اليهودي المسيطر على الكونغرس، وحرمان بنيامين نتنياهو من اي ذريعة يمكن ان يوظفها ضده، اي اوباما، في الكونغرس.

***

الرئيس اوباما الذي انسحب من العراق، وعلى وشك اكمال انسحاب قواته من افغانستان في نهاية هذا العام، يدرك جيدا ان فرض الكونغرس عقوبات جديدة على ايران يعني انهيار الاتفاق النووي الاخير الذي جنب المنطقة والعالم حربا عالمية ثالثة، فقد حذرت ايران علنا، وبحزم ان فرض اي عقوبات جديدة يعني عدم التزامها بهذا الاتفاق، والعودة الى المربع الاول.

اوباما يريد تحييد ايران على جبهتين، الاولى جبهة طموحاتها النووية، اي وقف اعمال التخصيب واستمرار المفاوضات حتى نهاية ولايته الثانية، بحيث ينقل الازمة لمن سيأتي بعده، والجبهة الثانية هي الحرب على “الاسلام الجهادي” الذي تمثله جبهتا النصرة والدولة الاسلامية في العراق والشام وبعض الالوية الاخرى التي تتبنى ايديولوجية تنظيم “القاعدة”.

ايران طالبت في بيان رسمي مشترك مع تركيا ضرورة انسحاب جميع القوات الاجنبية في سورية ومحاربة الارهاب، وهذه رسالة توجهها الى الرئيس اوباما تؤيد منطلقاته هذه بطريقة مباشرة او غير مباشرة.

وزارة الخارجية السورية كانت الاسرع والاكثر قلقا من هذا التوجه الامريكي الجديد، اي التخلص من “النظام الديكتاتوري” و”الجماعات الجهادية” معا، عندما اصدرت بيانا اتهمت فيه كل من امريكا والمملكة العربية السعودية، منفردتين او مجتمعتين، بمحاولة “افشال الحل السياسي لنسف مؤتمر جنيف2” الاولى بالاعلان عن عزمها تسليح “المعارضة المعتدلة” والثانية (السعودية) برعايتها “مبادرة لوقف القتال بين المجموعات الارهابية الاسلامية المسلحة”، وقالت، اي الخارجية السورية، ان هذه المجموعات تضم “الدولة الاسلامية في العراق والشام” و”الجبهة الاسلامية” و”جيش المجاهدين” و”جبهة النصرة” وغيرها.

السؤال هو حول “سلم اولويات” الادارة الامريكية، وحليفتها السعودية، اي هل سيكون التخلص من الجماعات الجهادية اولا، والنظام السوري ثانيا، ام العكس؟

من الواضح ومن خلال خطاب اوباما، والوساطة السعودية لتوحيد الفصائل الاسلامية المقاتلة على الارض، وانهاء الخلافات فيما بينها، للتركيز على الهدف المشترك، اي النظام، يؤكد ان الاولوية الآن للقضاء بداية على الدولة الاسلامية في العراق والشام الاكثر قوة على الارض، وبما يطمئن الرئيس الامريكي والدول الغربية الاخرى، ثم يتم التركيز بعد ذلك على النظام، وهذا ما يفسر في اعتقادنا المرونة المفاجئة التي ابداها الوفد الرسمي السوري في مفاوضات جنيف من حيث القبول ببحث تشكيل حكومة انتقالية تطبيقا لقرارات “جنيف 1″، ولكن بعد الانتهاء من القضايا السهلة مثل وقف اطلاق النار وتبادل السجناء وايصال مواد الاغاثة للمحاصرين.

***

ويظل لزاما علينا ان نعتبر اصرار اوباما اول رئيس من اصل افريقي لامريكا، على يهودية دولة اسرائيل امرا معيبا، وغير مقبول من شخص منه عانى واسرته، من المكارثية والتمييز العنصري في طفولته ومراهقته.

اوباما يهين، بمثل هذا الموقف المخجل كل المناضلين السود الذين ضحوا بحياتهم، سواء قتلا او سحبا، من اجل الانتصار لابناء جدلتهم والغاء كل قوانين التمييز العنصري البشع، وعلى رأس هؤلاء الداعية الامريكي مارتن لوثر كينغ ومالكوم اكس والقائمة طويلة.

اسرائيل دولة اكثر عنصرية من النظام الجنوب افريقي الابيض، وتريد الحصول على شرعية لعنصريتها هذه من الدولة الاكبر عالميا، وبما يؤدي الى فرضها على الشعب الفلسطيني والعالم من قبلها بعد ذلك ومن المؤسف ان اوباما ووزير خارجيته جون كيري يحققان لها هذا الطلب.

الرئيس اوباما، يريد تطبيق سياسات الرئيس بوش ولكن بالدبلوماسية، وليس من خلال الصواريخ والقاذفات العملاقة وحاملات الطائرات، اي نزع الاسلحة الكيماوية السورية، ومنع تطور البرنامج النووي الايراني لدرجة انتاج اسلحة ذرية، وابقاء اسرائيل القوة النووية الوحيدة في المنطقة، وفرضها زعيمة عليها.

هل سينجح في مخططه هذا؟ لم لا طالما ان الوضع العربي وصل الى قاع السوء وذروة الانهيار.

Print Friendly, PDF & Email

41 تعليقات

  1. الادارة الامريكية,اختلط لها الوضع في سوريا .بالامس تقول لابد من تنحي الاسد بل تناقض في تصريحات مسؤوليها بالامس كان تناقض بين اوباما ورايس وهيقل ووو في تصريحاتهم تجاه سوريا .ومن كان السبب في ذلك هم القطريين والسعوديين والاتراك…..والفايس بوك لان استخبارات USA اصبحت استخبارات شاشة وليس ميدان.حتي وقع ماوقع اليوم…..ماذا تفهم يااستاذ حين يكون اتصالات لربارت فورد(ثعلب الصحراء) مع جماعات اسلامية مقاتلة ويصبح هو منظر لها ويصبح يسيرها بالتيليكومند,واصبحت داعش والنصرة والجماعات الاخري تحت صباط روبرت فورد سفير الماريكان في سوريا.وفكرة القضاء علي النظام والجماعات المسلحة هي فكرة هذا السفير الدي اكتسب للغة العربية ونطقها وتوغل الجماعات الاهلية والاجتماعية لبلدان كان سفير بها…..هذا الرجل انه خطر علي سوريا وقادر ان يدمر كل شيء من اجل اسرائيل.

  2. لا يمكن لانسان عربي او مسلم يمتلك البصر والبصيرة ان يثق في كلام الرؤساء الامريكيين ومنهم باراك اوباما فحديثه عن عمل واشنطن مع ما يسمى بالمجتمع الدولي من اجل مستقبل خال من الديكتاتورية والارهاب والخوف هو كلام كله زور وبهتان وليس فيه ادنى شيء من الحقيقة فمتى كانت الولايات المتحدة تعمل مع شركائها الاوربيين على احلال الديمقراطية في العالم العربي؟ الا تعمل الولايات المتحدة كل ما في وسعها لدعم الديكتاتوريات في العالم العربي ومحاربة كل فكر تحرري يهدف الى استقلال المنطقة العربية عن النفود الامريكي القاتل؟الا يبدل اوباما كل مجهوداته لضمان امن الكيان الارهابي الصهيوني ومحاربة كل من يشكل تهديدا له؟ خلاصة القول انه لا يجب لوم الرئيس اوباما فالانظمة العربية الرسمية هي السبب الرئيسي في الاحداث الجسام التي يشهدها العالم العربي وما قوة امريكا او الكيان الامن ضعف هده الانظمة الاستبدادية المتسلطة.

  3. لماذا البكاء على داعش والخوف عليها — السبب ذبحها للشيعه وهو قمة الاجرام والعنصريه

  4. ” القضايا الإنسانية ” التي تحدثت عنها منذ قليل لدى تدخلكم في قناة البي بي سي يا أستاذ عطوان هي أضعف الإيمان بالنسبة للنظام و المعارضة ، إذا كانت النية صادقة لإنهاء الأزمة ، أما ما سميته في تدخلك ب زوال ” الحاجز النفسي ” بين الوفدين و الذي وصفته بالإنجاز الوحيد الذي تحقق في محادثات الإبراهيمي مع ممثلي وفد النظام السوري و وقد المعارضة ، أعتقد أنه لن بزول بسهولة لسبب بسيط في رأي ، و هو أن المعارضة السورية ليست حرة بل تحركها عدة أطراف أخرى في الكواليس التي أشرتم إليها ، لذلك فإن القضايا الإنسانية تصبح وسيلة ضغط و تدخل و إملاء ، و هذا ما نراه في خطاب أوباما الأخير أمام الكونغرس .

  5. أوباما وضع النظام السوري و ” الجهات الجهادية ” في سلة واحدة ، و القدس وضعه في سلة اليهود ، و الفلسطينيين في سلة الإنتظار ! لا نستغرب ذلك لأن أوباما لاعب كرة سلة ماهر خصوصا أمام جمهور الكونغرس .

  6. لايمكن ان نطلب من اوباما ان يكون اكثر عروبة من العرب فالعرب هم وحدهم المسؤولون عن الوضع الكارثي الذي وصلنا اليه واعني بذلك هذه الديكتاتوريات التي تحكم العالم العربي بدون اي شرعية الا شرعية السلاح والقهر ومن اجل السلطة فهي مستعدة للتضحية بشعوبها والتحالف مع الشيطان نفسه ولايمكن الاتكال على الاخرين لتحقيق الكرامة للعرب فالكرامة حق يؤخد بالقوة ولن تقوم للعرب قائمة مع هكذا انظمة عربية بالاسم فقط وعندما تتحرر الشعوب العربية من القهر والحكرة يمكن ساعتها الحيث عن استعادة فلسطين وبناء العزة العربية

  7. الأستاذ المحترم أنت تدرك أكثر من غيرك أن أمريكا ومهما تغير رأساؤها لا تبحث الا عن مصالحها ومصالح ربيبتها اسرائيل سواء ساندت هذا النظام او عارضت ذلك في عالمنا العربي . فلماذا نكتئب مرة ونسر أخرى وكأننا نلاحق سرابا أبديا ؟…

  8. يصدق الجهله ان امريكا تقف ضد النظم الدكتاتوريه وتعمل على نشر الحريه في سوريه وفي العالم تماما كما نشرتها في العراق من قبل وقبله في افغانستان وفي ليبيا وفي كل مكان !!امريكا كل مايهمها ضمان امن اسرائيل وهي التي اعدت لمشروع شرق اوسطي يقضي بتمزيق المنطقه العربيه الى كيانات هزيلة متناحره طائفية او عرقيه او قبليه تبعا للواقع الديموغرافي لكل بلد ! ومن يقول غير هذايجافي الحقيقة .. ولكن السؤال :هل ستستطيع امريكا تمرير مشروعها ام انه يتعثر ويندحر والمراهنين عليه يتساقطون واحدا تلو الاخر ؟!!

  9. للأسف نحن العرب لا نتعض من واقعنا المر ولا نقرأ تاريخنا العريق المليء بالمواعض والعبر وأشد أسفا من ذلك أننا نرجوا من أعدائنا العزة ونستجدي الغرب الصليبي لحل قضيانا ونسينا أو تناسينا من كان السبب في سقوط الخلافة يوما ما والطامة الكبرى أن من قام يقارع أعداء أمة الإسلام سواء بلسانه أو سنانه تنهال عليه الاتهامات بالارهاب والتطرف من أقرب الناس إليه قبل البعيد فلماذا نلوم أنفسنا على توالي النكبات إن كان هذا حالنا

  10. لماذا التركيز على الدكتاتورية في سوريا أوجدوا لي نظام ديمقراطي عربي … وأنا لكم من الشاكرين
    التعصب عيب نقص في الشخصية و العقيدة و المبادىء

  11. الدولة السورية لم تبدي مرونة مفاجئة في موضوع الهيئة الانتقالية بل الجواب في هذا كان واضحاً على لسان وزير الاعلام عندما قال بأن هذا هذيان وبثينة شعبان قالت لا وجود لهيئة انتقالية بل حكومة وطنية موسعة تضم المعارضة هذا للايضاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااح

  12. هل تعتقد يا سيد عبد الباري أن هذا الرئيس الأمريكي الأسود ” بمون على…..”

  13. مادام الحمقى والجهلة يقودون العرب فالخسائر ستتوالى بل تتزايد وتتسارع , الحمق داء ما له دوائوووووووووووو يا استاذ عبد الباري يا محترم , امة يقودها جهلة حمقى متخلفين لن تنهض , عاجزون عن تشخيص الحالة واستخلاص العبر ………….

  14. ما يحدث للعرب والفلسطينين هو نتاج اعمالهم ومواقفهم فلا تلوموا الا انفسكم الدول الاخرى سوى القويه او الضعيفه تجري حساباتها بناءا على معطيات القوة للطرف الاخر ونحن العرب موافقنا بشان قضايانا سيئه للغايه وما المنحنى الذي اتخذاتها المشكله السوريه وقبلها الفلسطينية الا دليل دامغ باننا بعيدين كل البعد عن الحكمة

  15. قال الشاعر احمد مطر:
    إذا الشعب يوماً أراد الحياة
    فلا بد أن يبتلى بالمرينز
    ولا بد أن يهدموا ما بناه
    ولا بد أن يخلفوا الإنجليز
    ومن يتطوع لشتم الغزاة
    يطوع بأبناء عبد العزيز
    سنظل نقول ونكرر ان بلاء الامة العرببية في هو دول الخليج: السعودية واخواتها

  16. ومتى كانت الولايات المتحده الامريكيه لاتريد تغيير النظام في سوريا ؟! هذا هو موقفها منذ ماقبل الازمة في سوريا ونشاطات سفيرها في سوريا ووزراء خارجيتها ودورهم في قيادة الثوار بادية للعيان …الامريكيون متواجدين في خندق الثوار في كل مكان وفي كل محفل وعلى كل منبر .. والسلاح الامريكي بطريقة مباشرة او غير مباشرة لم ينقطع لحظة واحده ..وامريكا هي من غضت الطرف عن دخول المجاهدين الى سوريا بما ذلك القاعديين منهم .. وهي من تحاربهم في كل العالم الا في سوريا !! وكانت دائما اولى اولوياتها اسقاط سوريا وتغيير نظامها واستبداله بنظام معتدل معاد للمقاومه وصديق ودود لاسرائيل اليهوديه ..
    فما الجديد في الموقف الامريكي واين يكمن العجب ؟ وصلت الامور الى ذروتها عندما حبس العالم انفاسه ليرى مشهد قصف بغداد وطرابلس يتكرر على عاصمة الامويين .. لكن حصل مالا يعجب امريكا وتراجعت امام معطيات الواقع وحصل انفراج في العلاقات مع ايران ..و حصل تقدم ملموس جدا للجيش السوري على الارض
    مقابل تراجع واضح للمجموعات المسلحه التي راحت تتصارع فيما بينها ..وظهرت تغيرات على الموقف التركي
    وراح السعوديون يغيرون ارائهم بتدفق الجهاديين الى سوريا وهم انفسهم بالامس اعتبروها ارض جهاد !!
    الروس والايرانيون مصرون على مواقفهم .. امريكا عجزت عن تصنيع معارضه صالحة لها وزنها وصالحة لان تكون بديل يعتمد عليه .. الاخوان المسلمون الذين هم القوة الضاربه للمعارضه السوريه المسلحه تراجعت مكانتهم في المنطقه بعد الهزيمة المدويه في مصر .. اي تغيير للنظام بالقوة العسكريه المباشره صا ر صعب جدا او مستحيل .. وكلام اوباما وكلام كيري هو لاعطاء جرعات معنويه للحلفاء الذيت يتلقون الضربات القاصمه على الارض وفي فضاء السياسة ايضا .. والحل الحقيقي الذي يتوقعه السوريون هو حوار وطني جامع لكل مكونات الشعب السوري المؤمنين بالدولىة المدنية الديمقراطيه والغير مرتهنين للمشاريع الاجنبيه .. حوار ينتج عنه اتوافق على شكل الدولة ونظامها ودستورها عبر صناديق الاقتراع..

  17. سيد تامر أليس من المعيب ان تتاجر بجوع اهل اليرموك ؟ من الذي جوع أهل اليرموك ؟ الحقيقة تفلق العين يارجوووول والله عيب والله ما افشل الثورة السورية سوى كثرة كذبها وأضاليلها …لم يحص في التاريخ ان تمت هذه الكمية الهائلة من القتل والتضليل وسفك الدماء فقط من اجل التصوير والتضليل سوى بالثورة السورية ..كانو ومازالو يقتلون الرجل كي يصورنه فقط ..ياناس يابشر اليس هذا بعجيب ؟ قال شو النظام الاسدي فعل باليرموك مالم تفعله اسرائيل عيب يا رجل لم يدخل النظام الاسدي اليرموك حتى الان كلنا نعلم بانه حاول إدخال المواد الغذائية وكانت المكافأة اطلاق الرصاص على قافلة الاغاثة من قبل العصابات الرذيلة التي تركت اسرائيل وجائت لتجاهد بأهل اليرموك

  18. يتكلم عن نبذ الدكتاتورية ….فليبدأ بال سعود أولاً إذا كان صادقا

  19. نحن مع امريكا في إسقاط النظام الاسدي في دمشق ونتمنى من الغرب ان يفهم ان زمن الدكتاتورية في سوريا قد ولى الى غير رجعه

  20. عبدالغفار ربما أنت اشد منهم لكن المسلمين حقاً لايوجد هناك اي فرق بين ابيض
    واسود ربما لاتعلم ﻻمافعله الغرب بهؤلاء او انك مندس بهذا الإسم

  21. سيد عبد الباري. لا لوم علي اوباما مهما فعل من اجل ضمان وجود اسرائيل قوية مهيمنة علي الشرق كلة. هذة سياسة امريكية ثابتة مهما كان نوع او جنس او اصول ساكن البيت الابيض. انما اللوم كل اللوم علي قطعان بقايا امة العرب التي هانت و هانت حتي ان الهوان نفسة اصبح يخجل من ملازمة العرب لة منذ مئة عام.

  22. لا ننسى الروس مع انهم سيكونون مشغولون باوكرانيا والالعاب الشتويه بسوتشى والصينيين والخلافات مع اليابان هؤلاء بالرغم من المشاكل المفتعله لهم حلفائهم فى المنطقه وهم اسلم من امريكا واوروبا ولا ننسى ان دول الاعتدال غدرت واخذت على حين غره ثم لا زالت الامور غامضه فى مصر

  23. إن سياسة التمييز البشري من سنة وعادات العرب كم من بلد عربي مسلم ﻵ يعني وﻻ يساوي فيه إنسان أسود شيئا ، وحتى البدو لم يحصلوا أدنى حقوق لهم وهو بطاقة الهويه،أما أمريكا والغرب معا لا يحبون العرب ولا من هو مسلم وللأسف فالعرب يهرولون ورائهم ويشاكونهم في إضعاف بعض بلدان اﻹسلامية،وﻷنهم تركو تعاليم اﻹسلام جانبا،يصبحون ويمسون إلى مايرضه الغرب

  24. اخي العربي الحر ان أوباما لن بكون عربي اكثر من العرب ان ما نقوم به كأمه عربيه من ذبح بعضنا بعضاً تحت مسميات شتا لن تجعل احد يساعدنا وا العرب لو أتحدوا كالولايات المتحده لأصبح العالم يحسب لنا ألف حساب ( انظر الى ايران دوله واحده تبني وتطور ليل نهار والعالم يحسب لها ألف حساب ) ما بالك لو اتحد العرب بدل العويل والبكاء كالنساء نطلب من أعدائنا حمايتنا والدفاع عنى بعد ان نخلق لأنفسنا عدواً وهمياً شيعه وسنه ونحن جميعاً نوحد الله ونترك المشركين بالله اليهود المغتصبين ولا حول ولا قوه إلا بالله

  25. I feel very sorry for Arabs, they lost any respect ,He recognized the Jewish state without any shame or fear from this stupid announcement, which might lead to an endless wars and will for sure, He proved to be the liar no 1 after all his speeches in Muslim countries, wake up ,they used to beg Arabic countries to avoid embargos on their companies, now Arabs are kissing hands and else to bring the Jewish companies for investment in Arabia???

  26. اخي الكريم عبد الباري
    لا أطيل عليكم عندما تقرأ اتفاقيه فيصل – ويزمان عام ١٩١٨ واتفاقية عباس بلين بعد ان قاموا بالتآمر على الامبراطورية العثمانيه وتوزيع الأدوار على الدول التي انشأوها بعد زراعه اسرائيل في قلب الوطن العربي وفي أقدس مكان لا تعجب ولا تنتظر حلول إلا ان يأتي فرج من الله بطريقه لا نعلمها ……. يمكن ان تتبنا حمله تواقيع من الفلسطينيين وجميع أحرار العالم وجمع الوثائق الدوليه لحق إعاده فلسطين لأصحابها ودعم الدول السنيه الشريفة التي ترغب بتحرير فلسطين منذ ٦٥ عاماً ؟؟؟؟؟؟؟؟ حسبي الله ونعم الوكيل

  27. الرئيس أوباما يؤدي واجبه كرئيس لدوله عظمي على اكمل وجه وكل ما يراه لا يخدم سوي الغالبيه العظمي من شعبه كما يفعل معظم زعماء الدول المتقدمه و الحديثه
    نحن نعيش بالغرب وآخر ما يهم المواطن الغربي هو السياسات الخارجيه وكم من الضرائب سيدفع اخر العام او ما هي الخدمات التي يحصل عليها مقابل التصويت لهذا او ذاك الرئيس أوباما حقن دماء أبناء شعبه وسحبهم من العراق و أفغانستان وترك المهمة لنا نقتل بعضنا البعض ليتسلموا المنطقة في النهايه بعد هلاك الارض والعباد كلنا يعلم ذلك ورغم ذلك نهرول مثل الخراف الي المسلخ
    لكل بلد سيناريو خاص ونحن العرب نطبق المخطط كما هو مطلوب منا تم و سيتم تدمير كل جيوش دول المحيطة بالكيان الغاصب وقد تم شيطنة المقاومة وتحجيمها ليتم القضاء عليها بعد ذلك عزلت حماس وتم استدراجها المستنقع الطائفي وإخراجها من المعادله كذلك حزب الله تم استدراجه لا افهم كيف ان الاوليه للقضاء علي التنظيمات الجهادية وهي من يقدم اكبر خدمات لأمريكا المقصود هو القضاء علي الشباب والأطفال مستقبل آلامه واعادتنا الي ما قبل الاسلام
    لا حول ولا قوه الا بالله وحسبنا الله ونعم الوكيل

  28. أوباما عندما قال التخلص من الحكم الدكتاتوري لا يعني اغتيال النظام الحاكم في سورية وإنما تحديده وتهديده اذا لم يبدأ بخطوات “ديمقراطية” فستكثر العقوبات الدولية ضده وانا اضن انه ليس بمصلحة النظام السوري بان يكون عنيداً اتجاه دول عظمة، انا اضن ستكون هناك انتخابات في سورية ًوسيستلم بشار الرئاسة مرة اخرى ولكن رئاسة محددة جداً جداً بمشاركة المعارضة وستحل القضية ،هذا ما يعنيه أوباما بالتخلص من الدكتاتورية

  29. اوباما شخص واقعي برغماتي، لو كان من القى الخطاب اردوغان او روحاني لوجدنا من يصفق بحراره لهذا التوجه السياسي الذكي، موضوع اللوبي اليهودي لن يمكن اوباما من مهاجمه ايران وسوريا ،موضوع الحسم لصالح نظام بشار يعيقه التمويل البشري والعسكري للسعوديه، لذا ماينوي فعله اوباما هو كسب فئه من المعارضه وتقليم نظام بشار وايران عسكريا لضمان فتره هدوء يعاد بها ترتيب الاوراق بعدما فضحتها الثوره السوريه، بمعنى انتظار نتائج ستحددها النتائج على الارض،لو بقي بشار فلن يضير اسرائيل شيئا، اما لو انتصرت المقاومه المعارضه فسيكون العمل على تقليم مخالبها وضمان امن اسرائيل وهذا ياعزيزي هو اللعب على الحبلين

  30. الموضوع واضح اوباما لاينطق عن هوا انما من ضغط اللوبي الامبريالي والصهيوني والفرصة امامه متاحة حيث الواقع العربي يشبه بتعاسته واقع عرب الاندلس ايام حكم الطوائف اللوم يقع على العرب بالدرجة الاولى

  31. أوباما يريد التخلص من النظام الديكتاتوري والجماعات الجهادية السؤال لمن ستترك سوريا بعدها ؟ الفوضى الخلاقة ؟ أقول لأوباما رحم الله كافور الأخشيدي. وما يزيد الطين بلله يهودية الدولة الاسرائيلية , حان الوقت لأبو مازن أن يستيقظ . المفاوضات العبسية تعطي اسرائيل و أوباما مزيدا من التشجيع لعدم احترام القضية الفلسطينية

  32. لن ينجح لا اوباما و لا غيره في تغير النظام في سورية ابدا فللاسف كل معارض النظام اصبحوا مؤيدين الان بعد ان شاهدوا الارهاب الاسلامي المستمد من الشريعه السمحاء و ما سوف يحصل لهم بعد تغير النظام و استلام اهل الشريعه لسورية نحن الان لا نحارب لاجل النظام او بشار او او نحن نحارب لاجل اطفالنا و اهلنا و رزقنا و هو سر بقاء النظام و قوته حتى الان و من يحارب لاجل اطفاله و ماله و اهله سوف يموت و وهو واقف او يقتل عدوه للاسف هذه الحقيقه لن تلمسها يا عبد الباري لانك بعيد عن سورية و لن يفهما اوباما لانه يفكر بعقل امريكا فقط و لكن سوف نجعلكم تفهمونها و ترونها قريبا بعون الله تعالى

  33. ارى ان الرئيس اوباما هو الافضل بين الرؤساء الامريكان بالنسبة للعرب و المسلمين حتى الآن. و ارى ان كثيرا من مواقفه مع العرب افضل بكثير من مواقف الزعماء العرب انفسهم بالتأكيد. خاصة اذا تذكرنا انه رئيس امريكا و ان الانظمة العربية لا تعمل شيئا نستحق عليه موقف افضل.

  34. فلنكن صريحين مع أنفسنا فنحن العرب من اكثر من شعوب العالم ممارسة للتفرقة والتمييز العنصري ضد ذوي البشرة السوداء والأفارقة منهم بصفة خاصة فلنراجع أنفسنا بالشجاعة والصراحة قبل ان ان نتقد الآخرين بعيوب دعانا القران الكريم الى الابتعاد عنها وأكدتها احاديث نبوية صريحة. وقلما تجد عالما عربيا وغير عالم يعمل بتلك الأوامر الاسلامية.

  35. العرب أمة طيبة عاطفية ساذجة مسالمة .. و فيها حتى من هنئ الرئيس أوباما في عهدته الأولى بالبرقية التالية : ” مبروك على العرب و على الشرق الأوسط برئيس من أصول عربية إسلامية إنه : مبارك بوعمامة !! ”

  36. الأستاذ عيد البار أرجو أن تعذرنى لانتقادى لك سابقا لآنه كان لاذعا أومفرطا يعض الشىء

  37. الم تسمعوا بأهل اليرموك اللذين فعل بهم النظام الاسدي ،مالم يفعله الاسرائيليون، الناس تموت من الجوع والعلم كاشاهد الاخرس

  38. لو جلس نبي على كرسي البيت الابيض لنسي انه نبي ، فكيف برئيس اسود! كان الافضل له ان يقول انه يريد ان يرى سوريا بدون سوريين (معارضه او مع النظام). كنا ندرك ان بوش متعصب دينيا ولكني ارى اوباما انه اكثر تعصبا وحقدا على كل عربي ومسلم

  39. اوباما اواي رئيس يحكم امريكا لايحكم من منطلقات ومبادئ يحملها على الرغم أنها من الممكن أن تؤثر على قراراته ولكن يوجد سياسة رئيسية لأمريكا ينهجها جميع الرؤساء دون استثناء ولكن كما تفضلت بالقول قد تختلف الأساليب.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here